سيدة أمام قاعة توجيهي .. مش ابني

-2019-06-12 00:26:40 | محليات
Image


نشر الاستاذ اياد سالم في صفحته على الفيسبوك فصة حدثت اليوم امام احد قاعات الثانوية العامة والتي بدأت امتحاناتها اليوم الثلاثاء فقال
مش إبني ..
قصة حدثت اليوم تحت مرأى عيوننا وأمام أحدى قاعات الثانوية العامة وتحديدا (مدرسة المهلب بن أبي صفرة – ضاحية الرشيد)وقد بقي على إغلاق القاعة بضع دقائق فقط قبل بدء الإختبار ، توجهت سيدة تقود سيارتها بلهفة تسابق الوقت حتى يتمكن ابنها من الدخول الى المدرسة قبل بدء الاختبار ، وصلت بسيارتها الى الباب وترجل الشاب ولحقت به كل عيون الموجودين حتى غاب عن أعينهم واستطاع الالتحاق بزملاءه داخل القاعات ، حاولنا تهدئة السيدة وطمئنتها أنَّ ابنها قد التحق فعلياً بزملاءه في الداخل ليأتي الرد الصاعق منها ” مش ابني … ومابعرفه.. بس لقيته واقف بستنى بتكسي ومالقي .. وخفت يروح عليه امتحانه ” ..

تحية لتلك ” الأم ” التي لم نستطع معرفتها لكن لهجت ألسنة جميع الموجودين لها بالدعاء والثناء .