دور المرأة في زمن الكورونا

الخميس-2020-04-02 | 02:11 pm مقالات مختارة
الدكتورة هبة حدادين

الأنباط - 
دور المرأة في زمن الكورونا
دة. هبة حدادين
تعد المرأة جزءا مهما لا ينفصل عن كيان المجتمع الكلي ومكون رئيسي قائم على تكامل النوع البشري... هي حكمة الخالق.... وكينونة جوهرية ... ثنائية الرجل والمراة معا وتكاملية أدوارهما في جميع المجالات الإقتصادية ,السياسية ,الثقافية ,الاعلام والإجتماعية .
وباء فيروس كورونا وسرعة انتشاره في أنحاء العالم يهدد البشرية جمعاء بجميع طبقاتها ,لا يعرف كبيرا ولا صغيرا لكن بجهود مبذولة من القوات الأمنية والعسكرية والطبية أتخذت إجرءات وقائية أولية أولها الحجر الصحي .
من هنا تلعب المرأة الأردنية دورا مهما في في الحياة وخاصة في الوضع الراهن فبرزن يشكل ملفت في مواقع قيادية وميدانية بوجودها مع نظرائها الرجال في خط الدفاع الأول في إدارة الأزمة, رغم الضعوظات النفسية والإجتماعية الملقاه عليها لكن تبقى شامخة بصمودها داعمة لأفراد الأسرة بالنصح والتوعية وكيفية التعامل مع هذا الوباء اللعين وهي ايضا قادرة على توزيع الأدوار بين الجنسين في الأسرة داخل البيت الواحد.
تسليط الضوء على قيادات نسائية في الميدان لبين نداء للإستجابة الانسانية بعيدا عن أضواء مواقع التواصل الاجتماعي نراهن يوميا في الميدان يقفن الى جانب الرجل نراها تارة اخرى خلف الكاميرا لإطلاق حملات إعلامية فعالة ومؤثرة للمواطنين والمواطنات حول كيفية حماية نفسك والآخرين من فيروس كورونا واخريات نراهم في المقدمة في القطاع الصحي والإعلامي.


كيفية التعامل مع الأطفال في زمن الكورونا
من الطبيعي أن يشعر الأطفال بالقلق والتوتر في هذه المرحلة لأن حياتهم قد تغيرت, عملية الحظر المنزلي وإغلاق المدارس لمدة شهر لحد الان ,عدم ذهابهم إلى المدرسة وعدم رؤية أصدقائهم وعدم خروجهم من البيت بسبب الحجرالمنزلي , إن مخاطر الاستغلال وسوء المعاملة للاولاد والبنات خاصة في المخيمات تكون أخطر مما سبق .
في هذه المرحلة الأهل يلعبون دورا فعالا في الدعم العاطفي ,الإحتواء ,المحبة والاستجابة لردود أفعالهم والتاقلم مع الوضع الراهن على نظام جديد وبرنامج يومي واضح فيه جميع المهمات الموزعة على طيلة اليوم كاتحديد موعد الدراسة ,موعد الأكل وملئ أوقات فراغهم بأنشطة وألعاب .

وعي الأهل وتوزيع أدوارهما بالطريقة الصحيحة في هذه المرحلة من تحويل الطاقة السلبية الى الطاقة الإيجابية ,التواصل الفعال مع افراد العائلة وفرصة لترتيب وتغيير نمط الحياة المعتاد عليه بسسبب الأنشغال اليومي والروتين اليومي .إتباع برنامج صحي يومي بعنى بالطعام الغني بفيتامين سي والإبتعاد عن السكريات والتقليل من البروتين وتنظيم ساعات النوم من 8 الى 12 ساعة يوميا , لعب الرياضة التي يحبونها في أي وقت .والتقليل من سماع الاخبار السلبية وسماع موسيقى او أغاني هادئة.


وهنا تبرز مهمة اكثر صعوبة في كيفية استثمار الوقت بطريقة فعالة في الحجر الصحي للشعب الاردني غيرالمعتاد بطبيعته على المكوث بالبيت لفترات طويلة إلا انه يسجل للشعب الاردني انه ذكي يستطيع استثمار وقته في الوضع الراهن بالتفكير الايجابي والتواصل الفعال بين افراد الاسرة واستثمار وقته في قراءة كتب مفيدة والقيام بابحاث علمية للمتخصصين عبر مواقع الكترونية والتسجيل في دورات عبر مواقع الكترونية مجانية لتطوير المهارات وتعلم مهارات جديدة.