الرزاز يضع حجر الأساس للمعرض الدائم لمنتجات البادية والريف

الأحد-2019-08-25 | 06:18 pm محليات
Image

وضع رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز حجر الأساس للمعرض الدائم لمنتجات البادية والريف، ضمن احتفالية أقيمت اليوم الأحد بتنظيم من وزارتي الزراعة والبيئة.
ويأتي المعرض الذي يقع في منطقة الدوار السابع على مساحة خمسة دونمات، تنفيذا لبرنامج عمل الحكومة وأولوياتها في مكافحة الفقر والبطالة ودعم المبادرات الاقتصادية والاجتماعية.
ويهدف إلى ايجاد فرص عمل للشباب والسيدات من المجتمعات الريفية، وإضافة منتج سياحي للعاصمة عمان، ونقطة جذب للزوار العرب والاجانب خصوصا في موسم الصيف.
ويمثل المعرض الذي أقيم بتمويل من برنامج الامم المتحدة الانمائي ومنظمة الاغذية والزراعة ومخصصات من المؤسسة التعاونية وبرنامج التعويضات البيئية، فرصة نوعية لتعزيز حضور وتنافسية المنتجات المحلية والتشجيع على الإقبال عليها.
وشدد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، خلال كلمته في الحفل، على أهمية الفكرة التي قام عليها المعرض الدائم لمنتجات أبناء البادية والريف، لما له من دور فاعل في ربط الانتاج بالاستهلاك، وتوفير منصة للمنتج المحلي، بعد النجاح الذي حققته المعارض المؤقتة للمنتجات، بما عزز الانتقال نحو معرض دائم.
واشار إلى أن جلالة الملك عبدالله الثاني وخلال زياراته للمحافظات، شدد على ضرورة اشراك الشباب في الإعمال الانتاجية المساهمة في بناء وتنمية المجتمع، لافتا إلى أنه لا يجوز أن يكون الشباب بمعزل عن أرضهم، وبما يحفزهم على أن يكونوا عناصر إنتاج فاعلة.
وأكد الرزاز ضرورة أن يكون المعرض نواة تشاركية تسهم في ترجمة النشاط الحقيقي لأبناء البادية والريف على أرض الواقع، والعمل على تسويق منتجاتهم المختلفة داخليا وخارجيا، لافتا إلى أن المعارض الانتاجية تفند الادعاء بأن مناطق الريف والبادية لا تنتج.
ووجه رئيس الوزراء الشكر لجميع الجهات الرسمية والأهلية والدولية المشاركة في تنفيذ المعرض، مؤكدا دعم الحكومة الكامل لكل ما من شأنه تشجيع المواطنين على الانتاج، تنفيذا لرؤى جلالة الملك عبدالله الثاني نحو أردن أفضل.
بدوره، قال وزير الزراعة ووزير البيئة المهندس ابراهيم الشحاحدة: إن القطاع الزراعي يشكل أمنا وطنيا استراتيجيا، مؤكدا أن الاستغلال الأمثل لهذا القطاع سيكون حلا لمشكلتي الفقر والبطالة.
واشار إلى أن توجيهات رئيس الوزراء بتحويل معرض منتجات البادية والريف من مؤقت إلى دائم، جاءت بسبب وجود عاملات مجدات ومزارعين يعملون ويتمسكون بالأرض رغم شح الموارد وقساوة الطبيعة، مؤكدا أن الحكومة ومن خلال محور دولة الانتاج حققت تقدما ملموسا من خلال انتاج بعض المواد التي كانت تستورد في الماضي القريب.
ولفت الشحاحدة إلى أن وزارة الزراعة عملت على بناء العديد من الجمعيات التعاونية والمعنية بالقطاع الزراعي في الريف والبادية، بحيث تكون جمعيات منتجة لا مستهلكة، مؤكدا أن الوزارة تسعى في الإطار ذاته، إلى تحويل ثقافة الآسر من مستهلكة إلى منتجة، وصولا إلى الاقتداء بالدول الكبرى التي تركز على انتاج اقتصادها.
من جهتها، قالت الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي سارة فيرير أوليفيلا: إن فكرة إقامة المعارض الدائمة وربطها بالناس، تدعم التنمية المستدامة، للوصول بالأردن إلى اقتصاد دامج، مشيدة بالأردن ودوره في ربط البادية بالريف، موجهة شكرها إلى جميع الجهات الداعمة لإقامة المعرض.
وقدم مدير برنامج البيئة والتغير المناخي والتقليل من المخاطر في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدكتور نضال العوران، عرضا تقديميا عن أهداف المعرض، وأبرز المنتجات، والفرص المتاحة للمشاركين والزوار.
ووقعت الحكومة على هامش الحفل، مذكرة تفاهم مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بهدف البدء بإجراءات تنفيذ المعرض الدائم لمنتجات البادية والريف.
--(بترا)