وزيرة السياحة تترأس اجتماعا لبحث تنشيط القطاع

الأربعاء-2020-07-29 | 10:12 pm اقتصاد
Image

الأنباط -استعرضت وزيرة السياحة والاثار مجد شويكة خلال ترؤسها اليوم الأربعاء اجتماعا بمقر الوزارة للمجلس الوطني للسياحة الوضع الراهن للقطاع السياحي الاردني في ظل جائحة وباء كورونا المستجد، والقرارات والإجراءات التي اتخذتها الحكومة لدعم القطاع.
وبحسب بيان للوزارة بينت أشارت شويكة الى المراحل الثلاث للإجراءات التي اتخذتها الحكومة لدعم القطاع وهي، مرحلة الاستجابة السريعة الفورية وفرض الإغلاق، ومرحلة التأقلم والتكيف والحفاظ على المنشآت والعاملين في القطاع، ثم مرحلة التعافي، متطرقة الى آلية تصنيف الدول الخضراء التي جرى اعتمادها مؤخرا، والاجراءات المطلوبة عند استخدام المطارات. وقالت، ان الأردن "اثبت جدارته وجاهزيته للتعامل مع مثل هذه الازمات، وكان مثلاً يحتذى عند كثير من الدول التي رأت كيف استطاعت المملكة التعامل مع هذه الجائحة وتخطيها"، مشيرة الى أن الجهود التي بذلت خلال الفترة الماضية من مؤسسات الدولة كافة كانت محط فخر وتقدير الكثيرين رغم صعوبة الظرف.
وأكدت شويكة اهمية ضخ دماء جديدة في القطاع السياحي للخروج بأفكار جديدة تساعد القطاع في المرحلة المقبلة، وضرورة اجراء دراسات لتقييم الاثر الذي تركته القرارات والاجراءات التي جرى اتخاذها، وكذلك تقييم السياحة الداخلية وبرنامج "اردننا جنة" وطرح أفكار حول كيفية إشراك المكاتب السياحية والفنادق في مجال السياحة العلاجية، بالإضافة الى تقييم مدى استفادة المطاعم والفنادق والمكاتب السياحية من هذه الاجراءات.
من جهته ،استعرض مدير عام هيئة تنشيط السياحة عبدالرزاق عربيات برتوكول السياحة العلاجية، وآلية استخدام موقع "سلامتك" الالكتروني التفاعلي لاستقبال طلبات الراغبين بالقدوم الى الاردن لتلقي واستكمال العلاج، مشيرا الى أهمية ما تقوم به الهيئة من حملات تسويقية مكثفة، وتواجدها الدائم على مواقع التواصل الاجتماعي لتسويق الاردن سياحيا، خصوصا باتجاه الدول الخضراء التي يوجد بينها وبين الاردن طيران مباشر .
وأكد عربيات أن ما حققه الأردن وانجزه في تعامله مع فيروس كورونا المستجد كان بمثابة تسويق سياحي مجاني للمملكة، لافتا الى ان العالم بات ينظر للأردن على انه منطقة خضراء، وحصول المملكة على ختم السفر الامن من المجلس العالمي للسياحة يعتبر انجازا كبيرا، وهذا يدعو الى تسويق الاردن بطرق ذكية وغير تقليدية .
من جانبه أشار امين عام وزارة السياحة والاثار عماد حجازين، الى اهمية ادارة وتشغيل المواقع السياحية بالشكل الأمثل، مشيرا الى ان هناك عدة مواقع لا بد من استثمارها والاستفادة منها ضمن مسارات السياحة الدينية، الاسلامية والمسيحية.
وأشار حجازين بهذا الخصوص الى التجارب الناجحة في اقليم البترا، ووادي رم، وتجربة الشركة الوطنية لإحياء التراث في البترا والشوبك.
وأكد المشاركون في الاجتماع اهمية توحيد جهود القطاع السياحي، وضرورة وضوح السياسات، وتوفير دراسات الاثر والمعلومات وتحليلها، وربط الاماكن مع عضها ببعض، وشرح قصة وتاريخ المكان، وضرورة استمرارية عملية التسمية والترقيم لوضع المواقع السياحية والاثرية والطرقات المؤدية اليها بشكل واضح على الخرائط الالكترونية و (GPS).
ودعوا الى التفكير جيدا بكيفية تعامل قطاع السياحة مع جائحة كورونا خلال الاشهر المقبلة، مؤكدين اهمية السياحة البيئية التي وضعتها وزارة البيئة على اجندتها للسنوات الثلاث المقبلة، واهمية صدور قانون ادارة النفايات مؤخرا ودوره في الحفاظ على المواقع السياحية والاثرية نظيفة.
وأشار هؤلاء الى برنامج "اردننا جنة" ودوره في دعم السياحة الداخلية، وتشغيل قطاعات السياحة. وشارك في الاجتماع ، رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا التنموي السياحي سليمان الفرجات، وامين عام وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية عبدالله عقيل، وامين عام وزارة الداخلية خالد ابو حمور، وامين عام وزارة الادارة المحلية اسامة العزام، ومفوض السياحة في سلطة اقليم العقبة شرحبيل ماضي، وامين عام وزارة البيئة بالوكالة محمد الخشاشنة، ومدير عام دائرة الآثار العامة يزيد عليان، ورئيس جمعية الفنادق عبد الحكيم الهندي، ورئيس جمعية الادلاء السياحيين رائد عبد الحق، ورئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم الطيران المدني الكابتن هيثم ميستو، ورئيس جمعية المطاعم السياحية عصام فخر الدين، ومدير السياحة العلاجية في وزارة الصحة سليمان العمارين، ومدير عام المناطق التنموية بالوكالة امل زنون، والاب رفعت بدر .
--(بترا)