حقائق عن كورونا (2-CoV-SARS)

الخميس-2020-02-27 | 05:17 pm صحة
Image

الأنباط - كورونا (2-CoV-SARS)
لا داعي للهلع

حقائق مهمة

- أعلنت منظمة الصحة العالمية يوم 26 فبراير 2020 أنه لا داعي للهلع من فيروس الكورونا.
- نسبة الحالات التي شفيت من المرض حسب منظمة الصحة العالميه هي 98% .
- أغلب الوفيات ( 2% ) التي حدثت هي لكبار السن فوق 80 عاما ومرضى القلب في حين كانت نسبة شفاء الشباب الأصحاء بين 99.98 و 99.96 % يعني تقريبا لا يوجد وفيات بين الأصحاء تحت سن 55 سنة.
- أعراض الاصابة بالمرض:
• ارتفاع الحرارة
• سعال
• قصور في التنفس
• أوجاع عضلية
ملاحظة مهمة ( حتى لو ظهرت هذه الأعراض عليك وأنت لم تتعرض لشخص مصابا بالفيروس فهذا لا يعني أنك مصاب بالكورونا ومن المرجح جدا أن تكون انفلونزا موسمية ويفضل مراجعة الطبيب ).
- فترة حضانة الفيروس اسبوعين, فاذا اختلطت بشخص حتى لو قادم من الصين بعد أكثر من اسبوعين من قدومه من السفر ولم تظهر عليه الأعراض فأنت لن تصاب بالمرض .
- ينتقل الفيروس عن طريق السعال والعطس والرذاذ المتناثرمن المريض( وليس عن طريق الهواء), فاذا ابعدت عن الشخص الذي يسعل أو يعطس مسافة 1.8 متر لن تصاب بالفيروس (طبعا يجب على كل من يعطس أو يسعل أن يستخدم منديل لوقاية غيره من العدوى منه حتى لو كانت حدث عارض).
- ارتداء الكمامات يجب على المرضى وليس الأصحاء كما يجب تغييرها يوميا ولكن في حالة السفر والتواجد في الاماكن المغلقه المزدحمه ومنعا لالتقاط العدوى يفضل ارتداؤها للاصحاء.
- نقل العدوى من الشخص المصاب الذي تظهر عليه الاعراض اقوى بكثير من الشخص الذي لا تظهر عليه الأعراض.
-اذا قارننا بالانفلونزا الموسمية مثلا فانه يصاب 3-5 ملايين شخص سنويا بالانفلونزا و الوفيات 290-650 ألف شخص سنويا وللعلم توفى تقريبا مليون شخص بوباء الانفلونزا فقط في عام 1968 .
- التوصيات المعيارية التي وضعتها منظمة الصحة العالمية لعامة الناس للحد من التعرض لهذا المرض وغيره من الأمراض التنفسية وانتقالها، والتي تشمل نظافة اليدين والجهاز التنفسي والممارسات الغذائية الامنة:
1 -تنظيف اليدين بشكل متكرر باستخدام معقّم لليدين ذات الأساس الكحولي أو
الصابون والماء؛
2 -عند السعال والعطس، قم بتغطية الفم والانف بالكوع أو منديل - ارِم المنديل
بعيدا ؛ واغسل يديك
3 -تجنب الأحتكاك بأي شخص يعاني الحمى والسعال
4-يجب تجنب استهلاك المنتجات الحيوانية النيئة أو غير المطهوة جيدا.

وأخيرا
الرجاء الحار من الجميع وخاصة مقدمي الرعاية الصحية عدم تداول الرسائل والفيديوهات التي تحمل رسائل خاطئه وليس لها أي دعم علمي لما لها من التأثير السلبي على الناس,

مع تمنياتي بالصحه والعافية للجميع.

نقلا عن الزميلة مرام الحاج أحمد

المصادر:
منظمة الصحة العالميه WHO, الاتحاد الدولي للصيادلة FIP