لماذا نحب جلالة الملك ؟

السبت-2019-08-24 | 08:15 pm كتّاب الأنباط
سامر نايف عبد الدايم

سامر نايف عبد الدايم

ابني أنس عمره أربع سنوات سألني لماذا نحن الأردنيين نحب جلالة الملك ؟ لا اعرف هل هذا السؤال منطقي بهذه الطريقة بأن نقول لماذا نحب جلالة الملك , او الاصح ان نقول لماذا نحب الملك كل هذا الحب ؟

يبدو أن كل هذا الحب للعائلة الهاشمية هو حب بالوراثة ، هو حب يسري كالدم بالعروق ، أي قائد عربي يستطيع أن يمشي بسيارة مكشوفة بوسط مئات الآلاف من الشعب وبهذه الظروف التي تمر بها الدول العربية سوى قائد أحب شعبة وشعب أحب قائده .

في الحقية حاولت الإجابة على هذا السؤال من خلال استخدام مصطلحات يستطيع ابني أنس أن يفهمها ، وهو في هذا السن الصغير بأن هذا الحب الكبير لهذا الرجل الكبير من هذا الشعب الكبير هي رسالة للجميع بأنه واحد منهم يحبهم ويحبونه ويفديهم ويفتدونه .

نحبه لأنه يشعر بنا ، يتحسس اخبارنا، نشاهده كل يوم في الميدان بين أهله وعشيرته ، يتابع أخبارنا ويسمع همومنا بكل أريحية وبساطة وتلقائية ، ابتسامته سرتمنحنا الأمل في الغد المشرق .

نحبه لأنه الملك الإنسان الرحيم المتواضع الذي يدخل بيت الفقراء ، ليمسح عنهم الشقاء، فيزورهم في بواديهم ومضاربهم وأكواخهم وخيامهم ومخيماتهم في كل وقت وحين.

هو الملك الذي تميز وطنه ومملكته بالأمن والأمان ، نتيجة لحكمته وسياسته وبعد نظره وسلامة تفكيره ، واتزان أوامره وقراراته، وإجادته كأفضل وأمهر ربان في العالم العربي لقيادة سفينة شعبه إلى بر الأمان.

هو الملك الذي سار بوطنه نحو العلم والصناعة والتجارة والحضارة بالرغم من شح الموارد وقلة الإمكانات وانعدام الثروات ، فها هو يجوب العالم ليل نهار ليجلب الاستثمار لما فيه مصلحة الاقتصاد الوطني ومواكبة الدول المتقدمة.

نحب جلالة الملك لأنه يقدم إنسانيته ووطنه على كل الحسابات ، كيف لا وهو من يقول دائماً أن الاردن وشعبه خط أحمر .. لذلك مهما كتبنا وقلنا فلن نَفِيَهُ حقَه كقائد ومواطن وأب.

حفظ الله الملك المفدى عبد الله الثاني بن الحسين ،وحفظ شعبه المخلص ، وحفظ الله الوطن الأغلى .

mediacoverage2013@gmail.com