لقاء يجمع أعضاء من مركزية المعلمين .

الامن يحقق بفيديو يظهر تعذيب فتى من قبل والده

"المعلمين" تنفي خبر لقاء رئيسي الاعيان والنواب

الوحدات مع الفيصلي !

-2018-07-29 23:51:30 | كتّاب الأنباط
عوني فريج

الوحدات مع الفيصلي !

الاستهلال الجميل الذي قدمته ادارة الفيصلي تجاه الوحدات ..يعبر بصدق عن مكنون الارتباط الوثيق والعلاقات المتميزة بين ادارتي قطبي كرة القدم الاردنية ..من خلال دعوة فريق الكرة للمشاركة في بطولة الفيصلي الودية الكروية التي ستنطلق بعد ايام قليلة ..بمشاركة عربية ومحلية تدفع باستعداد فرقنا للموسم الجديد خطوات نحو الامام ..وتؤكد كذلك على اهمية اشراك الفرق المحلية في اي نشاط كروي يقام على ملاعبنا لما في ذلك من أهمية وتعزيز للعلاقات بين الاندية ..الامر الذي سيعود على فرقنا بالفائدة الفنية المطلوبة بعيدا عن مفاهيم الفوز او الخسارة في تلك البطولات الودية ..

دعوة الوحدات لبطولة ينظمها المنافس التقليدي تعيدنا الى الماضي الجميل الذي كانت فيه انديتنا على مستوى عال من التعاون .. عند تنظيم البطولات الودية وكثيرا ما شاركت فرق الفيصلي والوحدات والجزيرة والرمثا وغيرها في اكثر من بطولة ودية اقيمت في ملاعبنا خلال السنوات الماضية ...الامر الذي عاد عليها بالنفع ..وساهم كذلك بتعزيز العلاقات بين انديتنا على اعتبار ان مثل تلك البطولات يفترض ان تساهم بنزع فتيل التوتر الذي يلازم مباريات الفرق الجماهيرية في المنافسات الرسمية ..وخصوصا الفيصلي والوحدات ..!!

ومن ينظر الى مشاركة الوحدات بنظرة غير مستحبة ..فأن ما لا يدركه البعض من جمهور الناديين ان الفائدة الفنية التي ستعود على الفريقين من تلك البطولة ..من شأنها ان تخدم المنافسة القادمة في البطولات الرسمية ..الى جانب مساهمتها بتوفير كل سبل النجاح الفني والجماهيري لها ..فلا أحد ينكر بالطبع أهمية العامل الجماهيري في نجاح اية بطولة وخصوصا اذا كان ربانها جماهير المارد والزعيم ..الذين يضفون على المنافسة الوانا جميلة من المتعة والاثارة والتشويق قد لا تجدها في المباريات الاخرى .!

بطولة الفيصلي سوف تترك اثرا ايجابيا على مسيرة الفريقين الشقيقين الفيصلي والوحدات ..فهي وان كانت ستساهم في زيادة رصيد الاستعداد للموسم الجديد ..فهي كذلك ستعزز من العلاقات بين الناديين ..علها تساهم في زيادة رصيد الوعي والمحبة بين جماهير الناديين ..من خلال خلق حالة ايجابية تنعكس على سلوك رواد المدرجات .. فقد مللنا كثيرا من ترديد مقولة لقاء الاخوة الاشقاء ..ثم تأتي النتائج معاكسة لامالنا وطموحاتنا ...فهل نطمح ببداية صفحة جديدة عنوانها ..المنافسة لا تفسد الود بين الاحبة ؟!!//