قُل لها شيئًا عن الأمل..

25-07-2018 11:10 PM كتّاب الأنباط 376

قُل لها شيئًا عن الأمل..

 

وليد حسني

 

قُل لها شيئا عن الحيرة الفاصلة بين الوقت والجغرافيا.

قُل لها شيئا عن تفاصيل الحياد بين المدن حين تسقط شهيةً في يد القاتل، وحين تستعد للزفاف القسري لسيد جديد.

قُل لها شيئا عن بوابات المدن العالية.

تحدث بلطف معها عن مساءات العواصم حين تجثو لتبارك سقوطها، قل شيئا عن العواصم حين تبيع خلاخيلها فقرا وسخطا وسقوطا في فخ العواطف البذيئة، ترنم بأغنية كالحة عن الحب بين عاشقين سقطا في الطريق الى العاصمة.

قل شيئا عن الحرب في زمن الخوف والرعب والتيه.

قل شيئا عن الموتى الذين ينامون بدون تراب، عن المدافن حين تعج بالزوار، وعن القتلة الذين يتسلون بالرصاص في لحم الغير.

قل شيئا عن مديح المدن حين يعتلي أيامَها مقاتلون من اجل السقوط، قل شيئا عن تفاصيل الحدائق التي أصبحت مأوى للجيوش والدبابات والنيران الصديقة.

قل لها كل شيء، لا تخبىء في جوفك قناديلك الذابلة، تحدث عن مواقيت الحياة في مواجهة عناقيد الموت الرديء، قل لها مثلا"كيف كنت تنتظر صباحها على مفرق الطريق بعيدا عن حارتك قبل ان يغتالك متطوع يقتل باسم الرب وباسم السلطان".

قل قليلا من الشعر لها، كيف خبَّأت في جيبك رسالتها الأولى، وأشهدت صديقا لك على أول مواعيدك معها، ولا تترك في موعدك الأخير شيئا من التفاصيل ولا تضعه في حجرها، تحدث عن لون شعرها، عن فستانها، عن لون حذائها، عن رجليها اللتين تهمسان في الطريق اليك، عن عينيها حين تذبحان فيك الشوق، عن جنون العلاقة التي تربط بين قلبيكما، عن مستقبل مقبل في عاصمة تنتظر السقوط والموت.

لا تخفي عنها تفاصيل الجري حافيا في الحارات، عن الشجرة في اخر الشارع كيف كانت ملعبا لك قبل ان تتحول الى مكان تنتظر مرور هوائها فيها.

قل قليلا عن الأمل فوحدك من يتقن الحديث عن هذه الفضيلة، ولماذا لم ينتصر عليك متطوع لا يعرف باسم من يقاتل ..باسم الله أم باسم السلطان ؟؟!!.

وَدِّع حبيبتك الحياة بشيءٍ من النُّبل والإعتراف الرحيم، إذهب بعيدا في التذكار، قل لها كيف بكيتَ ساعة شمَمتها، وساعة ودعتها ، وساعة الحُلم بلقاء صنعته الصدفة على غير موعد..

ودِّع حبيبتك فهذا الذي يقتل باسم الرب والسلطان يعرف تماما أن موتك حياة له، هو يؤمن بان الحرب في سبيل إلّهين مختلفين لن تُفضي للفردوس.

ودِّع حبيبتك بشيء من التيه على اليوم، قل كل شيء ولا تنس ابدا أنك وحدك من سيخرجُ باذخَ الخطى لعالم ينفتح على الأمل..

قل لها شيئا عن كل شيء.. ولا تنسى أبدا.. إن لك الحياة إن أردتها...//

 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.