في زمن كورونا .. ابتعدي عن عدساتك اللاصقة

الإثنين-2020-03-30 | 09:37 am عالم المرأة
Image

الأنباط -في هذه الأيام التي أصبح فيها التعقيم أمراً أساسياً في حياتنا اليومية خشية العدوى بفيروس كورونا Covid-19، أصبح الحرص على الابتعاد عن أي شبهة قد تسبب أي إصابة هو الأمل الوحيد للشفاء، بما أن المرض يتناقل عن طريق لمس الأسطح، فالعدسات اللاصقة ربما تشكل خطرا عليكِ الآن.

يقترح الخبراء أن الوقت قد حان لوضع العدسات اللاصقة على الرف والعودة من جديد للنظارات الطبية، ذلك لأن ارتداء النظارات يمكن أن يساعدك على التوقف عن لمس وجهك، وفقًا للأكاديمية الأمريكية لطب العيون، وهي طريقة رئيسية ينتشر بها أي فيروس ، بما في ذلك فيروس كورونا الجديد المنتشر حاليًا في جميع أنحاء العالم.

هل العدسات الطبية مضرة؟
لا يقتصر لمس مستخدمو العدسات اللاصقة لأعينهم عند تركيبها أو إزالتها مرتين أو أكثر يومياً فحسب، بل يلمسون أيضًا أعينهم ويواجهون أكثر بكثير من الأشخاص الذين لا يرتدون العدسات اللاصقة، فالخطورة عندما تلمس عينك ثم تلمس جزءاً آخراً من جسمك، بعض الناس ليسوا بصحة جيدة وربما نسوا غسل أيديهم أولاً، وهذا الأمر لا يتواجد في النظارات فهي تضمن حماية أكبر لأنها لا تلامس الوجه، كما تعمل كفلتر أمام عينك تمكن وصول الفيروس لهما، وإن كانت فرصة إصابة الفيروس بالفم أو الأنف أكبر، كما أن دخول الفيروس للجسم من العين هو أمر جائز نظريا ولكن لا دليل علمي عليه حتى الآن.

وفي هذه الفترة من العام، الربيع، تكثر العيون الملتهبة بسبب الأتربة وحبوب اللقاح، فعينك ذات اللون الوردي الآن قد تكون بفعل الجو أو بسبب الإصابة بالفيروس، وهذا الأمر بالتأكيد سيظل يرهقك نفسيا.

التهاب الملتحمة!
أظهرت التقارير الواردة من الصين وحول العالم أن حوالي 1 إلى 3 ٪ من الأشخاص المصابين بـ Covid-19 يعانون أيضاً من التهاب الملتحمة، وهو التهاب في الطبقة الرقيقة الشفافة من الأنسجة تسمى الملتحمة التي تغطي الجزء الأبيض من العين وداخل الجفن، والملتحمة عبارة عن غشاء مخاطي معدّل، مثل داخل فمك أو داخل أنفك أو داخل تجويف الأنف والبلعوم، وهو رطب ومضياف للفيروسات، ويعيش به الكثير من الكائنات الحية التي يمكن أن تلتصق بسهولة شديدة بالملتحمة، وتستقر العدسات اللاصقة أيضًا على الملتحمة.

تشمل أعراض التهاب الملتحمة التمزق أو الحكة أو الحرق أو عدم وضوح الرؤية أو اللون الأحمر أو الوردي في بياض العين والصديد والمخاط وإفرازات صفراء يمكن أن تتقشر على الرموش، وغالبًا ما تلتصق العينين بعد النوم.

هذا لا يعني أن أي عيون حمراء أو وردية ستكون علامة على الإصابة بفيروس كورونا Covid-19، فهذا الفيروس واحد من ضمن العديد من الفيروسات التي يمكن أن تسبب التهاب الملتحمة.
وبسبب إثبات أن فيروس كورونا يمكنه أن ينتشر عن طريق لمس السوائل من عيني الشخص المصاب، أو من الأشياء التي لمسها الشخص ثم التعرض للسائل، أمرت الأكاديمية الأمريكية لطب العيون أكثر من اثني عشر مؤسسة وطنية للعيون بإخبار أطباء العيون بالتوقف عن رؤية المرضى بشكل عام سوى الرعاية العاجلة أو الطوارئ، مثل إصابات العين، وهذا يشمل كلاً من الرعاية المكتبية والجراحية.
وقالت الأكاديميةفي إعلانها "كل واحد منا لديه مسؤولية مجتمعية بعدم العمل كناقل لمرض مميت، هذه أزمة وجودية، يجب علينا كأطباء الاستجابة لها ودعم زملائنا ومجتمعاتنا، ابقى بأمان".

لم تجد دراسات أجرتها الأكاديمية الأمريكية لطب العيون أي دليل على أن الأشخاص المصابين بـ Covid-19 كانوا يذرفون الفيروس من دموعهم ، ولكن لا يوجد في الدراسة مصاب بالتهاب الملتحمة، لذا لا يزال غير المعروف ما إذا كان فيروس كورونا يمكن أن ينتشر بالدموع.

فالأفضل كما أوصت الأكاديمية الابتعاد عن العدسات اللاصقة في هذا التوقيت الحرج لتجنب لمس الأعين.