النساء يكرهن الرجل الذي يجبرهن على الاستغباء من اجل "تسلم من شره"

هاشتاغ مع هنا الخطيب

* هاشتاغ #رجل_لا_تحبه_النساء

* الشكاك البخيل المتخلف الجاهل والباقي نقدر نتعايش معاهم

الأنباط

وتستمر محاولات الرجال في معرفة ما يدور ببال النساء، وما المواصفات التي لا يحبذنها فيهم، وحول هاشتاغ " رجل لا تحبه النساء، انطلقن ليخبرن الرجال من هو صاحب الحظ السيء، فيما غرد الرجال عن مواصفات هم انفسهم لا يحبوها فيهم، وكان ولادة هاشتاغ مليء بالحقد والكراهية.

فغردت امل على الهاشتاغ " من يتجاهل مشاعرها والبخيل"، واميرة تغرد "الخداع الكداب المنافق ذو الوجهين الغير موثوق فيه الذي لا يعرف قيمة المراة الاناني والرجل الذي لايعتني بنظافته"، ودلال تضيف "لا يُورى داءً في الرجل يستعصي العلاج كـالبُخل .. فَ أنه أذل أعناقَ الرجالِ".

اما جلال فيغرد عن تجربته الشخصية "الحمد لله انا عن نفسي عندي 2 أولاد ومن يوم ما اتزوجك ماحصل أيا خلاف بيتنا وكل يوم والحب يزداد والله"، ومنار تقتبس من باربرا ستايرسن "لماذا تعمل المرأة طوال عشر سنوات، على تغيير عادات الرجل ثم تشكو من أنه لم يعد الرجل الذي تزوجته".

ومحمد يغرد " لايوجد امرأة تكره الرجل إلا إذا لم يكن رجلاً"، وملاك يشارك "المنغلق والمتشدد والمتطرف والقاسي والغليظ والبخيل والداشر والمستشرف وبذيء اللسان ومن يرفع صوته أو يمد يده على بنت"، الا ان اماني لها منظور اخر عن الرجل الذي لا تحبه "اللي م يهتم بشكله ونظافته ومنظرهه وملابسه -اللي م يمشي ع الموضه – بإختصار".

وحليمة تشارك "الخاين..الخيانه تحطيم لكل معاني الحب ..وتحطيم للانوثه والثقه عند المرأة"، وغالية طلال تقول "من يمحيها من اجل ان يتخدث عن حقوقها و يدعي مناصرتها و هي غنيه عن كل هذا الهراء"، وريما تغرد "من قلت صلاته وبخل عطائه وطال لسانه واستعلى على والدته وأخواته وذم إمرأته امام اهله اقبح الرجآل مهما زاد ماله وجماله".

وفهد يشارك النساء في التغريد "من تكون فضائله لغير أهله"، وربى تضيف "من يرفض الحوار ويقرر بنفسه من لا يوازن بين زوجته وأهله من كلامه مخالف لأفعاله من لايُقدر مشاعرها ولا يُلبي إحتياجها"، وعايض يقول "البخيل ، الجبان ، الخاين ، الكذاب تعافه بنات الارض لو كان مليونير".

وندى تغرد " يقولوا خمسة رجال لا ينفعون للزواج: قليل الدين وقبيح الأخلاق ومختلس الانظار للنساء والبخيل وسيئ المزاج"، وياسمين "من لا يبالي في رسم ابتسامتها بل يسعى وراء حزنها"، واحمد يغرد "الشكاك: الذي يقتفي أثر كل شيء لعله يصل إلى مايصدق ظنه ويدور في عقله ، حتى يكاد يحسب الأنفاس على زوجته ".

اما شيماء فقالت على الهاشتاغ " رجل لا تحبه النساء الذي لايهتم الا بعيوبها وهو مليئ بالعيوب ويسئ الظن بها وفي نفس الوقت عينه زايغه لأعراض المسلمين"، وهدى "اسوء الرجال : من لا يرى الانثى إلا جسداً واسوء النساء : من لا ترى الرجل إلا مالاً"، وابراهيم "الرجل الذي لايعلم ان نقص عقل الأنثى بِـ سبب عاطفتها الطاغية فقط ! ونقص دينها لِـ اسباب شرعية وليست عقليه أو عقائدية".