الملاعبة: مغارة المزار الشمالي ستكون مقصداً سياحياً وتعليمياً مهماً في المستقبل

السبت-2019-11-16 | 08:48 pm اربد
Image

الأنباط -قال خبير التراث الطبيعي الجيولوجي والبيئي الدكتور أحمد ملاعبة، إن مغارة "المزار الشمالي" الجيرية المكتشفة قبل يومين في منطقة خِلة بيادر الفول في المزار الشمالي بمحافظة إربد، ستكون مقصدًا سياحياً مهمًا للسياحة البيئية والجيولوجية والتعليمية في المستقبل إذا ما تم وضعها على خارطة السياحة الأردنية.
وأوضح ملاعبة في حديثه لمراسل وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، الذي زار موقع المغارة اليوم السبت، أن تشكيلات الصواعد والهوابط في داخل المغارة تؤكد أنها احتاجت لآلاف السنين لتكونها، مطالباً وزارة السياحة والآثار بتبنيها وإعادة تأهيلها حسب المخططات المعمول بها عالمياً من حيث إجراءات الأمان والإنارة وتوفير البنية التحتية اللازمة لها ولزوارها مستقبلاً.
وقال الملاعبة وهو عضو في الاتحاد العالمي لمستكشفي الكهوف والأنفاق، إن المساحة الأرضية الأولية للمغارة، تبلغ 80 متراً مربعاً، لافتاً إلى أن منافذها الجانبية التي تحتاج إلى استكشاف ومسح جيولوجي شامل، تظهر احتمالية أن تصل مساحتها إلى ألف متر مربع.
وتكونت المغارة جيولوجياً من الصخر الجيري وتعود للعصر الطباشيري الأعلى، وتصنف من نوع "كارلسبادن" نسبة إلى كهف نموذجي في أميركا، وتشكلت بفعل الإذابة بالماء المشبع بأيون الهيدروجين مع بعض الغازات الأخرى مثل الميثان، وفقاً للدكتور الملاعبة الذي اكتشف المغارة عقب تلقيه اتصالاً من مالك الأرض التي تقع بداخلها، ليقوم بعدها بالبحث والدخول عبر حفرة صغيرة لا يتجاوز قطرها 40 سنتمتراً، قادته إلى المغارة.
وقال إن جدران المغارة، تزينت بالهوابط والصواعد المتقنة إضافة إلى الألوان المميزة والفريدة، حيث تتميز المغارة بأنها طبيعية ولم تعرف من قبل أي شخص، الأمر الذي حافظ على جمالياتها بدون أي عبث أو دمار، لافتاً إلى أن مثل هذه المغر والكهوف التي تتكون من الصخور الجيرية تسمى بالكهوف الكاريستية، حيث تعود هذه التسمية للكهوف المتواجدة في التشيك ويوغوسلافيا.
بدورها، أكدت مديرة سياحة اربد الدكتورة مشاعل الخصاونة أن أي منتج سياحي سيضيف قيمة جمالية للأردن سيحظى باهتمام وزارة السياحة والآثار، وأنه سيتم تشكيل لجان مختصة لدارسة وتقييم المغارة حال مخاطبة المديرية.
وقال نجل مالك الأرض جاسر السرميني، إنه تم اكتشاف الموقع بمحض الصدفة وذلك بعد انسياب كبير لمياه الأمطار داخل فتحة المدخل ليتضح وبعد التواصل مع الدكتور الملاعبة أنها مغارة جيرية، مشيرًا إلى أنه تم تأمين الحماية للمدخل من قبلهم والمحافظة عليه، لحين عرضه على الجهات المختصة لدراسته وتقييمه.
--(بترا)