البنك العربي يصدر تقريره التاسع للاستدامة

-2019-06-24 20:29:16 | اقتصاد
Image

 الانباط-عمان

أصدر البنك العربي مؤخراً تقريره السنوي التاسع للاستدامة عن العام 2018 والذي يقدم ملخصاً لأداء وإنجازات البنك في المجالات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية للعام 2018.

وقد تم إعداد هذا التقرير طبقاً لمعايير إعداد تقارير الاستدامة للمبادرة العالمية للتقارير (GRI) والتي تم إطلاقها في العام 2016 باستخدام الخيار الشامل والذي يمثل أعلى درجات الإفصاح عن جميع المؤشرات المتعلقة بالمواضيع ذات الأهمية لأصحاب العلاقة.

ويأتي اصدار البنك العربي لتقريره التاسع للإستدامه استمراراً للنهج المؤسسي الذي يتبناه البنك على صعيد الإستدامة وفي إطار دمج مفهوم الاستدامة بمعناها الاستراتيجي الشامل ضمن أعمال البنك وأنشطته وممارساته بما يعزز من مساهمة البنك وأثره في تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة. ويعتبر البنك العربي من أوائل البنوك التي قامت بإصدار تقارير الإستدامة بشكل سنوي في المملكة وعلى صعيد المنطقة وذلك في إطار سياسة الشفافية وتعزيز التواصل الإيجابي مع كافة الجهات ذات العلاقة وإنسجاماً مع الممارسات الفضلى في هذا المجال.

ويوفر هذا التقرير معلومات عن إنجازات والتزامات البنك العربي ضمن محاور الاستدامة الرئيسية والتي تم تبنيها ضمن استراتيجية البنك للاستدامة وهي: التمويل المسؤول، وتمكين الموظّفين، والتقارير الشفافة، والوصول إلى النظام الأمثل، والتعاون المجتمعي. حيث شهد العام 2018 عدة إنجازات ملحوظة في تحقيق أهداف الاستدامة في المجالات البيئية والاقتصادية والاجتماعية.

فعلى الصعيد البيئي، واصل البنك العربي جهوده البيئية والتي اسهمت في تقليل استهلاك الطاقة والإنبعاثات الناتجة عنها. كما واصل البنك جهوده الرامية إلى تقليل الآثار البيئية لعملائه من خلال تقديم الحلول البنكية الرقميّة (غير الورقيّة). هذا إلى جانب دور البنك الرائد في تمويل مشاريع البنية التحتيّة الصديقة للبيئة، والتي تهدف إلى دعم جهود المحافظة على البيئة وتوسيع نطاق استخدام الطاقة النظيفة في الأردن.

اما على الصعيد الاجتماعي، فقد عزز البنك مساهماته المجتمعية بشكل ملحوظ خلال العام 2018 حيث شملت هذه المساهمات التبرعات والرعايات، إضافة إلى المبادرات والأنشطة المجتمعية بما فيها برامج مؤسسة عبدالحميد شومان - ذراع البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية والثقافية. كذلك حقق برنامج التطوع في البنك أداءاً مميزاً، متمثلاً بمشاركة الموظفين بشكل فاعل في البرامج المجتمعية للبنك من خلال التطوع، الأمر الذي ساهم في  تعظيم الأثر الاجتماعي لهذه البرامج محدثاً أثراً إيجابياً في حياة أكثر من 260,000 مستفيد من مختلف محافظات المملكة. حيث قام متطوعو البنك بالمساهمة بما يزيد عن 3,400 ساعة تطوع من خلال مجموعة متنوعة من البرامج المجتمعية الهادفة.

كما يبين التقرير استجابة البنك للتغيرات الناتجة عن التكنولوجيا الرقمية من خلال تطوير نهج شمولي للإبتكار وتطوير المنتجات يعتمد على نموذج عمل يبحث ويسرَع ويعزز الإبتكار بهدف الاستمرار في تقديم خدمات مميزة لعملاء البنك من مختلف القطاعات.