الصفدي: الأردن يعمل مع عدد من الدول العربية لدعم ميزانية"الأونروا"

11-09-2018 06:34 PM محليات 525
Image

 قال وزير الخارجية وشؤون المغتربين ايمن الصفدي إن الجلسة الخاصة التي عقدها وزراء الخارجية العرب الثلاثاء، بناء على طلب الأردن، استهدفت حشد الدعم السياسي ومعالجة النقص المالي الذي تعاني منها الأونروا مما يؤدي إلى قصور كبير في تقديم الخدمات المختلفة المقدمة من قبلها لأكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني .

وأوضح الصفدي في رده على أسئلة الصحفيين، عقب إنتهاء الجلسة، أن هناك 560الف طالب فلسطيني يبحثون عن حقهم في التعليم والخدمات الصحية مشيراً إلى أن حماية الأونروا هي حماية لحق الفلسطينيين في العيش بكرامة .

وأشار الصفدي إلى أن إستكمال دعم الأونروا، هو رسالة من المجتمع الدولي مفادها انه مازال ملتزما بقضية اللاجئين والتوصل لحل عادل للقضية الفلسطينية وقضية اللاجئين على أساس قرارت الشرعية الدولية وأبرزها القرار194ومبادرة السلام العربية.

وحذر الصفدي من أن العجز المالي الذي يواجه وكالة الأونروا كبير جدا، مشيرا إلى أن المملكة الأردنية الهاشمية تعمل مع عدد من الدول العربية بهدف دعم ميزانية الأونروا من اجل أن تستمر الوكالة في القيام بدورها تجاه اللاجئين الفلسطينيين.

واكد الصفدي أن اجتماع الثلاثاء، كان مهما حيث عبر الوزراء خلاله عن دعمهم لجهود الأونروا مشيرا الى اننا نعمل الآن على توفير الحشد السياسي خلال انعقاد جلسة الجمعية العامة للامم المتحدة لتوفير الدعم المالي المستمر لوكالة الأونروا.

ولفت الصفدي إلى إن العجز المالي للوكالة كان في بداية العام الدراسي417 مليون دولار بسبب تراجع الولايات المتحدة عند دعمها وتقديمها 60 مليون دولار فقط مقابل 360 مليون دولار سابقا.

واكد انه تم الان تخفيض العجز الى حوالي 200 مليون دولار مما أدى إلى فتح مدارس الاونروا في مناطق اللاجئين مع بداية العام الدراسي الحالي داعيا المجتمع الى توفير باقي المبلغ لاستكمال الطلاب اللاجئين تعليمهم والحصول على خدمات الوكالة.

وتساءل الصفدي عن مصير 260 ألف طالب في غزة، هل يريد المجتمع الدولي ارسالهم إلى المدارس،أم إلى الصراعات والحروب معتبرا ان هذا الامر هو التحدي الأكبر دوليا، إذ أن خطورة ذلك ستعود على المنطقة بمزيد من الصراعات والدماء.  (بترا) 

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.