الغرايبة بمنتدى الاتصالات: دائرة أحوال "إلكترونية" قبل نهاية العام

10-09-2018 09:58 PM محليات 762
Image

600 شخصية مشاركة... وخلال مشاركته  مندوبا عن الملك

 مقترح بعقد المؤتمر بشكل سنوي وتطلعات للوصول الى الحكومة الذكية

 

الانباط – عمان – علاء علان

 

تعهد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثنى الغرايبة ان تكون دائرة الاحوال المدنية "إلكترونية" قبل نهاية العام الحالي وذلك في اطار اعادة ترتيب الاولويات في الخدمات الالكترونية الحكومية التي تمس حياة المواطنين.

جاء ذلك خلال كلمة للغرايبة امس الاثنين مندوبا عن الملك في افتتاح  منتدى الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات 2018 في مجمع الملك حسين للاعمال والذي تنظمه جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية "إنتاج"،وشارك به وزراء ومتحدثون من داخل الاردن وخارجها وحضور متنوع منهم سفراء فرنسا وبريطانيا وغيرهما.

واكد الغرايبة في كلمته ان الأردن ملتزم بوضوح بالسير نحو رقمنة اقتصاد الخدمات،مشيرا الى ان الرقمنة ليست وسيلة للسرعة والفعالية فقط بل هي وسيلة لتحقيق الكرامة والعدالة أيضاً.

وعن الاردن قال الغرايبة اننا في الأردن، نمتلكُ الإيمان والتصميم والكفاءات اللازمة لإنشاء شركات أساسها رأسُ المال البشري القائم على الأفكار المبدعة الخلاّقة، مثلما شاهدنا في السابق نماذجَ على هذه الشركات التي صنعها أردنيّون وبيعت بعشرات ومئات الملايين.

وبين الغرايبة ان واجب الدولة تمكين بناتِ وأبناءَ الأردنِ من أن يكونوا في مقدمةِ الإبداعِ والابتكارِ في العالم، ولهذا بدأنا بتشكيلِ مجلسٍ مشترك لرياديي الأعمال وصناديق التمويل لنبحث فيما علينا فعله معاً لتصبح بيئةُ الأعمالِ أكثرَ تمكيناً للإبداع والإنتاج وتعزيزِ دورِ ريادة الأعمال في التنمية المستدامة.

وبيّن الغرايبة ان الأردن يمتلك موارد طبيعية محدودة، ومواردَ بشريةً لا حدود لجرأتها على الأحلام وقدرتها على تحقيقها، منوها الى ان الأردن الذي يشكل عدد سكّانه 3% من سكان المنطقة، ويشكل رياديو الأعمالِ فيه 23% من رياديي الأعمال فيها، وتقدم7 مراتبَ في مؤشر ريادة الأعمال العالمي في العام 2017، والذي انتقل من المرتبة 70 للمرتبة 50 على مؤشر تنافسية المواهب العالمية خلال 3 سنوات فقط.

وأكد على ان الأردن يمتلكُ بنية تحتية قوية متقدمة قليلةَ الكلفة تسمحُ لرياديي الأعمالِ وللشركات الكبرى بتقديم خدماتِها بفعالية وتنافسية، مشيرا الى ان أبناء المدن والقرى خارج العاصمة يقومون ببناء البرمجيات للصحة والتعليم لدول شقيقة وهم في مدنهم وقراهم.

واشار الغرايبة الى ان الدعم الملكي للشباب غير محدود ونأمل ان يكون في المؤتمر القادم فرصة للشباب لاستعراض مهاراتهم في الوطن المؤمن بقدرات ابنائه.

من ناحيته قال رئيس هيئة المديرين في جمعية "إنتاج"، الدكتور بشار حوامدة، ان جمعية انتاج تتطلع للوصول الى الحكومة الذكية التي يجب ان يلمسها المواطن.

واشاد حوامدة بالاعفاءات التي يحصل عليها قطاع تكنولوجيا المعلومات في الاردن،مؤكدا انها تشجع على البقاء في الاردن، واعتبر الحوامدة ان الحوافز التي يتمتع بها قطاع تكنولوجيا المعلومات في الاردن هي بداية ايجابية لبيئة تشريعية أفضل منوها لضرورة استقرار التشريعات وعدم المساس بها من قبل السلطتين التنفيذية والتشريعية،حتى تبقى النظرة للقطاع ايجابية.

وعن المنتدى قال حوامدة ان المنتدى هذا العام يحمل عنوانا شاملا اسمه "التكنولوجيا المبتكرة"، حيث ناقش مواضيع مرتبطة في التطور التقني الذي نشهده يوميا بمشاركة خبراء ومختصين محليين ودوليين، فضلا عن مشاركة ممثلين عن كبرى الشركات المحلية والإقليمية والعالمية

وتابع ان المنتدى يُعدّ تجربة قيّمة، وذلك لتركيزه على مناقشة التطورات في الصناعة الرقمية وطرق الاستفادة منها، مشيرا الى ان جلالة الملك ومنذ عام 2002 وجه بعقد هذا المُنتدى وذلك لمناقشة كافة الفرص والتوقعات المستقبلية ليس على المستوى المحلي ولكن على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ونوه الدكتور حوامدة الى ان جلالة الملك وجه بإن تكون ريادة الأعمال والابتكار عنصرا أساسيا في رفع معدلات النمو الاقتصادي، وتوفير فرص عمل إضافية للأردنيين، ومن فورها قامت جمعية انتاج بتنفيذ توجيهات جلالة الملك وبذل كافة الجهود لدعم بيئة ريادة الاعمال في المملكة، من خلال انشاء دارة للريادة لتقديم الدعم الفني للرياديين، واطلاق مبادرة الألف ريادي واطلاق أول منصة إلكترونية أردنية تضم البيانات والمعلومات كافة المتعلقة بريادة الأعمال في المملكة، وايجاد إطار عام لتوحيد جهود العاملين في المنظومة نحو تحقيق اهداف المبادرة الملكية "ريتش 2025" نحو اقتصاد رقمي.

وخلال كلمته قدم حوامدة اصغر ريادي في الاردن الطفل "جعفر وهبة" والذي تحدث عن اهمية اختيار الشخص المناسب للمسؤولية بعيدا عن العلاقات الشخصية والاجتماعية وذلك تحقيقا لمبدأ العدل.

واكد الريادي وهبة ان الاردن يمكنه الوصول الى الحكومة الذكية واستغلال الشباب لتحقيق التقدم،حيث  قدم افكاره في حال تسلمه رئاسة جمعية انتاج في عام 2035.

من ناحيته أكد عضو مجلس ادارة شركة "Airbnb" العالمية والامين العام السابق لمنظمة السياحة العالمية الدكتور طالب الرفاعي ان المعلومات والاتصالات والعولمة أصبحت متغيرة بشكل كبير، فيما العالم يتغير بسرعة ويسير في منعطف تحول رئيسي، مشددا على ان التغيير يجب ان يكون "حاسما".

وقال الرفاعي ان تكنولوجيا المعلومات الكلاسيكية وقوتها المعلوماتية لا تزال الجانب التكنولوجي الأكثر تأثيرًا، مؤكدا على أهمية دراسة تكنولوجيا المعلومات الجديدة والتكنولوجيا المبتكرة.

ونوه الى ان تكنولوجيا المعلومات الجديدة تقودنا اليوم الى تغيير مُذهل في العادات وأساليب الحياة، والانخراط بإيجابية مع التغيير والابتكار.

وشدد الرفاعي  الذي تحدث باللغة الانجليزية على اهمية تحقيق النمو من خلال التكنولوجيا كونها عنوان النمو والتقدم.

وقال الرفاعي انه لا يعرف لماذا تم اختياره للحديث بهذا المنتدى كونه من الجيل الذي لم يكن له علاقة بالهواتف الذكية وغير مختص بالتكنولوحيا.

وبين الرفاعي الفجوة بين الاجيال بسبب التكنولوجيا مستعرضا حوارا جرى بينه وبين ابنته حول استخدام الهاتف النقال والكتابة من خلاله بعيدا عن الورقة والقلم مشيرا الى انه بنهاية الحوار فكر بحجم التغيير الحاصل حولنا والذي جعلنا مختلفين.

وقال الرفاعي انه لا يمكن ايقاف التغيير والابتكار مستعرضا اثر التكنولوجيا في خدمات النقل والفنادق وغير ذلك.

ودعا للنظر الى المنافع المالية في خدمات التكنولوجيا مؤكدا انها حق من حقوق الانسان ليعرف ويتواصل مع العالم والجيل القادم سيتحدث عن التكنولوجيا المبتكرة وهذا يتطلب المسؤولية المشتركة.

واكد الرفاعي ىان النمو ليس عدوا وعلينا التقدم لان ذلك معنى الاستدامة والفوائد الاقتصادية يجب ان ترتبط بكل العالم.

وجرى خلال المنتدى عرض فيديو تمثيلي عن الاردن في المستقبل بحال جرى تطوير البطاقة الذكية والخدمات الالكترونية،بحيث يستطيع المواطن معرفة وطلب ما يريد بمجرد ضغطه على زر واحد.

الى ذلك قال الخبير البريطاني بيتر هوبوود، ان المنتدى يتميز باستقطابه لمجموعة كبيرة ومتنوعة من المتحدثين والخبراء في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، متطلعا لمناقشة ابرز مفاهيم التكنولوجيا الحديثة التي سيتم الحديث عنها خلال جلسات المنتدى.

وأضاف ان المنتدى يركز هذا العام على الابتكار في التكنولوجيا، اذ ان هذا الموضوع يعتبر جاذبا لإعداد كبيرة من محبي التكنولوجيا في المنطقة بصورة تواكب تطلعاتهم وشغفهم بمعرفة كل ما يدور حولهم.

واقترح ان يتم عقد المنتدى سنويا وان لا يقتصر على كل عامين، معتقدا ان ذلك يحرز تقدما كبيرا لمكانة الاردن في المنطقة.

بدوره عرض ماثيو ويذرز خلال الجلسة الافتتاحية "فيديو" تفاعليا، يُظهر مٌقارنة ما بين ما نراه على شاشة الحاسوب وما نواجه من تحديات في حياتنا، موظفا فكرة "الفيديو" بالاعتماد على عنوان المنتدى لهذا العام: "تكنولوجيا الابتكار"

وفي  ذات السياق شارك نحو 600 خبير محلي ودولي وممثلين عن قادة اعمال، بافتتاح اعمال المنتدى،وجرى تنظيم 11 جلسة ضمن فعالياته التي تنعقد على مدار يومين لتناقش أبرز التوجهات التقنية الحديثة التي تنطوي كلها تحت مفهوم وحقبة الثورة الصناعية الرابعة وتحفيز الإبداع والابتكار لحل مشاكل المجتمعات والقطاعات الاقتصادية بالتطبيقات الذكية والتقنيات المغيرة.

ومن الجدير بالذكر ان المنتدى يقام بدعم مالي وشراكة كل من وزارة الاتصالات وهيئة الاستثمار وشركة "زين" الأردن وشركة "أورانج" الأردن وشركة "أمنية" للاتصالات، إلى جانب مجمع الملك الحسين للأعمال.//

شرح الصورة :

وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مثنى الغرايبة

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.