مذكرة تفاهم تجمع بين وزارة العمل ومؤسسة التدريب المهني ومدارس البشر الدولية لغايات التشغيل.

الأحد-2019-08-25 | 01:13 am محليات
Image


إربد 24 آب 2019: وقّعت كل من وزارة العمل، ومؤسسة التدريب المهني، ومدارس البشر الدولية مذكرتي تفاهم لمدة عام، تهدف الأولى الى توفير فرص العمل والتشغيل للأردنيين في ظل بيئة عمل مستقرة ولائقة داخل المدرسة, وضمن أفضل الممارسات, فيما تهدف الثانية الى توثيق أطر الثقة, بما يعزز التعاون المشترك بين مؤسسة التدريب المهني ومدارس البشر الدولية في مجال تقديم خدمات التدريب المهني (مثل المهارات الحياتية, مهارات الاتصال, والصحة والسلامة المهنية) .

وتعليقا على مذكرتي التفاهم اللتان تم توقيعهما اليوم خلال رعاية وزير العمل نضال فيصل البطاينة، حفل افتتاح المدرسة، قال البطاينة ان الوزارة تتولى مهام تنظيم سوق العمل والتوجيه المهني وتوفير فرص العمل والتشغيل للأردنيين, بهدف الوصول الى سوق عمل فعال بعمالة وطنية مؤهلة ومنتجة في بيئة وشروط عمل لائقة داخل المملكة وخارجها, كما تهدف الى تحقيق تكافؤ الفرص من خلال العمالة الأردنية في الأسواق المحلية و ضمن أفضل الممارسات.

وأكد البطاينة ان الحكومة ستطلق خلال ايام استراتيجية وطنية شاملة يشارك بها القطاع العام والقوات المسلحة والقطاع الخاص تعكس تكاتف الجهود جميعها وترتكز على عدد من المحاور والممكنات لمعالجة مشكلة البطالة وجعل القطاع الخاص جاذبا للشباب الأردني .
 
وأضاف البطاينة ان مذكرتي التفاهم تعتبران تجسيدا لمبدأ الشراكة الإستراتيجية فيما بين القطاعين العام والخاص, بهدف توفير فرص عمل للباحثين عن عمل, والمساهمة في الحد من مشكلة البطالة - التي تشكل التحدي الأكبر الذي يواجهنا- .

واشار إن وزارة العمل وبالتنسيق مع الشركاء تولي موضوع معالجة البطالة جُل اهتمامها وتضعه على رأس أولوياتها من خلال وضع تصوراً تنمويا مستداماً تشمل كافة المحافظات والمناطق النائية البعيدة عن مراكز المحافظات على خطى النهضة ،مؤكدا ضرورة تأهيل الباحثين عن عمل وتدريبهم في مختلف المهن والوظائف للحصول على فرص العمل المتاحة في سوق العمل.

ومضى البطاينة قائلا أن وزارة العمل تولي موضوع التدريب المهني المتخصص بالتنسيق مع اذرعها الرديفة والقطاع الخاص كل الاهتمام, وتسعى الى تمكين الشباب, وتعمل على التشبيك فيما بين القطاع الخاص والشباب الباحث عن العمل من خلال عدد من الإجراءات التي تتيح للباحث عن العمل فرصة حقيقية لايجاد عمل حسب مهنتة وخبرتة وكفاءتة, وصولاً لتوفير حياة كريمة ومستوى معيشي لائق.

وثمن البطاينة جهود ادارة المدرسة في التعاون والتنسيق مع وزارة العمل وحرصها على استقطاب كفاءات اردنية معتبرا هذه المدرسة نموذجا لتفعيل الشراكة ببن القطاعين العام والخاص.

من جانبه قال مدير عام مدرسة البشر الدولية الدكتور محمد الروسان ان المدرسة تعتبر من المدارس الدولية النموذجية بالبرنامجين الوطني الاردني والدولي, وتقع في محافظة اربد, وتسعى الى الارتقاء بالمستوى التربوي والتعليمي وايجاد جيل منتمي لوطنة وامتة مزود بالعلم والاخلاق من خلال تهيئة احدث الوسائل التعليمية والتكنولوجية والبيئة الجاذبة واستقطاب الكفاءات والكوادر التدريسية والادارة المتميزة, وبما يحقق التوازن بين اساسيات التربية والتعليم وشخصية الطالب.

وأضاف ان كادر المدرسة من الشباب الأردني تم تشغيله بالتعاون مع وزارة العمل, وأن هذه الخطوة تأتي من جانبه ضمن استراتيجية المدرسة في مجال المسؤولية الإجتماعية الهادفة إلى المساهمة في التخفيف والحد من ظاهرتي الفقر والبطالة، حيث تم تشغيل نحو 120 شاب وفتاه من مختلف المهن والتخصصات.

ووقّع مذكرة التفاهم عن وزارة العمل أمينها العام فاروق الحديدي, وعن مؤسسة التدريب المهني مديرها المهندس زياد عبيدات، وعن المدرسة, مديرها العام الدكتور محمد الروسان.

وتنص مذكرة التفاهم التي تم توقيعها في مبنى المدرسة في محافظة إربد, فيما بين الوزارة والمدرسة على إلتزام وزارة العمل - من خلال مديرياتها المعنية, بمساعدة المدرسة وتزويدها بالباحثين عن عمل من خلال قاعدة البيانات المتوفرة لديها ووفق الشروط المطلوبة, فيما تلتزم المدرسة باستقطاب الباحثين بالتعاون مع الوزارة بالطرق التي يتفق عليها الطرفين, وتشغيل نحو ١٢٠ شاب وفتاه بمختلف التخصصات والمهن و إشراك العاملين الأردنيين الجدد في برامج تدريبية متخصصة في مجال المهارات الحياتية, وتسجيل العاملين الأردنيين الجدد على النظام الوطني للتشغيل الالكتروني, وأن لا يقل أجر العامل عن الحد الأدنى المقرر للأجور في المملكة بالإضافة إلى الحوافز المنصوص عليها في نظام المدرسة أو عقد العمل أو أي قرار أو اتفاق مقرر لمصلحة العامل, بحيث تكون مدة العقد للعاملين الجدد الذين تم تشغيلهم لا تقل عن سنة. وان تلتزم المدرسة بعقد العمل الجماعي الموقع ما بين نقابة أصحاب المدارس الخاصة والنقابة العامة للعاملين في التعليم الخاص والمودع نسخة منه لدى المدرسة .

ونصت مذكرة التفاهم فيما بين مؤسسة التدريب المهني والمدرسة على وضع إطار للشراكة في مجالات التدريب المهني, بحيث يقوم كل طرف وحسب إمكانياته بالتنسيق لعقد برامج توعوية تدريبية مهنية ذات جودة عالية, تعزز لمنتسبيها مهارات الابداع والابتكار, ويكون ذلك ضمن اتفاقيات تعد خصيصاً لهذه الغاية وحسب الأنظمة والتعليمات المعمول بها لدى الجانبين. إضافة الى بناء القدرات لتنفيذ البرامج التدريبية اللازمة على المهارات الحياتية للمدرسين والطلبة والذي سيتم تنفيذه من قبل مدربين متخصصين لدى المؤسسة. الى جانب بناء قدرات الطالب المهارية والمهنية بما يخدم المسار الوظيفي المستقبلي. وتمكين مشاركة الأسرة والمجتمع المحلي في تعزيز انماط واتجاهات التفكير من خلال دعم انشطة التعليم المبكر وتنمية الطفوله.والمساعدة على انشاء مختبر تعليمي تدريبي ينمي المهارات الاجتماعية والخيال لدى الطلبة وبما يخدم العملية التعليمية ويحقق البيئة المحفزة ادراكيا ومعرفيا للوصول الى نتائج ايجابية بما يخدم شرائح المجتمع الأردني , تحقيقا لأهداف الاستراتيجية الوطنية للموارد البشرية 2016-2025.

وجال وزير العمل في مرافق المدرسة مبديا إعجابة بالمستوى المتطور لها, كما افتتح مبنى الحضانة التي ستسهم في استيعاب ابناء العاملين في المدرسة, وزيادة نسب تشغيل المرأة.

حضر حفل توقيع مذكرتي التفاهم وافتتاح مبنى المدرسة رؤساء غرف الصناعة والتجارة في محافظة اربد وعدد كبير من الاهالي والوجهاء ومنظمات ومؤسسات المجتمع المحلي.