الى أخت الأردنيين جلالة الملكة رانيا العبدالله أم الحسين حفظها الله ورعاها

01-09-2018 03:13 PM مقالات مختارة 184

بقلم المستشار الدكتور رضوان ابودامس

 

إلى أخت الأردنيين جلالة الملكة رانيا العبدالله أم الحسين حفظها الله ورعاها... أقدم المباركة لكم بيوم ميلادكم بإسمي وإسم كل الأحرار والشرفاء الأوفياء المنتمين لهذه الدوحة الهاشمية العطرة بأجمل عبارات التهنئة والإعجاب لشخصكم واخلاقكم وتفانيكم وانسانيتكم وتواضعكم وحلمكم وحبكم لتراب هذا الوطن الطاهر ... ونقول لكم كل عام وانتم بخير ونضيف لكم بأسف شديد بأن ذكرى يوم ميلادكم يأتي في ظل حملة ظالمة على الوطن وشرفائه واحراره الهدف منها النيل من كرامتنا وثوابتنا ومبادئنا واخلاقنا التي تربينا عليها من ديننا الحنيف وأخلاق الكبار الذين غرسوا  فينا حب الأوطان وقيادته الهاشمية المظفرة .
نعم سيدتي ان محاولة النيل والإساءة لكم الهدف منها النيل من كل الأردنيين في ظل حرب اعلامية ممنهجة وفرت لها كل وسائل الدعم من جهات فشلوا واخفقوا في قبول رشوتهم من قبل ولي الأمر لبيع كرامة وشموخ الأردنيين ودماء شهدائنا... وللأسف ان من جند للقيام بهذا العمل هم من أبناء جلدتنا وعروبتنا تاركين المغتصب للأرض والعرض والمقدسات الذي قتل وشرد الملايين من اصحاب الارض الشرعيين لكن .. اوؤكد لكم ولكل غيور على شرفه أنهم لن ينالوا منكم ومن عطائكم داخل الوطن وفِي كافه المحافل الدوليه ......... تاريخنا حافل بمثل هذه المؤامرات والاساءات حتى ان أم المؤمنين رضي الله عنها زوجة سيد الخلق عليه من الله افضل الصلاة والسلام لم تسلم من الظالمين وظلمهم لينزل وحي السماء لنبي الخير والسلام الذي لم يسلم هو الآخر من المنافقين والأشرار بأيات عطرة من كلام رب العالمين ينصف زوجته ويطالبه بأن يعرض عن المنافقين والجاهلين ومن يكيدوا له وليبلغه أيضا دعاء الله ورحمته لنبيه. 
ونحن على يقين أن هذه المكائد وأصحابها سيبقون في كل زمان ومكان حتى قيام الساعة ينشرون الفتن بين خلق الله .. مؤكدين لجلالتكم :
إن وفاءنا ومحبتنا وانتماءنا لجلالة مليكنا ولولي العهد قائمٌ إلى يوم الدين ...
وكل عام وانتم والقائد والوطن بخير
 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.