جلالة الملك وسمو ولي العهد مع أبناء الوطن

Friday-2020-05-01 | 10:41 pm مقالات مختارة
أد مصطفى محمد عيروط

تابعت رسالة جلالة الملك وسمو ولي العهد إلى أبناء الوطن (عمال الوطن)بمناسبة يوم العمال والرسائل واضحه ومباشره وهي الفخر والاعتزاز بعمال الوطن في كافة المواقع وفي بث الطاقه الايجابيه وخاصة في هذه الفتره وفي رأيي
اولا )كل جولات وأحاديث واتصالات ولقاءات جلالة الملك وسمو ولي العهد تبين الحقيقه الراسخه وهي القرب من الشعب والالتصاق به ومتابعة همومه وتحث على العمل والإنتاج والمتابعه والإنجاز والقدره على مواجهة التحديات وبث التفاؤل والطاقه الايجابيه
ثانيا)بث التفاؤل والطاقه الايجابيه ضروريه بدلا من بث القلق والتشاؤم ولذلك فكل مسؤؤل تنفيذي أو إعلامي مهني أو أي مواطن عليه دور في بث التفاؤل فلا يجوز أن نسمع كل يوم حديث من مسؤؤل هنا وهناك بانه توجد موجات من الكورونا أو قد يعود الحظر أكثر وفي نفس الوقت هناك تفاؤل بعدم وجود حالات كورونا وكلها حالات على الحدود فهذا يعني بأن ضبط الحدود والقادمين من الحدود هو الأساس والتفاؤل من الوزير أو مسؤؤل في الاوبئه المؤمل أن يعلن عن إجراءات حازمه لضبط الحدود كما هي حاليا وأكثر
ثالثا)القدوه جلالة الملك وسمو ولي العهد يعملان ليل نهار في الميدان ومتابعة احتياط الغذاء والدواء والنفط وإعادة الحياه تدريجيا مع توازن صحي وانتاجي وعمل وتعليم فهذا تفاؤل والأصل بأن المسؤؤلين التنفيذيين والإعلام المهني أن يتابعون العمل والإنتاج والحياه والالتزام الصحي والتباعد وإجراءات البنك المركزي الايجابيه وقصص نجاح انتاجيه بدلا قيام البعض في بث التشاؤم ومضيعه الوقت من كلام لطارئين هبطوا بواسطة متنفذين في تقديم برامج إذاعية وتلفزيونيه أو هواة من يدعون بانهم يخربشون في الكتابه و همهم البعد الشخصي ومعروفون أو إثارة الناس عبر قنوات التواصل الاجتماعي فالاردن قام بجهود جباره في مواجهة الجائحه
رابعا)التفاؤل والطاقة الانتاجيه مع التفاؤل هو الأساس في العمل والمطالبه بسرعه ودقه بفتح مزيد من قطاعات الإنتاج والتعليم والعمل كفتح المناطق الحره التي تشغل الالاف ولها دور في الدخل للموازنه و اعادة العمل في قطاع الانشاءات وهو من القطاعات التي فيها تباعد بالضروره وفتح المحاكم بتنظيم ودوام المحامين الى السادسه مساء ولا يجوز أن يبقى للثانيه فقط واعادة العمل تدريجيا في مختلف مرافق الدوله مع توعيه صحيه وإجراءات حازمه لمن لا يلبس مثلا الكمامات والقيام في التباعد الاجتماعي والتفاؤل والطاقة الايجابيه هي بنجاح التعليم عن بعد رغم وجود ملاحظات في زمن قياسي والتشاؤم في ما تسمعه وتراه وتتابعه على قنوات التواصل الاجتماعي من مطالبات بنجاح دون تقديم امتحانات فهذا تشاؤم وتحريض غير منطقي وغير مبرر يقوم به البعض ظاهرين أو وراءهم اخرين
تفاءلوا بالخير تجدوه
حمى الله الوطن والشعب وقيادتنا الهاشميه بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم