قطاعات انتاجيه وتعليميه خاصه يستحقون الشكر والتقدير

الأحد-2020-05-03 | 08:45 pm مقالات مختارة
أد مصطفى محمد عيروط

الأنباط -
بعد بدء العمل والإنتاج في القطاعات الاقتصاديه وتنظيم امتحانات الفصل الثاني في الجامعات وبدء دوام اداريين في الجامعات والكليات بنسب لاتتجاوز ٣٠% من العاملين في الإدارات فيها وتنفيذ توجيهات سيدنا الملك عبد الله الثاني المعظم في التوازن بين الصحه والعمل والإنتاج والتعليم فيمكن القول بأن الأردن قوي ونجح نجاحا سيسجله التاريخ في مواجهة جائحة الكورونا التي اربكت العالم وكلفته في حياة بشر وفي الاقتصاد والنجاح الصحي والنجاح الآخر في قوة القوى الاقتصاديه وتفاعله والتزامها الوطني والقوى الاجتماعيه في الوعي والثقافه وكلا القوتين مخلصين للوطن والنظام وعلاقتهما مع الدوله والنظام راسخه ومتجذره
فالقوى الاقتصاديه والانتاجيه والتعليميه الخاصه من جامعات ومدارس في معظمها التزم ذاتيا في الحفاظ على العاملين ودفع الرواتب والاستفادة من تسهيلات ودعم البنك المركزي وتحملت أكثر من ٤٥ يوما للان فهذه تستحق الشكر والتقدير الرسمي والشعبي وتسهيلات ضريبيه والتركيز على ايحابياتها ولذلك امل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي أد محي الدين توق الاجتماع مع مجالس أمناء أو رؤساء هيئة مديرين لجامعات خاصه دفعت الرواتب كاملا وتسليمهم دروعا وكتب شكر على وقفتهم الوطنيه في الحفاظ على العاملين ودفع الرواتب كاملة وكذلك الأمل في وزراء التربيه والتعليم والصناعه والتجاره والزراعه وهناك قطاعات انتاجيه وزراعيه وصناعيه فعلا تستحق الشكر على جهودها في إنتاج دجاج ولحوم والبان وزراعه مثلا دفعت الرواتب كاملة وحافظت على العاملين وايضا شكرهم على التعليم عن بعد وانجاحه و هذا ينطبق على جامعات حكوميه أيضا نجح فيها التعليم عن بعد وقامت بجهود وكانت ادارتها تداوم وتتابع على مدار الساعه وتستحق الشكر والتقدير.
فتعزيز هؤلاء مهم والوطنيه في العمل والإنتاج والوقوف مع الوطن وهو يواجه تحديات ويعمل على تعزيز الاعتماد على الذات وهؤلاء نموذج فالذي يدفع مثلا ٢ مليون دينار شهريا وقريبا رواتب أو أكثر أو أقل يستحق أن نصفق له جميعا ونسمي قاعات وشوارع بأسمائهم لمن توفى ولمن لا زال على قيد الحياه وهؤلاء من السهل معرفتهم
عرفت عن قرب في جائحة كورونا مواقف اقتصاديين ومنتجين في الزراعه والغذاء من إنتاج دجاج ولحوم والبان و صناعه وصناعة منظفات و موسسات تعليميه من جامعات ومدارس ومقاولين ومن يملكون جامعات خاصة فعلا يستحقون الشكر والتقدير ونموذج في الاخلاص وحب الوطن وقيادتنا الهاشميه التاريخيه
حمى الله الوطن والشعب وقيادتنا الهاشميه التاريخيه بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم
أد مصطفى محمد عيروط