والاندية ماذا تفعل !؟

-2019-05-12 18:56:52 | كتّاب الأنباط
عوني فريج

 كانت جلسة فيها الكثير من الصراحة ..والكشف عن توجهات اتحاد كرة القدم القادمة في سبيل تطوير كرة القدم الاردنية وتحقيق امنياتها العديدة وأهمها الوصول الى نهائيات كأس العالم القادمة في قطر 2022 ..تلك الجلسة التي جمعتنا مع رئيس الاتحاد سمو الامير علي بن الحسين الذي اعترف صراحة بان هناك مرحلة مراجعة شاملة في الفترة القادمة تهدف الى ترتيب البيت الداخلي للاتحاد ..بهدف تعديل المسار والسير بخطوات جادة نحو ملامسة التطور الحاصل حولنا ..لنكون قادرين على بلوغ الاماني واهمها الوصول الى نهائي المنديال بعد سنوات قليلية قادمة ..لا سيما وان رمزية تنظيم كاس العالم في دولة شقيقة يرتب علينا بذل المزيد من الجهد من اجل بلوغ تلك الغاية ...!

ولعل من المفيد القول بان ترتيب البيت الداخلي للاتحاد يتطلب المزيد من البحث في الامور المتعلقة بالجوانب الفنية ..بعد التخبط الحاصل حاليا في موضوع تنظيم البطولات ونشرها على اشهر العام المختلفة وترتيب الموسم الكروي بحيث يخدم الاندية ..ويعالج ارتباطات المنتخبات الوطنية ..الامر الذي يرتب اعادة النظر بوجود بعض من اعتبرناهم خبراء حضروا الينا بهدف تنظيم العمل داخل المنظومة الفنية للاتحاد ..ولم نلمس منهم اي تطور على اي صعيد ..الامر الذي يدعونا للمطالبة بمنح الثقة للكفاءات الاردنية العديدة ليكون لها دور في المرحلة المقبلة ..فهي الاقدر على العمل وفق الظروف المتاحة ...!!

لكن المشكلة ان فترة التوقف الطويلة الحالية التي ستتواصل حتى الاشهر الاولى من العام القادم ..من شأنها ان تلحق الضرر بالاندية كلها وان ترتب عليها المزيد من الخسائر المالية الباهضة الى جانب الارباك الذي سيصيبها جراء هذه الفترة الطويلة ..باعتبارها ستقف حائرة بين التعاقد مع اللاعبين ودفع مستحقاتهم ورواتبهم الباهضة دون ان يشاركوا في اي نشاط رسمي وخصوصا اللاعبين المحترفين الاجانب ..الذين لن ينتظروا طويلا دن عقود رسمية حتى لا تفوتهم فرص الاحتراف مع اندية خارجية اخرى يبدأ موسمها الكروي في فترة تسبقنا باشهر طوال ...!!

واذا كان الاتحاد قد رمى الكرة في مرمى الاندية باعتبارها كما قال ..سبق وان وافقت على برامج الاتحاد خلال خلوة البحر الميت قبل انطلاق الموسم الكروي ..فان على الاندية البحث عن الطرق البديلة لعلاج فترة التوقف باقامة بطولة ودية باشراف الاتحاد الذي عليه ايضا مهمة استثمار فترة التوقف بتوفير افضل مراحل الاعداد لمنتخبنا الوطني قبل الدخول في التصفيات المؤهلة الى كاس العالم وايضا التصفيات الاسيوية ..ما دام شعار المرحلة القادمة هو الوصول الى مونديال الدوحة .