جنون يصيب اسعار الكمامات الطبية... اين وزاة الصناعة والتجارة

الخميس-2020-02-27 | 12:55 pm محليات
Image


الأنباط – عمان – طارق أبوزيد
اشتكى عدد من المواطنين في رسالة وصلت لـ"الأنباط" ارتفاع اسعار الكمامات الطبية بمختلف انواعها في الصيدليات، معتبرين ان الصيدليات تقوم بإستغلال الضروف التي يعيشها العالم بسبب فايروس كورونا لترفع اسعار الكمامات الطبية.
وقال المشتكون ان الصيدليات قامت برفع اسعار علبة الكمامات اضعاف مضاعفة ووصلت الى 3 اضعاف في بعض الصيدليات، منوهين الى ان بعض الصيدليات عللت ذلك الارتفاع الهائل بالاسعار الى ان المستودعات الطبية قامت برفع سعر علبة الكمامات مما اضطر اصحاب الصيدليات الى رفع السعر.
من ناحيتها قالت الدكتورة تماضر المعايعة الناطق الاعلامي في المؤسسة العامة للغذاء والدواء ان المؤسسة قامت بإغلاق عدد من الصيدليات بعد ورود عدد من الشكاوى من المواطنين بسبب قيامها بمخالفة القانون ورفع الاسعار.
واضافت المعايعة في اتصال هاتفي مع الانباط ان الكمامات الطبية هي من المستلزمات الطبية، والمؤسسة غير مسؤولة بشكل مباشر عن اسعار المستلزمات الطبية، مؤكدة ان المؤسسة لن تتهاون بأي شكل من الاشكال مع مثل هذه الحالات وبإمكان اي مواطن القيام بالاتصال على رقم الشكاوى وستقوم المؤسسة بمتابعة الشكوى مباشرة، واذا ما صحت الشكوى فسوف يصار الى اغلاق الصيدلية.
وبما ان المستودعات الطبية هي شركات بالاصل وتكمن الرقابة عليها من قبل وزارة الصناعة والتجارة، لماذا لا تقوم الوزارة بواجبها لتراقب المستودعات والصيدليات حول ارتفاع اسعار الكمامات الطبية كونها تصنف كـ"مستلزمات طبية" وليست دواء.
وهنا يكمن السؤال... من هو المسؤول والمراقب لرفع اسعار الكمامات الطبية، والرقابة على المستودعات الطبية المعنية بذلك، سؤال برسم الاجابة، هل هي الغذاء والدواء أم نقابة الصيادلة ام وزارة الصناعة والتجارة؟