بخيت:اعادة النظر باستراتيجية سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة

الخميس-2019-09-25 | 06:08 pm العقبة
Image

الأنباط -- خليل الفراية  

أعلن رئيس مجلس المفوضين في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة المهندس نايف احمد بخيت اعادة النظر في استراتيجية السلطة بما يتناسب وتحقيق الهدف المنشود منها وترجمة فلسفتها وعملها تطبيقا للرؤية الملكية السامية بانشائها لتكون منطقة استثمارية ورافعة للاقتصاد الوطني وانموذجا يقتدى به يطبق فعليا في مختلف مناطق المملكة .
وقال في مؤتمر صحفي لمندوبي الصحف اليومية ووكالة الانباء الاردنية في العقبة اليوم الاربعاء ان الاستراتيجية الجديدة التي سيتم الاعلان عنها في غضون اشهر ستاخذ بعين الاعتبار كافة مفوضيات السلطة وطبيعة عملها وتوزيع الاختصاصات بشكل يضمن تهيئة البيئة الاستثمارية الانسب للمنطقة الخاصة واعادة النظر بشكل جدي في الحوافز المقدمة للمستثمرين لتحفيز الاستثمار وتشجيعه والمحافظة عليه.
واشار الى ان اهم التحديات التي تواجهها السلطة والمنطقة الخاصة هي تحديات خارجية في ظل ما يشهده الاقليم بشكل عام من عدم استقرار وتراجع في معدلات النمو والتباطؤ الاقتصادي العالمي اضافة الى ان مشكلة الطاقة في العقبة تشكل تحديا ايضا مهما لنمو الاستثمارات وتدفقها للعقبة وهو ما تسعى السلطة الى ايجاد الحلول المناسبة له .
وردا على سؤال حول موقع العقبة من مشروع نيوم الذي تنوي المملكة العربية السعودية تنفيذه على البحر الاحمر اكد بخيت انه سيكون ضمن الموضوعات التي ستناقش خلال اجتماع الدورة السادسة عشر للجنة الاردنية السعودية المشتركة التي ستعقد خلال شهر كانون اول من هذا العام .
وبين بخيت أن الاعمال في المناطق الاستثمارية الجديدة والمقررة الانشاء في لواء القويرة تسير وفق ما هو مخطط لها حيث تم تنفيذ اعمال البنية التحتية للمنطقة اللوجستية في الراشدية وتتم حاليا اعمال البنية التحتية في المنطقة الصناعية وهي قيد الانجاز لتكون جاهزة لاستقبال الاستثمار الصناعي والمتوقع ان يوفر فرص عمل نوعية لابناء المنطقة.
ونوه بخيت في معرض رده على سؤال صحفي بخصوص مشروع سكة الحديد بين العقبة ومعان وميناء معان البري الى ان المكتب الاستشاري المكلف بدراسة كافة البدائل لانجاز المشروع سيقدم الخيار الامثل بالنسبة للسكة في ظرف شهرين ليتم السير باجراءات التنفيذ المقترحة وفق الخيار الانسب لهذا المشروع الحيوي بالنسبة للاقتصاد الوطني.
وبخصوص ما يثار احيانا من قبل البعض حول تغيير سيحدث بالنسبة لضريبة المبيعات في المنطقة الخاصة اكد بخيت انه لا نية لمثل ذلك وان فرض اية ضريبة يحتاج الى سن قانون يمر بمراحل تشريعية مختلفة وهو ما لم يحدث مطلقا مضيفا ان هناك بعض الملاحظات تظهر احيانا من قبل التجار في باقي مناطق المملكة " المنطقة الجمركية " على وجود تهريب بضائع مختلفة من المنطقة الخاصة الى المنطقة الجمركية وقد حدت السلطة كثيرا من هذا التهريب في الاونة الاخيرة وسيتم انهاؤه بشكل كامل مع نهاية هذا العام عبر سلسلة من الاجراءات الادارية الاحترازية .
وبين بخيت ان البعثات الدراسية التي تقدمها سلطة المنطقة الخاصة لطلبة العقبة الدارسين في مختلف الجامعات والمعاهد الاردنية مستمرة ولكن وفق الية واسس جديدة تأخذ بعين الاعتبار دراسات مستويات الدخل لكل متقدم سواء من القطاع العام او الخاص مشيرا الى انه سيتم توجيهها بشكل يناسب ويتماهى مع ما يتطلبه سوق العمل خاصة في مجال التخصصات المهنية المطلوبة لسوق العمل والتي توفر مصادر دخل جيدة لمن يعمل بها .
واكد بخيت ان السلطة وبالتعاون مع مؤسسة الاسواق الحرة والمعارض و صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي تدرس انشاء مركز متقدم للمؤتمرات يكون في قلب مدينة العقبة وعلى مقربة من مشروع النافورة الذي تنفذه الاسواق الحرة خاصة وان موضوع المؤتمرات واقامتها في العقبة اصبح يشكل جدوى اقتصادية مهمة للعقبة ومنتجها وينمي حركة اشغال الفنادق وكافة المنشات الخدمية في المدينة .
وحول مشروع المدارس المجمعة الذي بدأ العمل فيه قبل فترة اوضح بخيت ان المرحلة الاولى من انجاز المشروع قد انتهت وتم البدء بالمرحلة الثانية من المشروع واعتمدت الفكرة الرئيسة للمجمع على إنشاء مجمع تعليمي متكامل يشمل عدة مدارس مع جميع الخدمات اللوجستية والمرافق الخاصة بها ووفق المعايير والممارسات الدولية لتضاهي أفضل المدارس الخاصة لتوفير البيئة الأمثل لتعليم الطلاب.
وزاد بخيت ان المشروع يتضمن إنشاء مدارس أكاديمية تتسع لستة آلاف طالب من الذكور والإناث، بحيث يضم مدارس تمهيدية واساسيه وثانوية أكاديمية وكافة المرافق الخدمية اللازمة للفئات الطلابية للفصول من الحضانة الى الثاني عشر ويضم الصف الواحد 40 طالبا.
وأوضح ان المشروع يشتمل ايضا على مبنى الإدارة الرئيس والصالة الرياضية المغطاة وتم دراسة مخطط الموقع بحيث تم الفصل تربويا بين مدارس الذكور ومدارس الإناث وكذلك مخارج ومداخل المدارس.
واكد بخيت انه تم البدء الفعلي باعمال بناء مستشفى خاص جديد في العقبة وهو مستشفى ايله وسيشكل اضافة نوعية جديدة للخدمة الصحية في المنطقة ورديفا مهما للخدمات الصحية والعلاجية التي يقدمها مستشفى الامير هاشم بن عبدالله الثاني العسكري في العقبة اضافة الى ما تقدمه المستشفيات الاخرى والمركز الصحية المنتشرة في المحافظة التي تتبع لوزارة الصحة .
ولفت الى ان المجمع الترويحي الذي تم انجازه تم طرحه كفرصة استثمارية وانه اوعز بتقديم حزمة من الحوافز والتسهيلات المناسبة امام من يرغب الاستثمار في هذا المجمع بشكل فردي .
واشار الى ان اطلاق النافذة الجمركية الوطنية في العقبة يتمحور اساسا حول الحد من الاجراءات غير الضرورية التي تستغرق وقتا وجهدا من قبل المستوردين والتجار وتسريع اجراءات حصول المستورد على الخدمة من كافة الاطراف المعنية بالعملية الجمركية موضحا انه لا نية لتوحيد الجمارك العامة والخاصة في العقبة كون ذلك محكوما بقانون يضبط عمل كل جهة لكن مستويات التنسيق بين الجمركين عالية ومستمرة بشكل حثيث لخدمة الاستثمار والمستمثرين .
وحول تقديم خدمات متقدمة للقادمين عبر مطار الملك الحسين الدولي في العقبة اشار الى افتتاح خدمة كبار الزوار والمستثمرين داخل المطار والمسافرين في الدرجة الاولى بالملكية الاردنية ويمكن ان يستفيد من هذه الخدمة من يحملون البطاقات الخاصة بهذه الخدمة والمعمول بها في اغلب مطارات العالم وسيتم البحث في هذا الموضوع مع الملكية الاردنية لتوفير الخدمة لكافة مستحقيها .
واكد بخيت اعتزازه بالدور الذي يقوم به الاعلام في العقبة لابراز الصورة الحضارية والوجه الحضاري والسياحي للعقبة والمثلث السياحي الذهبي وابراز المنجزات للرأي العام عبر كافة وسائل الاعلام المتاحة مشيرا الى ان الاعلام شريك رئيس في عمليات البناء والتطوير والاعمار التي تتم في العقبة منذ انشائها كمنطقة اقتصادية خاصة .
--- بترا