مصدر: مستوى التمثيل الأردني في ورشة البحرين "رسالة"

24-06-2019 10:19 PM محليات 801
Image

أكد على أنه طلب من ممثل المملكة التزام الصمت

 الأنباط – عمان – بلال العبويني

قال مصدر رفيع إن مستوى التمثيل الأردني في ورشة البحرين "السلام من أجل الازدهار" يمثل رسالة للموقف الأردني الثابت حيال القضية الفلسطينية، والداعم لحقوق الشعب الفلسطينيي.

وأضاف المصدر، أنه تم الطلب من مثل الأردن في الورشة، وهو أمين عام وزارة المالية، التزام الصمت، وأنه ليس مطلوبا منه غير ذلك، وأن مستوى التمثيل يشكل رسالة أراد الأردن إرسالها للتعبير عن موقفه الثابت.

وتنطلق أعمال الورشة وهي تحت عنوان "السلام من أجل الازدهار" اليوم في العاصمة البحرينية المنامة وتنتهي يوم غد الأربعاء.

ويرى الكثيرون ومنهم الفلسطينيين أن الورشة تمثل الشق الثاني من "صفقة القرن"، في حين تم تأجيل الإعلان عن الشق الأول "السياسي" إلى ما بعد انتخابات الكنيست الإسرائيلي في أيلول المقبل.

وكان الأردن، وعلى مستويات عدة، أعلن رفضه لأي مشاريع سياسية تنال من الحق الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس.

وأكد، على أكثر من مستوى، أن أيّ طرح اقتصادي لا يمكن أن يكون بديلاً لحل سياسي ينهي الاحتلال ويحقق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين، الذي أعلنته الدول العربية هدفاً استراتيجياً وفق قوانين الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام.

وكانت وزارة الخارجية أعلنت أن الأردن سيشارك، على مستوى أمين عام وزارة المالية، في الورشة من أجل الاستماع لما سيطرح فيها والتعامل معها وفقا لمبادئ الأردن الثابتة التي تشدد على أن "القضية الفلسطينية" هي القضية المركزية الأولى وألا بديل لحل الدولتين الذي يضمن الحقوق المشروعة للفلسطينيين.

وقال الناطق باسم الخارجية، سفيان القضاة أن "حل الدولتين الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران للعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية هو السبيل الوحيد لحل الصراع وتحقيق الأمن والاستقرار والسلام الشامل في المنطقة".

وأكد القضاة في تصريحاته موقف الأردن الراسخ الواضح ألا طرح اقتصاديا يمكن أن يكون بديلا لحل سياسي ينهي الاحتلال ويلبي جميع الحقوق المشروعة للفلسطينيين.

تنويه

* تتم مراجعة كافة التعليقات من قبل ادارة الموقع.
* للادارة حق حذف اي تعليق يتضمن اساءة او خروج عن الموضوع المطروح, او ان يتضمن اسماء اي شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او المذهبية او العنصرية.
* للادارة الحق بحظر اي شخص يكرر المخالفات بنشر تعليقات غير مناسبة وايقافه عن التعليق بشكل نهائي.
* التعليقات تعبر عن رأي اصحابها فقط.