لا تمديد ولا حلّ لمجلس النواب

كفافي يرعى حفل تكريم الفائزين بجوائز البحث العلمي – أسماء

الخميس-2020-02-13 | 02:24 pm شباب وجامعات
Image

الأنباط - قال رئيس جامعة اليرموك الدكتور زيدان كفافي أنه و استجابة لتطلعات المرحلة القادمة والسعي نحو التميز والجودة والعالمية، فقد تبنت جامعة اليرموك من خلال عمادة البحث العلمي والدراسات العليا، رؤية ورسالة وأهداف واضحة للوصول إلى ما تضمنته الخطة الاستراتيجية للجامعة 2016 – 2020.
وأضاف خلال رعايته حفل تكريم الفائزين "بجوائز البحث العلمي للعام الجامعي 2017/2018"، والذي نظمته عمادة البحث العلمي والدراسات العليا في مبنى الندوات والمؤتمرات، أن "العمادة" تعدُّ من الوحدات الأكاديمية المحورية في الجامعة، لافتا إلى أن الخطة الاستراتيجية لجامعة اليرموك تركز في محور البحث العلمي على تحقيق الاستفادة القصوى من مخصصات البحث العلمي في موازنة الجامعة وزيادة عدد المشاريع العلمية المدعومة وتحفيز النشر العلمي.
وتابع ان جامعة اليرموك تعمل و من خلال عمادة البحث العلمي والدراسات العليا على تهيئة البيئة المناسبة للبحث العلمي عن طريق تقديم التسهيلات اللازمة لأعضاء هيئة التدريس والباحثين لإجراء الدراسات العلميــــة داخل الجامعة وخارجها، بالإضافة إلى مساعدة الباحثين على نشر بحوثهم في المجلات العلمية المحكمة والمصنفة عالمياً، عدا عن اصدارها لعدد من المجلات المدعومة من صندوق البحث العلمي والابتكار.
و في ذات السياق، أكد كفافي ان الجامعة تخصص في موازنتها مبالغ مالية تضمن لها تنفيذ هذه السياسات الكفيلة بتحقيق الأهداف المرجوة لدعم المشروعات العلمية، ودعم الرسائل الجامعية المتميزة، وتوفير الدعم لطلبة الدراسات العليا العاملين في المشروعات العلمية، إضافة لدعم مشاريع التخرج، و حوافز وجوائز النشر و البحث العلمي، ونشر البحوث العلمية والدراسات والكتب المتخصصة والمنهجية، وإصدار المجلات العلمية لتكون وعاءً للمعرفة.
وقال عميد البحث العلمي والدراسات العليا الدكتور قاسم الحموري ان الجامعة ومن خلال "عمادة البحث العلمي" عمدت وانطلاقا من خطتها الإستراتيجية إلى زيادة المخصصات المالية التي تتضمن زيادة حوافز البحث العلمي، مشيرا إلى ان تطوير عملية البحث العلمي بمثابة التحدي أمنامنا لزيادة معدلات الإنتاج العلمي ونشره في مجلات عالمية محكمة.
وأضاف ان "عمادة البحث العلمي" تسعى لزيادة الاستشهاد في الابحاث المنشورة للزملاء اعضاء هيئة التدريس، والذي من شأنه أن ينعكس على الأداء العام للبحث العلمي وتحسينه ايجابا، فيما يخص تصنيف جامعة اليرموك، كاشفا ان نسبة الاستشهاد في الابحاث المنشورة زاد عن 300% للزملاء اعضاء هيئة التدريس، من قبل الباحثين حول العالم.
وأشار الحموري إلى دعم رئاسة الجامعة وتوجيهاتها للإهتمام بالبحث العلمي والتوسع في شتى مجالاته و علومه وخصوصا ما يرتبط و يحقق المنفعة الوطنية، ويؤدي رسالة الجامعة تجاه مجتمعها.
وقام كفافي بتسليم الجوائز والدروع على الفائزين ، حيث تم تكريم الدكتور امجد الناصر من قسم الاحصاء، لفوزه بجائزة افضل باحث عن الكليات العلمي، لنشره 131 بحثا علميا محكما.
كما وتم تكريم الدكتور واصف السخاينه من قسم صيانة المصادر التراثية وادارتها، لفوزه بجائزة افضل باحث عن الكليات الإنسانية والاجتماعية، لنشره 34 بحثا علميا محكما.
و فاز الطالب رعد الزغول من قسم الدراسات الاسلامية، بجائزة افضل اطروحة دكتوراه في الكليات الانسانية عن إطروحتِه التي حملت عنوان " تحديات الاقليات المسلمة في المانيا: آثارها وحلولها (رؤية تربوية اسلامية)" باشراف الدكتورة احلام مطالقة.
و فازت الطالبة رزان غرايبه من قسم العلوم الحياتية، بجائزة افضل رسالة ماجستير في الكليات العلمية عن رسالتها المعنونة بـ " فاعلية مصل حليب النوق ضد سرطان القولون والمستقيم في فئران التجارب" باشراف كل من الدكتور خالد القاعود و الدكتورة مريم العمري.
وفاز بجائزة افضل رسالة ماجستير عن الكليات الإنسانية/مناصفة، كل من الطالبة ابتهاج الجنيدي من قسم علوم الرياضة، عن رسالتها – الماجستير التي حملت عنوان " تأثير مكملات الكافيين على الهرمونات المنتجة للطاقة بعد أداء اختبار كوبر عند عدائي المسافات المتوسطة " باشراف الدكتور محمد ابو محمد.
و فاز بذات الجائزة الطالب محمد الخطيب من قسم الإذاعة والتلفزيون، عن رسالته - الماجستير التي حملت عنوان " معالجة الافلام الوثائقية بقناة الجزيرة للقضايا العربية (دراسة تحليلية لبرنامج الجريمة السياسية)"، باشراف الدكتور علاء الدين الفراجي.
فيما فازت كلية العلوم وكلية السياحة (مناصفة) بجائزة أفضل كلية (عن الكليات العلمية/الإنسانية).
وعلى هامش الحفل كرمت عمادة البحث العلمي والدراسات العليا، رئيس الجامعة الدكتور زيدان كفافي، بصفته الباحث الأعلى في الجامعة عن أعماله البحثية المنشورة والبالغة 200 بحثا علميا، بالإضافة إلى الاستشهادات في المجلات العلمية العالمية المحكمة والتي وصلت حتى تاريخه إلى (1683) استشهادا علميا.