فالفيردي بعد الفوز الختامي : إنه يوم إنييستا

22-05-2018 01:16 PM رياضة 560
Image

الانباط -  لم يمنح إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، أهمية كبرى للمباراة التي خاضها فريقه أمس الأحد أمام ريال سوسييداد في ختام الليغا وحسمها بهدف نظيف، لأنه يؤمن أن المواجهة الأخيرة في الموسم "كانت يوم إنييستا".
وأشار فالفيردي خلال المؤتمر الصحفي عقب المباراة "يمكنني الحديث في المستقبل أنني كنت المدرب في المباراة الأخيرة لإنييستا مع برسا. لقد كانت لحظات مؤثرة للغاية".
وقام فالفيردي بإخراج إنييستا قبل نهاية اللقاء بثمان دقائق وإقحام باكو ألكاسير، في الوقت الذي ظهر فيه التأثر الشديد لـ"الرسام" أثناء جلوسه على مقعد البدلاء وجماهير "كامب نو" تردد اسمه. وأضاف "كنت أريد إخراجه في وقت مبكر. لقد خاض دقائق في الملعب مع ليو، وهما يتفاهمان بشدة. لقد ودعته الجماهير ومنحته الحب الذي يستحقه. لقد كانت لحظة مؤثرة".
وحول المباراة، أكد المدرب الباسكي أنه لم يرغب في التقليل منها لأنهم "يرغبون دائما في الفوز"، ولكن شدد على أن الليلة قبل الماضية "كانت ليلة إنييستا والجماهير جعلتها مناسبة خاصة، وتواجدت واحتفت باللاعب بشكل رائع".
وأبدى فالفيردي سعادته بالتأقلم مع الفريق الكاتالوني في أول موسم له على رأس إدارته الفنية.
وأشار فالفيردي إلى أنه من موقعه كمدرب ملعب "كامب نو يثير الانبهار"، واعترف أن أبرز ما مر به على المستوى الشخصي هذا العام هو"تأقلمه مع النادي والفريق" معتبرا أن الأمر ليس سهلا.
على جانب آخر، أقر الكرواتي إيفان راكيتيتش، لاعب وسط الفريق، بأنه لا يجد كلمات "يصف بها إنييستا"، مؤكدا أنه جمعته علاقة قوية باللاعب داخل وخارج الملعب. وقال في هذا الصدد "لقد كسبت صديقا في الحياة. لقد كان شرفا حقيقيا اللعب بجواره. لقد تفاهمنا جيدا داخل الملعب، وأيضا على المستوى العائلي".
من جانبه، اعترف ميسي نجم برشلونة بأنه سيسعد إذا انتقل الفرنسي أنتوان غريزمان مهاجم اتلتيكو مدريد لبرسا الموسم المقبل، واصفا إياه بـ"أحد أفضل اللاعبين في الوقت الحالي".
وقال ميسي في تصريحات صحفية عقب المباراة "يعجبني غريزمان، هو أحد أفضل اللاعبين في الوقت الحالي، يتم الحديث عنه كثيرا ولا أعلم إذا كان سيأتي ام لا ولكننا يسرنا أن يأتي افضل اللاعبين وغريزمان واحد منهم".
وعن الموسم الذي قدمه برشلونة وتوج فيه بثنائية الدوري وكأس الملك، قال ميسي "كان موسما جيدا للغاية. عدنا للفوز بالليجا وكأس الملك وهذا ما كنا نريده. لكن تظل شوكة التشامبيونز ليغ والطريقة التي ودعنا بها البطولة. ولكن الموسم جيد للغاية بعيدا عن هذه الخسارة".
توريس يودّع أتلتيكو
عل صعيد آخر، صرح مهاجم أتلتيكو مدريد فرناندو توريس خلال حفل توديعه أنه لم يكن "أبدا" في حاجة لأي لقب كي يشعر أنه "اللاعب المحبوب أكثر".
يذكر أن توريس خاض أول من أمس الأحد آخر مبارياته مع "الروخيبلانكوس" وسجل فيها هدفين (2-2) ضد إيبار في ختام الليغا.
وقال اللاعب الدولي "لم أكن أبدا في حاجة لأي لقب كي أشعر أنني اللاعب المحبوب"، وذلك خلال فعاليات تكريمه التي نظمها النادي المدريدي عقب لقاء أمس، وتسلم خلالها وساما ذهبيا وعلق أمامه قميصا عملاقا يحمل الرقم 9 الذي يرتديه وعليه اسمه ومكتوب عليه أيضا "إلى اللقاء قريبا فرناندو".
وأكد توريس أمام الجماهير "أريد أن أبعث برسالة شكر لكثير من الناس، واعتذار مسبق لكل من سأنسى ذكر اسمه، ولكنكم كثيرون ساعدتموني على تحقيق ذلك. أريد أن أبدأ بأولئك الموجودين في المدرج الثالث"، في إشارة لمشجعي أتلتيكو الذين لقوا مصرعهم.
وأشار اللاعب بصفة خاصة للاعب السابق والمدرب السابق للفريق، الراحل لويس أراغونيس، في 2014.
وقال "نحن مدينون لكم جميعا بأنكم أريتمونا الطريق، أنكم علمتونا ماذا يعني أتلتيكو مدريد، والآن بعد كل هذه السنوات فإن هذه المجموعة التي لدينا هنا شاهدة على ذلك وما تزال تصنع التاريخ، وأنا واثق أن الأفضل قادم" في المستقبل.
وذكر المهاجم الإسباني أسرته وبدء بجده حيث قال عنه "لقد أعطاني الهدية الأعظم التي يمكن أن ينالها حفيد ما، وهي أنه جعلني مناصرا لأتلتيكو"، ثم أبويه وأخوته وزوجته وأبنائه الثلاثة.
وبعد ذلك، توجه توريس بالشكر لزملائه وللجهاز الفني الذين لعب معهم خلال آخر فتراته في أتلتيكو والتي استمرت طوال الثلاث سنوات ونصف الأخيرة والذين وصفهم بأنهم "رائعون".
وأوضح "لقد سنحت لي الفرصة أن أعود إلى أتلتيكو وهو دائما ما حلمت به. كنت لأختار هذه المجموعة قبل أي شئ، أنا فخور لأنني كنت واحدا منهم، وأهنئ الجميع. لقد تعلمت شيئا من الجميع ومن كل واحد منهم، وأتمنى أن أكون قد تمكنت من إفادتهم بشئ".
واستطرد توريس "الآن أترككم.. وأنا واثق أنكم ستنجحون في تحقيق كل ما نريده. هذه المجموعة فازت بأقل مما تستحق، ولذلك يجب عليكم الفوز بها الآن".
وأردف "دائما كنت متأكدا من أنني لن أتمكن أبدا من أن أرد لكم ما قدمتوه. أنا واثق أنني فعلت ما توجب علي فعله، وأنكم أحببتموني كثيرا، لقد خضت مباريات كثيرة وسجلت أهدافا كثيرا ولكن كل هذا يظل شيئا قليلا أمام الحب الذي أعطيتموني إياه منذ أول يوم خرجت فيه إلى أرضية ملعب كالديرون حين كنت طفلا".
ورأى توريس أن ارتداء قميص أتلتيكو لأكثر من 400 مباراة كان "شرفا" وأن "من الصعب إدراك أن هذه هي النهاية".
وأوضح أيضا "لقد كان فخرا وشرفا ارتداء هذا القميص، واللعب مع هؤلاء اللاعبين الموجودين هنا، الذين يدركون ما يعنيه هذا النادي.. لقد جعلتموني أشعر بأنني أكثر الأشخاص سعادة في العالم".  

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.