كان سعدا ... كان نجما!!

02-09-2018 11:49 PM مقالات مختارة 206

هناك أشخاص لا تستطيع نسيانهم حتى وان تآمرت مع ذاتك من اجل ذلك، أما السبب فربما يعود إلى أن أرواح تلك الشخصيات»تتلبسك»، فتسكن فيك وتسكن فيها، وتغفو في ذاكرتك»كنهر خالد» يبعث فيك الأمل وحب الحياة، هكذا كان سعد السيلاوي بالنسبة لي وللكثير من أصدقائه، وهكذا سيبقى . لا تسعفني ذاكرتي على الإتيان بموقف واحد كان فيه»سعد» ثقيل الظل أو غليظ القلب، أو مغرورا، أو بخيلا أو كاذبا، وشهادتي هذه تأتي بعد سنوات طويلة من الصداقة التي ربطتني به منذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي، وخلال هذا الزمن الطويل والجميل ترافقنا في رحلات كثيرة وفي مهمات صحفية عديدة ابتدأت من الجزائر في عام 1987 «في المجلس الوطني الفلسطيني»الذي عقد على وقع الانتفاضة، وبعدها في الجزائر عام 1988 الذي شهد إعلان الاستقلال، وبعدها القمة العربية المخصصة للانتفاضة في الجزائر في العام نفسه، وتوالت بعدها المؤتمرات الفلسطينية والقمم العربية وكان»سعد» لا يغيب . كان مهنيا بالفطرة، ينافس بشرف ويأخذ السبق الصحفي بسهولة ويسر بحكم محبة المسؤولين سواء الفلسطينيين منهم أو العرب، وهي ميزة لا يحصل عليها إلا من مارس المهنة بقلم نظيف وبعقل بعيد عن»التبعية»وبرؤية هدفها الحقيقة. في القمة العربية التي عقدت في البحر الميت في آذار من العام الماضي، سمحت رئاسة القمة لعدد محدود جدا من الصحفيين والإعلاميين التواجد داخل قاعة المؤتمر الرئيسية في قصر المؤتمرات وفي القاعات الجانبية المخصصة لاستراحة الزعماء والمسؤولين الكبار وكنت وكان»سعد» ومعنا الزميل طارق المومني والزميل فايز الفايز والزميل جورج حواتمة بالإضافة الى سمير برهومة رئيس تحرير»الجوردن تايمز»، متواجدين هناك، كان «سعد»يبحث عن سبق صحفي بأي شكل من الاشكال، وكان وقتذاك متوترا للغاية و لا يستطيع الجلوس، يحاول التحدث مع اي زعيم او مسؤول، وكان ينتظر بلهفة خبر تأكيد وصول ملك المغرب من عدمه، لا اعلم إن كان قد حاز على سبق وقتذاك أم لا، لكن أتذكر جيدا أن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وبحضور السفيرة العراقية صفية السهيل قد طلب من»سعد « التواصل مع السفيرة السهيل من اجل مشروع لتطوير الإعلام العراقي، وقتها سألني رحمه االله السؤال التالي: هل هناك انقلاب في السياسة العراقية لكي تستعين بغداد بقناة العربية، فأجبته إن الجواب لدى قناة العربية، وهز رحمه االله رأسه وقال»معك حق صحيح»وأردف قائلا: رجا أريدك معي إن كان هناك مشروعا جديا من هذا النوع، فأجبته: حبيبي أنا معك ولكل حادث حديث. بعد استراحة الزعماء الأولى في القمة عاد سعد إلى مهمته ألا وهي البحث عن السبق، واختار وبذكاء الوقوف على باب القاعة الرئيسية وبدا بطرح اسئلته المباشرة وبلطف وذكاء على بعض الزعماء، والملفت أن أغلبية من»تحركش»بهم سعد رحمه االله تجاهلوا سؤاله الصحفي ووقفوا ليردوا عليه السؤال بسؤال آخر ألا وهو كيف «صحتك الآن، وطمنا عليك».؟ شخصية كسعد السيلاوي وبكل صفاتها الرائعة، لا توفيها مقالة عابرة كمقالتي، بل تحتاج إلى عمل توثيقي» يٌخلد سعد « وهي مهمتنا نحن أصدقاء»السعد» من الصحفيين والإعلاميين بالإضافة إلى العزيزين»سري ، وراكين «

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.