احمد راضي ..كل الحزن

الإثنين-2020-06-22 | 04:19 pm كتّاب الأنباط
عوني فريج

الأنباط -        
كان الحزن مبررا هذا الذي لف الوطن العربي بعد انتشار خبر وفاة نجم الكرة العراقية والعربية ..المرحوم الكابتن احمد راضي الذي ودع الدنيا متاثرا باصابته بالفيرروس اللعين كورونا ..ذلك ان النجم راضي ورغم السنين التي مرت على اعتزاله بعد مسيرة كروية طويلة ومشرفة ..ترك اثرا جميلا عن حياته الرياضية وارثا من العطاء ورصيدا من الاخلاق والسيرة الجملية التي ميزت مشواره مع الكرة ..ووضعته في مرتبة النجوم الكبار الذين يشار اليهم بالبنان ..من خلال العطاء الذي قدمه وقاد من خلاله منتخي العراق للفوز بالعديد من المباريات وحصد الكثير من الالقاب الكروية خلال مشوار كروي حافل بكل الوان الانجازات والبطولات ...
لقد عرف الجمهور الكروي في الاردن النجم احمد راضي معرفة مميزة ..باعتباره كان احد نجوم الجيل الذهبي للكرة العراقية وهو الذي زامل النجوم الكبار عدنان درجال وحسين سعيد وناطق هاشم وفتاح نصيف وعلي كاظم وفلاح حسن وسعد قيس واحمد خلف وليث حسين وباسل كوركيس وغيرهم ..ولم ينسي الجمهور الاردني ايضا اهداف النجم راضي في مرمى منتخبنا الوطني وخصوصا اهدافه الاربعة في تصفيات كاس العالم في المباراة التي اقميت في ستاد الشعب في قلب العاصمة بغداد ..والتي ساهمت بصعود نجومية هذا اللاعب الكبير ..ولا علاقته المميزة بالرياضة الاردنية باعتباره عاش طوال السنين الماضية بين اهله في عمان ..وكان بحق من اجمل اصدقاء كل الاردنيين الذين اعتبروه واحدا منهم حيث شاركهم في كل مناسباتهم الرياضية والخاصة ..
يرحل احمد راضي هذه الحياة عزيزا مكرما ..بعد ان ترك ذكريات جميلة لا تنسى وهو الذي كان احد اهم واروع الهدافين ..ليس فقط في العراق ولكن على مستوى الوطن العربي واسيا ..ولا ننسى كيف ساهم احمد راضي مع مجموعة النجوم بصعود المنتخب العراقي الى نهائيات كأس العالم لاول مرة في المكسيك عام 1960  وكان صاحب الهدف العراقي الوحيد في مرمى حارس بلجيكا العظيم بفاف ..الى جانب فوزه بلقب افضل لاعب في اسيا ومن بين افضل عشرة لاعبين في القارة الاسيوية في القرن العشرين ..دون ان ننسى حصوله مع منتخب اسود الرافدين على القاب بطولات كاس الخليج واسيا وكاس العرب وغيرها ..
وان كانت وفاته قد شكلت صدمة في نفوس كل من عرف صفاته ..فانها ايضا كشفت مقدار الحب والعشق والاحترام الذي تركه الراحل في نفوس عشاقه في العراق والوطن العربي كله ..وهي صفات نتمنى على جيل اليوم من النجوم ان يتحلوا بها لان اللاعب مهما طال زمنه في ملاعب الكرة مصيره الاعتزال والغياب  ..لكن مسيرته المشرفة وصفاته واخلاقة ستبقى دوما يتحدث عنها الناس حتى بعد وفاته ..رحم الله الفقيد الغالي وكلنا ثقة بان الكرة العراقية والعربية لن تنسى الراحل احمد راضي وسيكون تكريمه متناسبا مع مسيرة العطاء التي قدمها طوال مشواره المشرف مع الكرة ...رحمه الله .
عوني فريج