اختتام الملتقى الإعلامي الكويتي الأردني

-2019-06-24 22:07:05 | محليات
Image

اختتمت في عمان اليوم الاثنين، فعاليات الملتقى الإعلامي الكويتي الأردني والتي استمرت يومين. وناقش المشاركون في الجلسة الختامية عدداً من المحاور التي تتعلق بالثقافة العربية بين الخصوصية والعولمة والدراما العربية وقضايا الأمة.
وقال الأمين العام المساعد لقطاع الثقافة بالمجلس الوطني الدكتور عيسى الأنصاري إن العولمة تحاول السيطرة على المشهد العربي في جميع مجالاته الثقافية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية.
وفي سبيل مقاومة العولمة السلبية، طرح الأنصاري مفهوماً جديداً يتمركز حول الدبلوماسية الثقافية، داعياً أن يمثل العرب أنفسهم في جميع المحافل الثقافية والفنية والمنصات العالمية على غرار الدبلوماسية السياسية.
بدوره، أكد الوزير الأسبق صبري ربيحات، أن الشعوب الضعيفة هي من تطمس هويتها نتيجة تيار العولمة الجارف من قبل الدول القوية والمهيمنة، مطالباً الشباب العربي العمل وزيادة الإنتاجية في كل المجالات وأن تكون العولمة حافزاً وليست داعياً للعصبية. فيما أكد الممثل الكويتي سعد الفرج أن صناعة الدراما والاستثمار بها تستطيع أن تقود الشباب العربي للإبداع والعالمية وحثهم على تحمل المسؤولية الوطنية وتجعل فكرهم مستنيراً وأصحاب رؤية خلاقة وخاصة الأعمال التراثية التي تذكر الأجيال بالأصالة والقيم العربية الأصيلة كون الدراما والفن لا تقل أهمية عن الاستثمار في السلع والسياحة والاقتصاد والسلاح.
وتحدث الكاتب محمود الزيودي عن تطور الدراما في العالم العربي وكيف تطورت وازدهرت وعن أسباب تراجعها في بعض المواقع