هل يستحق iPhone 11 الشراء فعلاً؟ إليك مقارنة كاملة بينه وبين iPhone XR

الثلاثاء-2019-09-17 | 04:47 pm تكنولوجيا
Image

إذا كنت ممن يفكّرون في شراء هاتف iPhone 11 أحدث إصدارات شركة أبل فأدعوك بدايةً إلى قراءة هذه المادة ورؤية المقارنة التي أعددناها لك بين الهاتف الجديد وهاتف iPhone XS الذي قدمته الشركة العام الماضي.

id="title_567515_0">مقارنة بين هاتف iPhone 11 و هاتف iPhone XS

فبالرغم من الضجة الكبيرة التي أحدثتها أبل حول شاشات Super Retina XDR في هواتف iPhone 11 Pro وiPhone 11 Pro Max، إلا أن شاشة iPhone 11 لا تختلف أبداً عن شاشة هاتف iPhone XR

الشاشة هي LCD بحجم 6.1 بوصة، أبعاد 19.5:9، تقنية True Tone (التغير الديناميكي للإضاءة والألوان)، 1792 × 828 بكسل (326 بكسل لكل بوصة)، معدل تباين 1,400:1، Dolby Vision / HDR10، نسبة الشاشة إلى الهاتف 79%، أقصى سطوع 625 نيت،بحسب مجلة Forbes الأمريكية.

بالنسبة للكثيرين، سيؤدي ذلك إلى التذمر والغضب. لكن الحقيقة أن شاشة XR أدهشت الكثيرين العام الماضي وكانت أفضل من الكثير من شاشات OLED بجودة 1080p.

وعلاوةً على ذلك، عدد البكسل الأقل يشير إلى أن هواتف iPhone XR وiPhone 11 يستهلكان قدراً أقل من البكسل عن الإصدارات الأخرى الأكثر تميّزاً، ما يساعد على بقاء البطارية فترة أطول.

ومع ذلك، هناك ميزة لشاشة iPhone 11 على شاشة الجهاز iPhone XR، وهي التعرف على الوجه.

هاتف iPhone 11
 
هاتف iPhone 11

الجزء العلوي من الشاشة ليس أصغر ولكنه يحتوي على وحدة أحدث للتعرف على الوجه، أسرع بمقدار 30%.

وهي أفضل أيضاً في التعرف على الوجه من الزوايا، بما في ذلك عندما يكون الهاتف في وضع مسطح على الطاولة.

وبما أنك تحتاج إلى إلغاء قفل شاشة الهاتف كثيراً خلال اليوم، قد تكون هذه ميزة حقيقية وعملية.

مثل مجموعة هواتف iPhone 11 Pro، يفتقر الهاتفان iPhone 11 وiPhone XR إلى لوحات 90 هرتز، وهذا مؤسف لأنها تقنية مذهلة، ولكن قد يكون ذلك مفهوماً بسبب السعر. كما يتشاركان الآن ردود الفعل اللمسية مع هواتف iPhone Pros بعدما ألغت أبل تقنية اللمس الثلاثي الأبعاد. لماذا تدفع أكثر إذاً؟

id="title_567515_1">التصميم: أقوى لكن أقبح

على الورق، يبدو تصميم iPhone 11 متطابقاً مع تصميم iPhone XR، وهذا غريب إلى حد ما نظراً للوزن الزائد لهواتف iPhone 11 Pro، بينما من الأمام، لم يتغير شيء.

لا تزال حوافّ iPhone 11 أسمك بسبب شاشة LCD، وهو مصنوع من الألومنيوم (على عكس هواتف iPhone Pro) ويحتفظ بلوحة iPhone XR لذا لا يتطابق مع مزاعم «أقوى زجاج في الهواتف الذكية» التي أطلقتها أبل مع الطرازات المميزة.

ولكن يتميز هاتف iPhone 11 بترقية مقاومة المياه إلى IP68، التي تعني إمكانية غمر الهاتف على عمق مترين من المياه لمدة 30 دقيقة.

بينما مقاومة المياه في هواتف iPhone XR تقتصر على IP67؛ أي على عمق متر واحد لنفس الفترة الزمنية.

ومجدداً، تتفوق هواتف iPhone Pro على الاثنين لكن يظل ذلك تحسناً لصالح هواتف iPhone 11 على حساب XR.

ومن ناحية أخرى، تظل هناك إمكانية تركيب بطاقتي SIM (بطاقة nano-sim خارجية وبطاقة eSIM داخلية)، فضلاً عن منفذ الشحن السريع.

ولكن هاتف iPhone 11 يضيف «تشغيل صوتي مكاني» لصوت المحيط الافتراضي واعتماد Dolby Atmos لتتميز بذلك السماعات الخارجية عن سماعات هواتف iPhone XR.

وفيما يتعلق بالتصميم الخارجي، يتوفر هاتف iPhone 11 باللون الأسود، والأبيض والأصفر والأحمر، مثل هاتف iPhone XR ولكنه يتخلى عن خيارات الأزرق والمرجاني الموجودة في هواتف XR لصالح الأورغواني والأخضر. وجميع الخيارات أجمل وأكثر إثارة من ألوان هواتف iPhone 11 Pro المملة.

ولكن ما الذي يجعل هاتف iPhone 11 أسوأ من سابقه؟ هل هي الكاميرا؟

id="title_567515_2">مقارنة كاميرا هاتف iPhone 11 بكاميرا هاتف iPhone XR

الخبر الجيد أن هناك ميزة واضحة:

· iPhone 11 / iPhone XR – الكاميرا الأساسية – 12 ميغابكسل، فتحة عدسة f/1.8، 26مم، حجم البكسل 1.4ميكرومتر، تثبيت الصورة، فلاش LED رباعي True Tone، فيديو بجودة 4K بمعدل 60 لقطة في الثانية.

· iPhone 11 + كاميرا فائقة العرض – 12 ميغابكسل، فتحة عدسة f/2.4، 13مم

نعم، يضيف الهاتف iPhone 11 كاميرا فائقة العرض رائعة للتصوير في المناظر الطبيعية الواسعة والأماكن الضيقة مع وجود فلاش True Tone أكثر سطوعاً.

بشكل عام، لن تحصل على عدسات تقريب (مثل هواتف iPhone Pro) المهمة لتحسين جودة اللقطات في وضع البورتريه لذا لا تتوقع ترقية كبيرة عن هواتف iPhone XR في هذه النقطة.

ولكن خصائص الفيديو أفضل، حيث يمكن لهاتف iPhone 11 التحرير في الوقت الفعلي والتنقل بسهولة بين عدسات الزوايا القياسية وفائقة العرض أثناء التسجيل.

ومن ناحية أخرى، تبدو العدسات الثنائية قبيحة بسبب وجودها على نفس القاعدة المربعة البارزة مثل الكاميرا الثلاثية الجديدة في مجموعة هواتف iPhone 11 Pro، وهو اختيار غريب بلا شك للتصميم.

ولحسن الحظ، الأمور أقل إثارة للجدل من الأمام:

· iPhone 11 الكاميرا الأمامية – وحدة كاميرا » TrueDepth» 12 ميغابكسل، فتحة عدسة f/2.2، فيديو بجودة 4K

· iPhone XR الكاميرا الأمامية – وحدة كاميرا «TrueDepth» 7 ميغابكسل، فتحة عدسة f/2.2، فيديو بجودة 1080p

لم يقتصر عمل أبل على تركيب كاميرا أمامية عالية الوضوح في هواتف iPhone 11 بدون تغيير التصميم للأسوأ، ولكنها تدعم أيضاً فيديو 4K ومجال أوسع لالتقاط صور السيلفي الجماعية بسهولة.

والأمر المثير، إضافة أبل وضع التصوير الجديد «slofies»؛ وضع تصوير سيلفي بالحركة البطيئة، بالرغم من عدم مطالبة أحد بهذه الخاصية.

ومن ناحية البرنامج، أصدرت أبل الوضعية الليلية التي طال انتظارها في هواتف iPhone 11 ولكن من المفترض أن تصل أيضاً إلى هواتف iPhone XR مع الترقية إلى نظام التشغيل iOS 13.

الأمر أقل تأكيداً هو خاصية الاندماج العميق » Deep Fusion»، معالجة الصور الحاسوبية الجديدة من أبل التي تأمل أن تنافس براعة هواتف Pixel من جوجل.

ومجدداً، من المنتظر أن تصل تلك الخاصية إلى هواتف iPhone XR، ولكن لا توجد معلومات مؤكدة عن ذلك حتى الآن.

id="title_567515_3">الأداء: كفاءة قوية

تستمر مجموعة رقاقات المجموعة A من أبل في هيمنتها على أداء الهواتف الذكية، ولكن يبدو أن الرقاقة A13 لديها طريقة مختلفة لتحقيق ذلك.

· iPhone 11 – رقاقة A13 Bionic من أبل: وحدة معالجة مركزية سداسية النواة، وحدة معالجة رسومات رباعية النواة، محرك عصبي – ثماني النواة

· iPhone XR – رقاقة A12 Bionic من أبل: وحدة معالجة مركزية سداسية النواة، وحدة معالجة رسومات رباعية النواة، معالج حركة ثانوي M12

reuters/ iPhone Xs
 
reuters/ iPhone Xs

هذا العام، تجاهلت أبل تركيزها المعتاد على الأداء الخام مع أحدث رقاقات المجموعة A للحديث عن الكفاءة، وذلك لسبب وجيه؛ الرقاقة A13 أكثر فعالية من الرقاقة A12 بمقدار 40%. وهذا كم مذهل، نظراً إلى قدر التحمل الفريدة من نوعها التي أظهرتها هواتف iPhone XR العام الماضي، ولكنها ليست ميزة هائلة في حد ذاتها.

ولكن الغريب افتقار الجهاز iPhone 11 إلى رقاقة النطاق العريض الفائق الجديدة U1 والغامضة من أبل، التي يقتصر استخدامها على هواتف iPhone 11 Pro وiPhone 11 Pro Max.

وهي تمكن من مشاركة المواقع بدقة فائقة والتي تفتخر أبل بأنها «ستؤدي إلى إمكانات جديدة مذهلة» ولكن لا تتوفر الكثير من التفاصيل حول ذلك، لذا يستحيل في هذه المرحلة أن نعرف إن كان ذلك قصوراً كبيراً أم لا.

وأخيراً، يمتاز هاتف iPhone 11 بسرعات «تقنية شبكات جيل رابع» أعلى كثيراً من iPhone XR.

وبالرغم من عدم اعتماد أبل على تقنية الجيل الخامس في هواتفها الجديد، فقد حصلت مجموعتها الكاملة على ترقية هائلة في أداء «شبكات الجيل الرابع» لتصبح أسرع 13% من هواتف iPhone XS.

وبالنظر إلى أن هواتف iPhone XR تستخدم تقنية شبكات iPhone X LTE البطيئة، فسوف تكون متأخرة عن هواتف iPhone 11 بأكثر من 13%، وأعتقد أن هذه نقطة حاسمة عن اتخاذ قرار الشراء.

id="title_567515_4">عمر البطارية: الأفضل يتحسن

أدهش هاتف iPhone XR أغلبية عملاء أبل بأفضل عمر بطارية من أي هاتف ذكي في 2018. ويتغلب عليه هاتف iPhone 11.

· iPhone 11 – 3110 مللي أمبير-ساعة.

· iPhone XR – 2,924 مللي أمبير-ساعة.

والمثير للاهتمام أنه مع 5% قدرة أكبر للبطارية، و40% كفاءة أكبر لرقاقة المعالج، تزعم أبل أن عمر البطارية أكثر بمقدار ساعة واحدة فقط عن هواتف iPhone XR.

كما قدمت الشركة (وربما لديها الحق في ذلك) دعماً هائلاً لهواتف iPhone 11 Pro وiPhone 11 Pro Max لكي يبدوان الأفضل من حيث قدرة التحمل في هذه المجموعة.

وعلى أي حال، أي هاتف ذكي يستمر لساعة أطول من هاتف iPhone XR يكون بمثابة وحش.

ولكن الخبر السيئ إنه بالرغم من استفادة هواتف iPhone 11 Pros (بعد طول انتظار) من القدرة على الشحن السريع USB-C 18 واط، تتوقف قدرة iPhone 11 (مثل iPhone XR) عند الشاحن القديم USB-A 5 واط، التي تعاني منها هواتف آيفون لسنوات.

وهذا ببساطة غير مقبول في 2019 إذ تتوافر خصائص الشحن السريع مع هواتف ذكية تأتي بأقل من نصف سعر هواتف آيفون (Pocophone F1 على سبيل المثال).

ولا يعتبر الشحن اللاسلكي لهاتف iPhone 11 تقدماً كبيراً، إذ لم يتغير عن 7.5 واط (وصل المنافسون إلى 15 واط) ولا تتوافر خاصية الشحن اللاسلكي «العكس». مع الأسف، لأصحاب سماعات AirPods اللاسلكية.

id="title_567515_5">التخزين والأسعار: القيمة الحقيقية مقابل المال

حتى الآن، هذا الجزء هو ما يساعد الهاتفين iPhone 11 وiPhone XR على أن يبدوا مميزين:

· iPhone 11 – 64 غيغابايت (699 دولاراً)، 128 غيغابايت (749 دولار)، 256 غيغابايت (849 دولاراً)

· iPhone XR – 64 غيغابايت (599 دولاراً)، 128 غيغابايت (649دولار)

نعم، إنها أجهزة أيفون معقولة التكلفة، وقد خفضت أبل سعر هاتف iPhone 11 بمقدار 50 دولاراً أيضاً عن كل ميزة مقارنة بسعر هاتف iPhone XR عند إطلاقه. وبذلك، يصبح سعر الإصدار 64 غيغابايت من iPhone 11 أقل 300 دولار من سعر الإصدار 64 غيغابايت من هاتف iPhone 11 Pro وأقل بمقدار 400 دولار عن هاتف iPhone 11 Pro Max. وفي نفس الوقت، فإن سعر الإصدار 64 غيغابايت من هاتف iPhone XR حوالي نصف سعر الإصدار 64 غيغابايت من الهاتف iPhone 11 Pro Max؛ أمر جنوني.

لماذا إذاً أختار هواتف Pro؟ هناك بعض الأسباب، ولكني لا أجد أي منها مقنعاً. أتوقع أن يهيمن الهاتفان iPhone 11 وXR على مبيعات آيفون.

id="title_567515_6">الخلاصة

في العام الماضي قلت إنه من الحماقة أن تفكر في أي آيفون آخر خلاف iPhone XR. وهذا العام أقول نفس الأمر على هاتف iPhone 11، ولكن بسبب سعره الأقل، يظل XR بديلاً مقنعاً.

بالنسبة لي، يستحق هاتف iPhone 11 الفارق (100 دولار). إذا حسبتها ستجد أن الكاميرا فائقة العرض، وكاميرا السيلفي المحسنة، والأداء الأفضل، والبطارية الأقوى، وسرعات تقنية الجيل الرابع الفائقة جميعها تستحق 20 دولاراً لكل خاصية منها.

في الواقع، إنه يقترب من مزايا هواتف iPhone Pro بحيث يجعل سعرها مثيرة للسخرية.

والأمر المثير أن الهاتفين iPhone 11 وiPhone XR يسلّطان الضوء على أبرز مشكلات مجموعة Pro؛ غياب شاشات 90 هرتز ودعم شبكات الجيل الخامس.

هذه الغيابات لن تزعجك في 2019، ولكنها قد تصبح قصوراً في 2020 ومشكلة كبيرة في 2021، لذا إنفاق مال أقل في الوقت الحالي سيجعل خيار الترقية في المستقبل أقل إيلاماً. خاصة مع الخطط الجذرية التي تعد لها أبل في متاجرها.