"يوم عرفة" دعوة لتوحيد الصفوف ومواجهة التحديات

19-08-2018 09:44 PM محليات 470
Image

 

بترا – عمان

 

يعد "يوم عرفة" وهو يوم التاسع من شهر ذي الحجة، من أفضل الأيام عند المسلمين حيث يمضي الناس فيه وقتهم بالعبادة بين الصلاة والدعاء والصيام ، راجين من الله الرحمة والمغفرة والعتق من النار.

. يقف الحُجّاج على جبل عرفة ، الذي يعد أهم أركان الحج، لقول النبي عليه السلام « الحج عرفة فمن جاء قبل صلاة الفجر ليلة جمع فقد تم حجه".

استاذ الدراسات الاسلامية في جامعة العلوم التطبيقية الدكتور منذر زيتون يقول ان "يوم عرفة" يعتبر وفقا للشرع الاسلامي اعظم يوم في التاريخ والسنة كونه يوم اكمال الدين واتمام النعمة ويوم مغفرة الذنوب والعتق من النار لقوله تعالى " الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا".

واضاف ان الله يمن على عباده بالمغفرة التامة حيث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"ما رئى الشيطان يوما هو فيه أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه في "يوم عرفة "وما ذاك إلا لما رأى من تنزل الرحمة وتجاوز الله عن الذنوب العظام ".

واشار الى ان في هذا اليوم لا يبقى مسلم الا ويغفر له باستثناء ما قاله الرسول الكريم عليه السلام من قاطع الارحام وعاق الوالدين والمخاصم للناس .

واوضح ان هناك روايتين لتسمية يوم عرفه بهذا الاسم اولهما ان سيدنا ابراهيم عليه السلام عندما امر بالحج جاء له سيدنا جبريل ليعلمه مناسك الحج وكان يقول عليه السلام "عرفت " وحين اتم المناسك قال "نعم عرفت " اي بمعنى عرف الحج اما الرواية الثانية نسبة لتعارف سيدنا آدم على زوجته في تلك المنطقة.

وقال الدكتور زيتون ان الحجاج يكونون على عرفة ويقومون بجمع صلاتي الظهر والعصر جمع التقصير مع الخطبة ويسن للمسلمين الصوم كنوع من العبادة وارتباط روحي مع حجاج عرفة وجزاؤه عظيم حيث يغفر فيه عام سابق وعام لاحق من الذنوب اذ ان الله يمن على عباده بمغفرة سنتين .

واضاف ان هذا اليوم مقامه عند الله عظيم حيث اقسم الله بالقرآن بقوله " والفجر وليال عشر "حيث ان ايام ذي الحجة مشمولة بيوم عرفة وهو اليوم الذي يسبق العيد الاكبر "عيد الاضحى " ويكون مقدمة لفتح عهد جديد مع الله، مشيرا الى ان ذي الحجة هو اخر شهر من العام الهجري وبعده يبدأ عام هجري جديد والحج يتعبر خاتمة عام سابق تغفر به الذنوب والسيئات.

واوضح ان في هذا اليوم يستحب به كثرة الدعاء كونه يستجيب الله لعباده ويباهي الله الملائكة بهؤلاء العباد لقول النبي صلى الله عليه وسلم "إن الله - عز وجل - يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة فيقول: انظروا إلى عبادي آتوني شعثاً غبراً." عميد كلية الشريعة بالجامعة الاردنية الدكتور عبدالرحمن الكيلاني يقول ان يوم عرفة من اعظم الايام واشرفها عند الله مشيرا الى ان في هذا اليوم تظهر قوة الامة وتوحدها وتجتمع كلمتها، اذ يقف الحجاج من مختلف الاصول والمنابت على صعيد واحد يلبون نداء الله ويؤدون مناسك واحدة فيعيش الجميع معاني الوحدة الاسلامية التي تدور فيها الفوارق من افرادها ويدعون قيادات الامة لاستثمار هذا الموسم بتوحيد الصف امام الاخطار والتحديات التي تهدد المجتمعات .

واشار الى ان معاني عرفة تتجلى بالبناء الروحي للفرد والاسرة والامة وهو نهج حياة للمسلمين كافة اذ ان الرسول عليه السلام يشير الى فضل هذا اليوم بقوله :"خير الدعاء دعاء يوم عرفة".

واوضح ان الحجاج يدعون الله فكذلك عموم الامة بكل مكان مطالبون بالدعاء لله بما يفتح الله عليهم ليكون فرصة لتجديد حياتهم واستئناف سنة جديدة بعدما تطهرت اعمالهم السابقة والالتزام بمنهجه اضافة الى الدعوة للعمل الصالح، فعن الرسول عليه السلام قال ان :"ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام-يعني أيام العشر - قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء ".

وأشار الى ان العمل الصالح لا يقتصر على الصلاة والصيام وانما تشمل الاعمال التي بها نفع للمسلمين والانسانية كمداواة المرضى وانشاء المدارس والمستشفيات ومساعدة المسكين والتفريج عن المعسر واماطة الاذى عن الطريق ونبذ الفرقة وصلة الارحام والحفاظ على امن الاوطان .

ولفت الى ان ايام ذي الحجة فرصة لاستثمارها للعمل الصالح الذي يشمل الحياة بمختلف ميادينها فهذه الايام تدعونا الى اصلاح ذات البين لقول الرسول الكريم :"أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ"قَالُوا: "بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ"قَالَ:" إِصْلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ" اذ ينبغي على المتخاصمين ان يتصالحوا مع انفسهم وغيرهم ويتناسون الاحقاد ويسأنفون حياة جديدة .

وقال مدير العلاقات العامة والتعاون الدولي في دائرة الإفتاء العام الدكتور حسان عوض أبوعرقوب إن يوم عرفة من الأيام المباركة، حيث يقف الحجاج على صعيد عرفة يستمطرون رحمة الله تعالى، ويرجون غفرانه، ويتجلى الله تعالى على عباده بالعفو والمغفرة والقبول، فيكثر العتقاء من النار، مشيرا الى قول النبي عليه الصلاة والسلام: ( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة) رواه مسلم.

واضاف ان في هذا اليوم المبارك نزل قول الله تعالى: ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا) [ سورة المائدة:5].

واوضح عدة امور يستحب على المسلم فعلها في يوم عرفة مثل الإكثار من الدعاء للحاج ولغيره؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (خير الدعاء دعاءُ يوم عرفة)وكما يستحبّ فيه الصوم لغير الحاج؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل عن صوم يوم عرفة أنه: (يكفر السنة الماضية والسنة القابلة) ويستحب التكبير من فجر عرفة عقب الصلوات، حتى عصر آخر أيام التشريق.

واشار الى حديث المصطفى عليه الصلاة والسلام عن العمل في العشر من ذي الحجة: (ما العمل في أيام أفضل منها في هذه، قالوا: ولا الجهاد؟ قال: (ولا الجهاد، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله، فلم يرجع بشيء) رواه البخاري ، موضحا انه يستحب كل عمل صالح في هذا اليوم للحاج وغيره.

وقال انه يستحب الإكثار من الاستغفار، وذكر الله تعالى، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، مشددا على ضرورة البعد للحاج وغيره عن المعاصي والذنوب، والابتعاد عن آفات اللسان: من غيبة ونميمة وكذب وافتراء، وإشاعة للأخبار الكاذبة، ومن الغمز واللمز والهمز، إذ السيئات مشوهة للعبادة، ولا تنسجم معها.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.