الملك: مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي على أساس حل الدولتين

28-05-2018 12:17 AM محليات 179
Image

استقبل وفدا من أعضاء مجلس النواب الأمريكي

 الأردن يقدر الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للعديد من البرامج التنموية للمساعدة في التخفيف من الأعباء التي سببتها الأزمات الإقليمية

 

عمان – بترا

 

استقبل الملك عبدالله الثاني، في قصر الحسينية أمس، وفدا من أعضاء مجلس النواب الأمريكي، برئاسة النائب داريل عيسى، حيث تم استعراض علاقات الشراكة الاستراتيجية بين الأردن والولايات المتحدة والأوضاع الراهنة في المنطقة.

وأعرب جلالة الملك، خلال اللقاء الذي حضره سمو الأمير فيصل بن الحسين، عن تقدير الأردن للدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة للعديد من البرامج التنموية وللمساعدة في التخفيف من الأعباء التي سببتها الأزمات الإقليمية، مشيدا جلالته بالدور المهم للكونغرس بهذا الخصوص.

وفي الشأن الإقليمي، تناول اللقاء التطورات التي تشهدها الساحة الفلسطينية بعد نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس.

وفي هذا الصدد، شدد جلالة الملك على ضرورة التوصل إلى السلام العادل والشامل في المنطقة الذي يمكن الشعب الفلسطيني من تحقيق تطلعاته المشروعة في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، معيدا جلالته التأكيد على أن مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائي على أساس حل الدولتين.

وأعرب جلالته عن إدانة الأردن ورفضه للتصعيد والعنف الذي تمارسه إسرائيل ضد أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

اللقاء تناول أيضا الأزمة السورية، حيث أكد جلالته دعم الأردن لجميع الجهود المستهدفة إيجاد حل سياسي لهذه الأزمة ضمن مسار جنيف، وأهمية الحفاظ على منطقة خفض التصعيد جنوب غرب سوريا، التي تم التوصل إليها العام الماضي بعد الاتفاق الثلاثي بين الأردن والولايات المتحدة وروسيا.

بدورهم، أعرب رئيس وأعضاء الوفد عن تقديرهم لدور الأردن المحوري، بقيادة جلالة الملك، في التعامل مع مختلف القضايا الإقليمية، وجهوده لتحقيق السلام وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وحضر اللقاء مستشار جلالة الملك، مدير مكتب جلالته.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.