مشروع صيني يحول الصحراء لأراضٍ خضراء

16-07-2018 10:43 PM محليات 971
Image

نقل التجربة للدول العربية

 3 آلاف مزارع يشاركون بزراعة 1500 متر مربع

مساحة المشروع ألف كيلو متر مربع والدجاج والخنازيز والذئاب تعيش في الصحراء

7 أمتار عمق جذور بعض الاشجار و10 انواع  من الأشجار تصلح للعيش في الصحراء

 

الانباط – نينغشيا – علاء علان

 

في مشهد يبدو خياليا للبعض يعمل آلاف المزارعين يوميا في مشروع صيني ضخم يهدف لتحويل الصحراء لاراض خضراء تستقطب السياح وتعيد المكان لتاريخه قبل ألف و500 عام،ذلك المشهد الممتد على مساحة النظر يقع في صحراء بايجيتان في اقليم نينغشيا في جمهورية الصين الشعبية.

"الانباط" تواجدت في تلك الصحراء الواسعة بعد رحلة طويلة في طرق وعرة عبر حافلة كبيرة ضمت مجموعة من الصحفيين العرب وذلك للقاء رئيس مصلحة الادارة لمنظمة الغابات " وانغ شيني دونغ " الذي قدم شرحا تفصيليا عن الخطوات المتبعة في المشروع لتحويل الصحراء لغابات خضراء.

لم يخف دونغ في حديثه للصحفيين بأن الهدف البعيد من المشروع الصيني هو نقل التجرية  الصينية الى الدول العربية التي بها مناطق صحراوية وتحديدا دبي.

ولفت دونغ الى ان الهدف ايضا من زراعة الاشجار في الصحراء هو الحفاظ على المياه ومساعدة الطبيعة لعودة الطيور،مشيرا الى انه يجرى زراعة الصحراء يدويا وباستخدام وسائل تكنولوجية حديثة.

وعن طبيعة العمل بالصحراء قال دونغ انه يجري العمل على تحديد مساحات محددة تقدر بـ 1500 متر مربع ويشارك بزراعتها نحو 3 آلاف مزارع من أهالي المنطقة ويجري ايضا استخدام آليات حديثه وطائرات في بعض الاحيان.

وعن الحيوانات التي تعيش في الصحراء قال دونغ انه يعيش الدجاج والخنزيز والذئاب وبعد تنفيذ المشروع ستقل الحركة في المكان حتى لا تتأثر الطبيعة.

وفي حديثه عن تاريخ المكان قال دونغ ان تاريخ المنطقة يعود لقبل 1500 عام حيث كانت هذه الصحراء منطقة خضراء بها غابات والعمل يجري الان لاعادة المنطقة لطبيعتها الاصلية.

وعن مساحة المشروع قال دونغ بانها تصل لنحو ألف كيلو متر مربع، وبخصوص طبيعة الاشجار التي تعيش في هذه الصحراء قال انه يوجد 10 انواع تصلح للعيش في تلك الصحراء حيث يوجد اشجار يصل عمقها 7 -8 امتار تحت الارض وفوق الارض طولها  متر.

وفي سياق متصل يسعى مشروع غابة بايجيتان لمكافحة التصحر لمنع الزحف الصحراوي وإستصلاح التربة لتدخل ضمن الموارد التي تعتمد عليها المقاطعة في تطوير قدراتها الاقتصادية،ويقع هذا المشروع في الجنوب الغربي من صحراء مو وس(Mu Us) فى شمال غرب الصين حيث تعد تلك الصحراء من  أكبر الصحاري المتحركة في الصين وتبلغ مساحتها حوالى 40 ألف كيلومتر مربع وقد تأثرت أجزاء واسعة من نينغشيا بالزحف الصحراوي قبل قيام هذا المشروع وبعد العمل على مر السنوات الماضية، نجحت عمليات الاستزراع الواسعة في تثبيت الكثبان المتحركة ومن ثم بدأت ملامح الحياة تعود للمنطقة المتصحرة حيث نمت الأشجارالصحراء تدريجياً.

وعن الدور الرسمي الصيني فتشير المعلومات الى ان الحكومة الصينية ابدت إهتماماً ملحوظاً بمسألة مكافحة التصحر في اقليم نينغشيا حيث أنشأت الأكاديمية الصينية في العام 1953 مركزاً للتحكم ومكافحة التصحر في بايجيتان.

 

يشار الى انه يعيش في اقليم نينغشيا 6 ملايين نسمة 36 % منهم مسلمون وارتفاعه عن سطح البحر نحو ألف متر ويشتهر بالرز والسمك وبه وفرة بالموارد الزراعية ويعتبر من المراعي العشر الكبرى في الصين.

كما يستفيد الاقليم من مياه النهر الاصفر بمقدار 4 مليارات متر مكعب ويوجد به وفرة بالفحم كمصدر للطاقة حيث يحتل المركز السادس على مستوى الصين بوفرة الفحم.

وحول علاقة الاقليم بالدول العربية فيوجد للاقليم اتفاقيات توأمة مع 7 دول عربية حيث شهد الاقليم انفتاحا في السنوات الاخيرة على العالم العربي بعد اطلاق مبادرة الحزام والطريق.//

شرح الصور :

تحويل الصحراء 1 : رئيس مصلحة الادارة لمنظمة الغابات متحدثا للانباط

تحويل الصحراء 2 : حديث مع الصحفيين العرب

تحويل الصحراء 3 : جولة الصحفيين في الصحراء

تحويل الصحراء 4 : مناطق صحراوية غير مزروعة

تحويل الصحراء 5 : الصحراء بعد الزراعة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.