نتنياهو يرحب بصفقة العصر

السبت-2019-09-14 | 07:56 pm كتّاب الأنباط
فارس شرعان

زاوية سناء فارس شرعان

 

 رغم سقوط صديقه ومعاونه الرئيسي جون بولتون واخراجه من الابيض الا ان الارهابي نتنياهو في غاية الفرح ليس لأنه واثق من الفوز في الانتخابات الاسرائيلية وانما بقدوم الزائر الجديد وهو مشروع ترامب للسلام الذي يعرف بصفقة العصر الذي من المتوقع ان يعلن عنه الرئيس الامريكي مبينا تفاصيله واهميته بالنسبة لاسرائيل من خلال وقف الحرب نهائيا مع جيرانا العرب وتطبيع العلاقات بين الجانبين سياسيا واقتصاديا وثقافيا حيث سيتيح للكيان الصهوني التغلغل في مناطق شاسعة من الوطن العربي والاستفادة من موارده وثرواته المعدنية والنفطية

 

«صفة العصر» الذي اعده خبراء آسرائيليين وامريكيون باشراف نخبة من الصهاينة على رأ»هم صهر الرئيس الامريكي جاريد كوشنر وكان من المقرر ان يقدم للاسرائيليين والعرب في الربيع الماضي الا انه ارجئ بسبب الانتخابات الاسرائيلية الماضية وعجز نتنياهو عن تشكيل حكومة من اليمين المتطرف ما ادى الى تأجيل وتشكيل حكومة جديدة يطمح نتنياهو بتشكيلها بحيث يكون رئيسا للحكومة التي تبرم صفقة العصر مع الفلسطينيين والدول العربية المتوائمة للسلام واغلاق ملف الحروب التي يشنها على العدو الصهيوني منذ سبعين عاما ونيف

مشروع «صفقة العصر»الذي روج له ترامب بين الاسرائيليين حاملا لهم الأمل بغد جديد خال من الحروب ومفعم بأمل الازدهار والرفاه الاقتصادي والتطبيع الشامل مع العرب فيما لم يطلع الفلسطينيين على تفاصيله ومكوناته يقبل على المنطقة بثقة معربا بدخولها دخول الفاتحين بعد ان مهد له الرئيس الامريكي البنية التحتية اللازمة فوجئنا بان القدس عاصمة لاسرائيل وهو الامر الذي لم تفعله اي من دول العالم ونقل السفارة الامريكية التي كانت في تل ابيب وقرر قطع صلتها بالاراضي الفلسطينية وتحريمها على الفلسطينيين مواطنين ومؤسسات وهيئات شعبية ودشن سفيره في اسرائيل نفقا استيطانيا في المدينة مشروعات استيطانيا مشروعات استيطانية طالما اعترض عليه الفلسطينيين ما اوقف المفاوضات بين الجانبين فترات طويلة من الآن.

نتنياهو الذي لم يتمالك نفسه من الفرح حيث حقق ترامب له ولمواطنيه الاسرائيليين اكد ما يتمنوه حتى في الاحلام قرر استقبال الزائر الجديد «مشروع صفقة العصر»باكاليل الزهور والهتاف باستخدام كافة انواع الزينة والفرح التي اعدها استقبالا للزائر الجديد.

نتنياهو اكد بمشاركته بحملته الانتخابية في مدينة اسدود القريبة من قطاع غزة اعلن ضمن جميع المستوطنات في الضفة الى اسرائيل مع وقوفه التام بان هذا القرار سيحظى بدعم وتأييد الادارة الامريكية التي ترعى مشروع السلام القاضي بتطبيع العلاقات بين اسرائيل ودول عربية رئيسية في المجالات كافة وتحقيق الامن الدائم لاسرائيل وحدود آمنه لا تعرف الخوف او الصواريخ المنطلقة من قطاع غزة على الاطلاق.

ثمة اشياء اخرى قدمها نتنياهو لشعبه بمناسبة اقترات موعد تدشين «صفقة العصر»تتمثل بضم منطقة الغور الى اسرائيل وعدم الانسحاب منها في اطار اي عملية سلام بما في ذلك مشروع «صفقة العصر».

الغريبان نتنياهو هو الذي اعلن هذين القرارين سرعان ما اختطفه العدو الاسرائيلي ونقلوه الى اتفاق يفيد بعدم انطلاق صواريخ من منظمات المقاومة باتجاه عسقلان خشية على حياته …!!!