فقط في الأردن الإرهاب ينذكر و ما ينعاد.. واحة الأمن و الأمان

هاشتاغ مع هنا الخطيب

* الأردنيون يتذكرون تفجيرات عمان في التاسع من تشرين الثاني

* على هاشتاغ # لن_ننسى تضيء عمان شموعها للاحتفال بالحياة

 

الأنباط

 

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي تضامنا مع الاردن من كل بقاع العالم، وذلك بالذكرى العاشرة لتفجيرات فنادق عمان التي حصلت في التاسع من تشرين الثاني لعام 2005، وشارك جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله أسر وذوي الشهداء في الذكرى العاشرة لتفجيرات عمان الإرهابية.

وتغرد هبة شديفات على هاشتاغ لن ننسى "الذكرى ال10 للحادثة المؤلمة التي حفرت بذاكرة كل اردني اللهم ارحم الشهداء"، وثائر علق على الذكرى الاليمة "هنا الاردن بلد العز والفخر والتضحية مصنع الرجال الاوفياء سنبقى شوكة في عين كل متربص".

وغرد صلاح "ان البلطجة والارهاب وجهان لعملة واحدة ان الارهاب لا يعرف دينا او علما او لغة او عرقا هو يغزو الجميع لأنه ليس أكثر من مرض"، وبحسب الرصد فان الفنانة المطربة الاماراتية قامت بتغير صورتها على تويتر ووضعت خريطة للاردن مع الهاشتاغ # لن_ننسى.

وعلى صعيد متصل قام سمو الامير الحسين بتوحيد صورته على تطبيق الانستغرام ووضع ذات الخريطة ، معلقا " استذكارا لشهدائنا في الذكرى 10 لتفجيرات عمان الارهابية، لنوحد الصورة الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي"، حيث اقتدى الكثير من المواطنين وغيرهم من دول العالم بتصرفه، وغيروا صورهم الشخصية في الكثير من المواقع.

وغرد نور بدوية على ذات الشان "كان من الممكن اي واحد فينا يكون شهيد في هداك اليوم بس ربنا اختار الأفضل"، وانس عبيدات يغرد "هاشتاغ # لن_ننسى بين حقد كبير من الشعوب على الشعب الاردني الله اعلم شو السبب بس ع قولتهم كون مظلوم ولا تكون ظالم".

وغردت الاعلامية عروب صبح على الهاشتاغ "حقظ الله الاردن وأهله"، اما المذيعة ديما علم فراج فقالت "١٠ أعوام ع تفجيرات عمان  لن ننسى، ولكننا الان اقوى الاردن سيبقى وطن السلام نعم معا اقوى ودايما سنبقى يد واحدة في مواجهة الارهاب".

والاعلامية هند خليفات غردت "عشر سنوات على غدر إرهاب الخوارج في عمان؛ ما زادتنا إلا قوة وهمة وصبرا لن ننسى  يد الغدر ولن ننسى روح الورد الذي قضى في زفة الفرح"، وفارس الاحمد يشارك "اللهم إحفظ الأردن وطناً ومليكاً وشعباً  إستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه يا رب ".

وغردت تسنيم الفلاحات " يوم اللي انفجرت فيه الفنادق بعمان واستشهدوا ناس بريئين بلا حول لهم ولا قوة، انا كنت برا البلد وتقطع قلبي ولم انام من شدة الخوف على الاردن، بلد السلام والحب لا يستحق كل هذا الاجرام، والاردن واحة الامن والامان، فالجميل فينا كأردنيي " الارهاب ينذكر و ما ينعاد".