لا تسامحينا يا فلسطين ... لا تسامحونا يا شهداءنا ، لقد خذلكم الأعراب !

15-05-2018 01:26 AM كتّاب الأنباط 316

لا تسامحينا يا فلسطين ... لا تسامحونا يا شهداءنا ، لقد خذلكم الأعراب !

د. عصام الغزاوي

 

لقد هرمنا وهرم جيلنا يا أصدقائي وهرم معنا حلمنا الذي انقضى عمرنا ونحن نحلم به ، كان حلمي وحلم الكثيرين ممن هم من ابناء جيلي يتجسد في الوحدة العربية وتحرير فلسطين ، فلسطين كانت بالنسبة لنا منذ القدم في التاريخ والجغرافيا والى الأبد نقية عربية من البحر الى النهر، أيادينا كانت صغيرة لكن كنّا نحرق بها علم دولة الاحتلال في كل مظاهرة في كل ذكرى للنكبة ، واليوم ما يجري في القدس خارج وعينا وخارج ارادتنا ، أحداث قزّمت احلامنا وتغلبت عليها ، بحيث أصبحت لا تتعدى باب الدار وأهل الدار ، لست متشائماً بقدر ما إني أصبحت واقعيا بأحلامي ، لن أنتظر خيراً لوطني أو تحريراً لفلسطين عندما ارى بعض من هم من أبناء جلدتنا يحتفلون مع الكيان الغاصب بنقل السفارة الامريكية الى القدس ، لقد إكتشفت كما إكتشف غيري متأخرين ان علة عميقة الجذور كانت تكمن فينا عندما حولنا قضية فلسطين من قضية قومية تخص كل العرب الى قضية قطرية تخص الفلسطينيين وحدهم ، نعم لن تسامحنا فلسطين، ولن يسامحنا شهداؤنا ... نحن الآن نجني ثمار خيانة الأعراب لهم// .

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.