عاجل : وفيات واصابات علي طريق الصحراوي قبل قليل

ترمب ونهاية الخرافة

27-08-2018 09:30 AM مقالات مختارة 97

منذ اليوم الأول الذي قرر فيه دونالد ترمب الترشح لانتخابات الرئاسة تحول إلى مادة دسمة للإعلام الأميركي بأنواعه، وبات مادة فكاهة ونقد لم يسبق لهما مثيل في عالم السياسة في الولايات المتحدة، وعملت قراراته الارتجالية غير المدروسة في عدة قضايا من أبرزها موضوع الهجرة، والعلاقات التجارية بين واشنطن والعالم وتحديداً مع حلفائها التقليديين على تحويله إلى 'بطة عرجاء' وبخاصة بعد فضائح ما أطلق عليه 'الثلاثاء الأسود' والتي تزامنت فيها اعترافات محامي ترمب السابق 'مايكل كوهين' بشأن ممارسة التحايل الضريبي مع اعترافات 'بول مانافورت' المدير السابق لحملته والتي تتعلق بالاحتيال المصرفي والضريبي، والتي اكتملت بفضيحة وجود ابن غير شرعي له من خادمة له والتي كشفت عنها شبكة 'سي ان ان'.

هذه الشخصية كان يجب أن تكون 'شخصية سينمائية'، ولكن الصهيونية الإنجيلية اختارته لتدفعه نحو الرئاسة لعلمها التام بأنه شخصية 'مهزوزة، وتفتقد للثقافة السياسية، ويبحث عن الاستعراض مهما كان نوعه، ويتحكم بحياته عاملين : المال والجنس'، ونجح بالتقاطه كفريسة وتسلل له وبهدوء وذكاء هو الصهيوني المعتق 'شيلدون ادلسون وهو شخص يعادل من الناحية الفعلية قيمة عالية جداً في المنظومة اليهودية الحاكمة للمال في العالم، ويمكن القول أنه بحجم عائلة روكفلر بأميركا، أو عائلة روتشيلد في بريطانيا والمانيا وايطاليا، وهو صاحب الثروة الممتدة عبر قارات العالم عبر نوادي القمار و بيوت الدعارة.

هذا التشخيص الذي أشرت له هو بعض مما بدأت بكتابته في مشروع كتابي الجديد المعنون 'ترمب ونهاية الخرافة'، فترمب بسذاجته وجهله كان المشروع الأمثل للصهيونية العالمية، وأعتقد أنه ما زال يجهل جوهر المشروع الذي أصبح بموجبه رئيسا لأميركا وتحديداً لجهة إكمال الاعتراف الأميركي الرسمي على الأراضي الفلسطينية بأنها إسرائيلية، وبخاصة الجولان بعد القدس.

ولذلك أتوقع انه سيصادف الكثير من المتاعب السياسية خلال الفترة القادمة، خاصة في ظل أجواء عامة بدأت قبل عام تقريباً بالكتاب المثير للجدل 'النار والغضب' للكاتب مايكل وولف، وبالكتاب الذي نشر قبل أيام وبعنوانه المثير جداً والمقصود فيه الرئيس ترمب، 'المعتوه' للموظفة السابقة في البيت الأبيض 'أوماروسا نيومان'، فالرجل هو من الناحية العملية رئيسا لأميركا ولكنه اكتشف فجأة أن كل أنواع الحماية التي تتوفر عادةً للرئيس قد اختفت فجأة، والسؤال ما هو السبب، ولماذا؟

من المؤكد أن 'المعتوه' لم يكمل مهمته، وعلى رأس جدول أعمال الصهيونية العالمية حالياً هو إنهاء القضية الفلسطينية تماماً وذلك عبر تمرير ما أطلق عليه 'صفقة القرن'.

Rajatalab5@gmail.com

الرأي

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.