في حجم بعض الورد إلا أنه

الأربعاء-2020-05-06 | 06:57 pm كتّاب الأنباط
د. عصام الغزاوي

لا اقصد كيل المديح بقدر ما انا فخور بالأردن عندما تُعَبر دولة بحجم اليابان عن "عميق التقدير" للمساعدة الطبية التي قدمتها الحكومة الأردنية لها استجابة لانتشار فيروس كورونا المستجد فيها،لانه يُثبت ان الاردن الصغير بمساحته وامكانياته وعدد سكانه بلد ايجابي منسجم مع ذاته ومتسق مع ثوابته الانسانية والقومية والوطنية، يحب الخير والسلام للعالم اجمع، وانه رغم كل الاعباء والتحديات في جعبة اردن العزم الخير الكثير ليقدمه للانسانية، هذا البلد الذي كان يوسم بمحدودية الموارد والامكانيات اثبت انه افضل نظام طبي وادارة للازمات في العالم، وقدم مساعدات طبية للدول الشقيقة والصديقة لمساعدتها في مواجهة الوباء، انها رسالة الاردن الدافىء المعطاء الذي يستمد عزته ورفعته من حكمة قيادته وصفاء قلوب اهله، وابداع عقولهم ونتاج سواعدهم، نعم يا فيروز "الأردُنُّ أرضَ العزمِ أغنيةُ الظّبا، نَبَتِ السُّيوفُ وحَدُ سيفِكِ ما نَبَـا، فِي حجمِ بعضِ الوردِ إلَّا أنَّه لك شوكةٌ ردَّتْ إلى الشَّرقِ الصَّـبَا، فرضتْ على الدنيا البطولةَ مشتهًى وعليك دينًـا لا يخانُ و مذْهَبَــا"