الثورات الملونة ... اصلاح ام دمار !!!

22-05-2018 01:10 AM كتّاب الأنباط 250

م. هاشم نايل المجالي

مراكز الدراسات الاستراتيجية والابحاث والمحللين السياسيين يعتبرون ان استراتيجية الثورات الملونة مصدرها وتصدرها الولايات المتحدة الامريكية ، من خلال منظمات المجتمع المدني وهيئات حقوق الانسان العالمية والمحلية والغير هادفة للربح فهي تمثل اذرعا خفية لها في تلك الدول .

وذلك لغايات الضغط على الانظمة للقبول والرضوخ بشروطها لتحقيق هدف وغاية لها ، او من اجل تغيير نظام قائم كما حدث في مصر وتونس وغيرها وبشكل سلمي ، تماما على اعتبار انه تغيير سلمي حيث ان امريكا تكون اول من يعترف بنتائج الثورة الملونة ، فهي تضع معارضة داخل الدولة بطريقة او باخرى وباساليب متعددة خاصة انها تملك القوة الاعلامية وتملك الادوات الداخلية لتحريكها داخل تلك الدولة ، مثل منظمات اهلية او جمعيات او مراكز دراسات وغيرها ، بطرحها لقضايا مختلفة تخلق ازمات حقيقية عندما يتم تسويقها ، وتزويدها بمعلومات مختلفة تزرع الشك واليقين في نفوس وعقول ابناء تلك الدول ، مثل برامج الحريات وقضايا الفساد في النظام والحكومات والاشخاص ، مع تكرار عرض تلك المعلومات وتغذيتها بشكل تدريجي ليقتنع المواطن بصحتها ومدى انعكاسها على حياته المعيشية والعملية .

حيث تبدأ الحراكات السلمية الشعبية او الحراكات المطلبية كما حدث في جورجيا ( الثورة الوردية عام 2003 ) ، وفي اوكرانيا ( الثورة البرتقالية عام 2004 ) ، وكذلك كما حدث في بعض الدول العربية مثلاً في لبنان بعد اغتيال رفيق الحريري ، طالب العديد من اللبنانيين برحيل الجيش السوري وخرجت المظاهرات بالشوارع تحت شعار ثورة الارز في عام 2007 .

الشارع العربي اذن لم يسلم من عدوى تلك الثورات والحراكات كما حدث في تونس في حادثة البوعزيزي عام 2010 الذي فجر ثورة سميت بثورة الياسمين ، وكرت المسبحة في جمهورية مصر وليبيا ثم سوريا واليمن وسمي ذلك بالربيع العربي لتكون الفوضى والخراب الشامل ، لكن الفائدة كانت للدول الكبرى ، ودائماً مثل هذه الثورات تستخدم رمزاً معيناً او علماً او شعاراً معيناً وكثير من القوى الداخلية تتناسى خلافاتها وتتحد مع بعضها البعض لتحقيق هدف او غاية .

وعلى اعتبار انها تدشن فكراً ومنهجاً اصلاحياً جديداً يتناسب مع رياح التغيير والحرية والديمقراطية والمساواة وحقوق الانسان مع بقية الدول المتحضرة ، دون اي اعتبار لما ستكتويه شعوب تلك الدول من تدخلات وفتن داخلية وصدامات للخروج من هذا الواقع ، وهذا الاسلوب الذي يتحكم فيه رأسمال غربي يكلف الشعوب كثيراً ، وله تبعات لا يستطيع احد ان يضع لها ايّة ضوابط ، فالمسارات مرسومة والطروحات والبدائل كذلك مستغلين تردي الاوضاع الداخلية في تلك الدول سياسياً واقتصادياً واجتماعياً ، وغالبيتها في خدمة السياسة الامريكية وبالتالي اسرائيل .

فمثلاً الدور الذي قامت به منظمة ( يورا ) التي تزعم انها جماعة مؤيدة للديمقراطية والتي قامت بتزويد المتظاهرين بكل ما يلزم حتى الملصقات ، واشارت صحيفة الغارديان البريطانية حول دور  منظمة يورا في الثورة البرتقالية في كييف الاوكرانية وهي منظمة امريكية ، وهناك مثلها الكثير في العديد من الدول مثل منظمة كمارا التي دعمت ثورة جورجيا ، ومنظمة ( تبور ) التي دعمت ثورة صربيا .

فهي منظمات تصنع الثورات السلمية والحراكات الشبابية وتمولها وتزودها بالمعلومات والوسائل والتقنيات وغيرها اي ان الولايات المتحدة واسرائيل تشتركان في هدف واحد وهو اثارة الثورات الملونة في الشرق الاوسط ( في الدول العربية ) واحدة تلو الاخرى .

ولن يسلم منها احد ومن خلالها يتم اثارة الفوضى واراقة الدماء واصطباغ الشوارع والبيوت باللون الاحمر من خلال الصراع والاقتتال الداخلي والصدامات غير المنضبطة ، مع ضخ اعلامي ممنهج فهي تحمل في شعارها الخروج من الواقع السيىء ، لكن الى ماذا فلقد وجدنا انها خرجت الى واقع اسوأ فبدل اصلاح ما هو موجود تغير الوضع الى ما هو اسوأ من سيىء .

فلقد صنعت امريكا واسرائيل ثورات بالوان مختلفة وبأنماط واشكال مختلفه على انها تمرد اجتماعي ، مستثمرين ثغرات واساليب نقد اعلامية مثيرة ومحفزة لابناء المجتمع للخروج الى الشوارع على شكل حراكات .

اي اننا نستطيع ان نقول ان الثورات الملونة هي على ارض الواقع تكنولوجيا تنظم الانقلابات في مختلف الدول ، في ظروف الزعزعة المتعمدة والمصطنعة للاستقرار ، ويجري خلال ذلك الضغط على سلطات هذه الدول على شكل الابتزاز السياسي ، وأما وسيلة هذا الابتزاز فهي ممثلة بحركات الشباب الاحتجاجية التي تنظم وفق مخطط محدد ، حيث يصور الوضع على انه ظاهرة احتجاج عفوية وكعصيان مدني نتيجة ما يتم خلقه من ازمات مفتعلة تؤدي الى تلك الاحتجاجات ، مما يزعزع الاستقرار ويحوله الى ازمة حقيقية ، وفي كثير من الاحيان يتم خلق توافق زمني فيما بينها في عدة مواقع في نفس البلد الواحد .

ولكن مثل هذه الثورات لا تحقق طموحات ومطالب الجماهير حيث ان الهدف منها هو زعزعة السلطة واستقرارها ، لفرض الشروط والاوامر عليها للقبول بها طوعاً ، ولا ننسى وجود ايدي خفية تعمل على ذلك سواء كانت صاحبة نفوذ او مجتمعية لكن يتم تمويه كل شيء على اعتبار انها حراكات عفوية وارادة شعبية ، وغالبيتها لا تستخدم العنف او المواجهة بقدر ما هي سلمية وفي الثورات الملونة يتم التمييز والتفريق بين الصديق والخصم وتحديد الغرباء والخصوم باسلوب او بآخر .//

 

 

hashemmjali@yahoo.com  

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.