اختتام فعاليات ملتقى الفن والجمال الدولي بالعقبة

الخميس-2019-09-19 | 12:57 pm العقبة
Image

الأنباط - بترا 

اختتمت في العقبة، أمس فعاليات ملتقى الفن والجمال الدولي الذي نظمته جمعية أيلة للثقافة والفنون على مدار خمسة ايام بمشاركة 50 فنانا تشكيليا من الاردن والكويت والسعودية والعراق ولبنان وسوريا وفلسطين والجزائر ومصر.
واكد مفوض الشؤون المالية والادارية والجمارك في سلطة العقبة الاقتصادية محمود خليفات خلال رعايته حفل الاختتام مندوبا عن رئيس السلطة المهندس نايف بخيت، أهمية الملتقى ودوره في ابراز الابداعات العربية في مجال الرسم والفن التشكيلي لإظهار الصورة الحقيقية للثقافة والحضارة العربية وتجذيرها كأمة عربية تتمتع بلغة واحدة وتاريخ واحد وترويج العقبة وتميزها في القطاعات الثقافية والسياحية.
وبين رئيس الملتقى رئيس جمعية ايلة للثقافة والفنون علي كريشان ان الملتقى اشتمل على دورات حول الفنان التشكيلي في المجتمع وورشات تدريبية ورسم حر وليلة سمر اردنية ومعرض رئيسي لرسومات الفنانين المشاركين، مشيرا الى ان المُلتقى يعتبر تظاهرة ثقافيَّة متميزة يُشارك فيها عدد كبير من فناني العالم.
وقال أنّ المُلتقى يأتي بعد النجاحات الكبيرة للمُلتقيات الفنية الدولية التي أقامتها الجمعية مسبقاً والذي يختلف هذا العام ان ريع بيع اللوحات تقدم للأطفال المصابين بالسرطان في العقبة بدعم شخصي من الفنانين ما يؤكد دور الفن التشكيلي كقناة للتواصل والتفاعل بين الفنانين في الأردن وخارجه.
وأضاف كريشان أنَّ العقبة أصبحت جاذبة للفنانين والأدباء نتيجة الفعاليّات الثقافيَّة والسياحيَّة التي تُقام على مدار العام بدعم مُباشر من سلطة منطقة العقبة الاقتصاديّة الخاصة ووزارة الثقافة ما اسهم في دعم المثقفين عبر إتاحة فرصة التلاقي المباشر بينهم واكتساب الخبرات وجعل العقبة المقصد الرئيسي للفنانين والأدباء لكون العقبة حاضنة وجاذبة لإبداعات ثقافيَّة وفنيَّة كبيرة ومتنوعة. ولفت كريشان إلى أنَّ الهدف الرئيسي من إقامة الملتقى هو الترويج السياحي والثقافي للعقبة، واستقطاب فنانين معروفين على مستوى العالم ليساهموا من خلال أعمالهم في ذلك ، مؤكدا أن العقبة ستبقى حاضنة للفن والإبداع والتميز فالعقبة زاخرة بموروث وتاريخ وثقافة كبيرة يدل على تقدم المجتمع ورقيه. من جانبه ، قال مدير ثقافة العقبة طارق البدور ان العقبة استضافت العديد من الملتقيات الفنية لإظهار جماليتها وتعمل على ترويجها ثقافيا وسياحيا، منوها الى ان نجاح الملتقيات جاء من رغبة الفنانين للحضور والمشاركة علاوة ان الفن يعد رسالة سامية من خلال مساهمة الفنانين المشاركين في الملتقى بدعم الاطفال المصابين بالسرطان بتخصيص ريع اللوحات لهم .