الانتخابات الرئاسية الجزائرية ٢٠١٩ : بين إعادة انتخاب بوتفليقة و فسح المجال أمام وجوه جديدة.

09-09-2018 10:48 AM عربي دولي 227
Image

الانتخابات الرئاسية الجزائرية ٢٠١٩ : بين إعادة انتخاب بوتفليقة و فسح المجال أمام وجوه جديدة.

من أجل تعبيد الطريق امام الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للحصول  بدون عوائق على الولاية الخامسة، تعمل السلطات الجزائرية على قطع الطريق امام ناصر بوضياف، نجل الرئيس السابق الراحل محمد بوضياف، الذي أعلن في الآونة الأخيرة عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية 2019.
 وهكدا وحسب بعض المنابر الإعلامية لم يجد وزير الخارجية الجزائري، عبد القادر مساهل من سبيل لذلك، سوى منع هذا المرشح القوي من جواز السفر الدبلوماسي، الذي كان يتوفر عليه سابقا.
 ويشكل هذا الإجراء العقابي تضيف نفس المنابر وسيلة للترهيب والضغط لدفع بوضياف للتخلي عن ترشيحه غير المرغوب فيه. 
 عدد من الملاحظين السياسيين، سيعيش بوضياف الابن نفس وضعية الكاتب ياسمينة بنخضرا المبعد سنة 2014، من سباق رئاسة قصر المرادية، بعدما تم التضييق عليه من طرف السلطات الجزائرية للحيلولة عبر عدم تمكينه من الحصول على التوقيعات الكافية للتمكن من الترشح.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.