وفد من المعهد الإسلامي العالي في بلغاريا يزور اليرموك

الثلاثاء-2020-01-28 | 03:00 pm شباب وجامعات
Image

الأنباط - 
التقى رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي وفدا من المعهد الإسلامي العالي في بلغاريا برئاسة الدكتور مصطفى الحاجي المفتي العام للمسلمين في بلغاريا، بحضور وزير الأوقاف السابق عضو هيئة التدريس في كلية الشريعة الدكتور عبدالناصر أبو البصل.
ورحب كفافي في بداية اللقاء بالوفد الضييف، مؤكدا أن اليرموك منذ نشأتها أولت الشريعة الإسلامية جل اهتمامها حيث أنشأت مركزا للدراسات الإسلامية الذي تحول فيما بعد إلى كلية الشريعة والدراسات الإسلامية التي تعد أكبر كلية شريعة في الجامعات الأردنية، وتعنى بتدريس الفكر والفلسفة والاقتصاد الإسلامي فضلا عن الدراسات الإسلامية فهي كلية تتميز بوسطيتها.
وأضاف أن الكلية التي تضم أساتذة على قدر عال من الكفاءة تطرح تخصصات متعددة في الدراسات الإسلامية، وأصول الدين، والفقه، والاقتصاد والمصارف الإسلامية، إضافة إلى أنها تعتبر بيئة تعليمية جاذبة للطلبة الراغبين بدراسة الدين الإسلامي حيث أنها تضم طلبة عرب وأجانب من مختلف دول العالم.
وأكد كفافي استعداد اليرموك للتعاون مع المعهد الإسلامي العالي في بلغاريا في المجال الدراسات الإسلامية واللغة العربية، مما يسهم في الحفاظ على ديينا الإسلامي الحنيف ونشره بمفهومه وتعاليمه الصحيحة في مختلف مناطق العالم.
بدوره أشار أبو البصل إلى أهمية الانفتاح والتواصل مع مختلف دول العالم في سبيل نشر تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف بشكلها الصحيح الوسطي المعتدل، لافتا إلى أن اليرموك ستطرح مشروعا لصندوق وقفي يعنى بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها وذلك بالتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية مما يسهم في تعلم شريحة كبيرة من طلبة البلدان الأجنبية للغة العربية والشريعة الإسلامية.
كما استعرض عميد الشريعة والدراسات الإسلامية الدكتور أسامة الفقير نشأة الكلية التي تضم طلبة من الأردن وخارجه يواصلون دراساتهم في مختلف التخصصات التي تطرحها الكلية لمراحل البكالوريوس والماجستير والدكتوراه، لافتا إلى تميز الكلية على المستويين المحلي والعربي والإقليمي، حيث أنها حصلت على الدرجة الأولى على مستوى كليات الجامعة في امتحان الكفاءة الجامعية على مدار ستة فصول، وعلى مرتبة الاتقان بنسبة 100% في كافة المجالات المعرفية عند هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي الأردنية، مشيرا إلى تميز خريجي هذه الكلية الذي تقلدوا العديد من المناصب القيادية داخل وخارجه.
من جانبه ثمن الحاجي الدور الهام والفاعل للمملكة الأردنية الهاشمية في الحفاظ على الدين الإسلامي والمقدسات الإسلامية بشكل عام، وما تقوم به اليرموك ممثلة بكلية الشريعة في إعداد جيل من شباب الواعي القادر على حمل مسؤولية نشر الدين الإسلامي والدفاع عنه في ظل حملات التشويه التي يتعرض لها بشكل صحيح، مؤكدا سعي المعهد للتعاون مع اليرموك مما يسهم في تعليم طلبته مختلف تخصصات الشريعة الإسلامية واللغة العربية.
وحضر القاء عدد من أساتذة المعهد وطلبته، وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الكلية والمسؤولين بالجامعة.