اللغة العربية كالمرأة الحسناء وان اعرض عنها محبوبها تظل الاجمل

هاشتاغ مع هنا الخطيب

* الاردنيون يغردون بأجمل ما صنعته اللغة العربية

* ونتمنى أن يكون هناك يوم القراءة العالمي

 

الانباط

لا نحتاج ليكون للغة العربية يوما عالميا، نحن نتحدث اللغة العربية على مدار العام وطوال الوقت، لا وجود لنظير لها، فهي الشيء القوي الباقي رغم كل الانهيارات اللغوية، والاردنيون فخورون بتلك اللغة ويتابهون بها على جميع الاصعيدة، وبمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، اصبحوا جميعا فصحاء لتزين هذا اليوم.

وغرد هيثم الغامدي "فهذا القرآن قد أنزل على أفصح أمة كانت تتغنى وتتفاخر بهذه اللغة لسبب واحد لكي يكون عليهم حجة فقط"، ويارا عماد تقول "لغتنا الجميلة  آخر ما تبقى من عروبتنا لنفخر به"، ومدرسة خامس تشارك "شكر وتقدير لجميع معلمات اللغة العربية الذين نفذوا البرنامج بكل حرص واهتمام".

وسامر العلي يغرد بمعلومة قيمة عن اللغة العربية ""سيبويه" هو عمرو بن عثمان بن قنبر سيبويه: إمام النحاة، وأول من بسّط علم النحو،  ولد765م ب بلاد فارس وتوفى 796م"، وتهاني اضافت "الله يذكرها بالخير استاذة نورة الحربي ححببتنا مادة لغتي بشكل كبير"، ومحمد يغرد "السيفُ في الغمدِ لا تخشى بواتِرهُ .. وسيف عينيك في الحالينِ بتّارُ".

اما قيس فتمنى العودة بالزمن "كم نتمنى ان تعود الى مدارسنا لنتعلم ويتعلم من بعدنا النطق الصحيح"، وسمية الهاشم تغرد "كم أفخر بالعربي حينما يقف في مؤتمرعلمي عالمي عارضا نتائج بحثه بلغته العربية معتزا بها مع قدرته على النطق بغيرها"، وزهرية تغرد بمقولة " المستشرق الألماني اوجست فيشر: إذا استثنينا الصين فلا يوجد شعب آخر يحق له الفخر بوفرة كتب علوم لغته غير العرب".

ومنى الهاشمي غردت "اللغة العربية بحاجة للرعاية للتوثيق كلغة رسمية في بلداننا و التعامل بها أولاً و أخيراً و إعطاؤها الأولوية"، وتضيف "العلوم تُدرس باللغة الإنجليزية جميعها بدون إستثناء عدا بعض التخصصات يخرج المتعلم لسوق العمل فكيف سيتعامل مع عرب"، وابو حسن يشارك "إن من يقرأ خصائص اللغة العربية يدرك وسعها وجمالها وروعتها وتألقها على باقي اللغات".

وابراهيم العلي يغرد "إن من لم يتعلم العربية ولم يتقنها محروم من تدبر القرآن والتلذذ بحسنه وروعة معانيه"، وسارة تغرد " عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال تعلموا العربية فإنها تثبت العقول وتزيد المروءة "، وحمد يقول " لله درُّ لسـان الضـاد منـزلـة  فيهـا الهـدى والندى والعلم ماكانا".

والمعلمة غيداء تغرد " نتمنى أن يكون هناك يوم القراءة العالمي ..تجد في ذلك اليوم كل شخص ممسكا في يده كتاب"، ودينا تضيف " لسان الضاد فرقنا"، وعايدة البكري " ستظل لغتنا لغة حية ثرية ،ساحرة للالباب ببيانها وعذوبتها...انها كالمرأة الحسناء وان اعرض عنها محبوبها تظل الاجمل".

وحسناء تستذكر معلمتها في الابتدائي وتغرد " الله يذكرها بالخير استاذتي لولوة الخريف في أيام دراستي حبيت المادة"، و" انا البحر في احشائه الدر كامن فهل ساءلوا الغواص عن صدفاتي"، وتاج الوقار تشارك " لغتي وأفخر إن بليت بحبها فهي الجمال وفصلها التبيان.. عربية لا شك أن بيانها متبسم في ثغره القرآن".