إنريكي يُعيد بريق إسبانيا وكرواتيا تدخل مرحلة الخطر

12-09-2018 09:42 PM رياضة 489
Image

 

 

 مدريد – وكالات  

 

أبهر منتخب إسبانيا، جماهيره بعرض رائع وفوز ساحق على حساب ضيفه الكرواتي، بسداسية نظيفة، في ثاني جولات المجموعة الرابعة ببطولة دوري الأمم الأوروبية. ولم يكن متوقعًا سقوط منتخب كرواتيا بهذه النتيجة، نظرًا للمستويات الرائعة التي قدمها في مونديال روسيا، حيث جاء وصيفًا لكأس العالم. وأصبح الجميع أمام سؤالين في غاية الأهمية، لماذا انهار منتخب كرواتيا بالستة؟ وماذا أحدث المدرب لويس إنريكي في منتخب إسبانيا خلال أسابيع معدودة من توليه المهمة؟ لمسات إنريكي لا شك أن لمسات وبصمات المدرب لويس إنريكي، ظهرت سريعاً على أداء منتخب إسبانيا، فهذا الفريق ليس الذي لعب منذ أقل من 3 أشهر في روسيا، وعانى من مشاكل فنية بالجملة وخرج على يد روسيا من دور الستة عشر.وأعاد إنريكي في أسرع وقت، شخصية الكرة الإسبانية وأضفى لمسات الأداء الجماعي في وسط الملعب، واستطاع أن يعطي التوازن في الأدوار الدفاعية والهجومية.وأعاد إنريكي، المتعة للماتادور، وشهدت مواجهة كرواتيا، لمسات فنية ساحرة من إيسكو وماركو أسينسيو وداني سيبايوس.واستفاد إنريكي من لاعبه المفضل في وسط الملعب، سيرجيو بوسكيتس الذي يمنح المنتخب الإسباني الاستحواذ بتمريراته السهلة ومجهوده الوافر، وهو ما كان يفعله نفس اللاعب مع إنريكي في حقبة توليه تدريب نادي برشلونة.يبدو أن إنريكي في طريقه لتطبيق طريقة التيكي تاكا بمنظور جديد، يقوم على الاستحواذ والاستفادة من انطلاقات الظهيرين، ولكن بإيقاع أسرع سواء في الضغط أو استخلاص الكرة.واستطاع إنريكي أن يصحح مسار منتخب إسبانيا من خلال الاستفادة من مهارات لاعبيه، خاصة إيسكو الذي أصبح يلعب بحرية أكبر، بجانب تنويع مهام أسينسيو، الذي لم يقتصر على اللعب كجناح فقط، بجانب استغلال التحركات التي لا تهدأ للمهاجم رودريجو، مع انطلاقات الظهيرين داني كارفاخال وخوسيه جايا.يبقى السؤال الآخر لماذا انهار منتخب كرواتيا بعد الإبداع في المونديال؟ وتبقى الإجابة قائمة على جزئيتين، فالتراجع طبيعي بالنسبة للكروات بعد الوصول لأقصى نقطة في المستوى الجماعي والتكتيكي والفني في روسيا.ولكن الجزئية الأهم أن الانهيار بسداسية هو الأمر الذي يبدو غير مقبول بالمرة، سواء بالنسبة لجماهير أو لاعبي منتخب كرواتيا أنفسهم.ويدرك المدير الفني زلاتكو داليتش، أنه بحاجة إلى تجديد دماء الجيل الذهبي، الذي قاد كرواتيا لوصافة المونديال، في ظل وجود عناصر تقدمت في العمر.وافتقد منتخب كرواتيا أهم ما يميزه في بطولة كأس العالم، وهو الضغط والروح القتالية والأداء الجماعي، وظهر اللاعبون في حالة من العشوائية التكتيكية والاستسلام وغياب التجانس، وهو ما أدى للهزيمة القاسية.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.