اشي مهما كبرت لا تستغني عنه: حد يقطع قدامي الشارع عشان اقطع وراه

هاشتاغ مع هنا الخطيب

* ما بستحي وبحكي اني ما باستغنى عن السيريلاك

 

الأنباط

مهما كبرنا تظل امور لا نستغني عنها، كالمأكولات التي اعتدنا عليها في سن صغيرة، او الاشخاص الذين لم نظن انهم سيبتعدون عنا يوما، مغردون عبروا عن آرائهم بهذا الخصوص وفق هاشتاغ " اشي مهما كبرت لا تستغني عنه"، حيث تم اكتشاف الكثير من الامور الغريبة لا يقطعها المواطنون.

وغردت شيماء البخيت على الهاشتاغ " حد يقطع قدامي الشارع عشان اقطع وراه"، وميسون تغرد " من يوم عمري 6 سنوات وانا اقوم الصبح عشان الدوام وللان ما تعودت على هالقومة"، وخولة تضيف " فيلم توم وجيري ما بستغني عنه"، وجود " السيريلاك  فطوري المفضل ما استغني عنه".

وتعبر ارام عن رأيها " البلايستيشن وخاصةً لعبة كراش هُنا انسوا وجودي"، وهنا تغرد " مهما كبرت الملاهي وافلام الكرتون ما بستغنى عنها"، ومحمد العوري " حب نادي الوحدات"، ودعاء تشارك " حب الدوام والصحوة بكير.. بكذب"، ورضا تغرد " ما بستغني عن مهاوشاتي مع من حولي".

ويكشف لؤي عن حبه الابدي " شوكولاته اولكر عشق لـ٣٠ سنة ولا راح استغني عنه"، ومصعب " عشق وممارسـة كرة القدم"، وطراد يضيف " الأمن والأمان والمال والصحة مش بس انا الكل ما بستغنوا عنه"، ونورا " المكواي معلش عالشفافية تاعتي"، والكثير من المغردين عبروا عن عدم الاستغناء عن الام والاب والاحباء.

اما نوف فقالت " كنت احلم منذ صغري بأن اطير لكن حلمي طار، يا الله مو مشكلة انا وحلمي واحد"، وبشاير "ما باستغني عن بطانيتي من وانا صغيرة"، وبسمة تقول " ما في شى بالحياة ما  تقدر تستغني عنه الا امك وابوك واختك واخوك"، وامل تغرد " مهما كبرت لن أستغني عن تعاطفي مع الأشخاص في الروايات وعن اختصار القصائد في بيت من الأبيات".

الا ان عمر يغرد " مستحيل استغني عن الدخان مع اني باعرف انه مضر"، وتهاني تضيف " ذكريات الطفوله البريئة والذكريات بشكل عام محد يقدر يستغني عنها مهما حصل او طال بصاحبها العمر او قصر لا يُستغنى عنها"، وهاجر تغرد " المصاري وبس".

ونجد تغرد " ما استغني عن المقالب اللي باعملها بالناس اللي بحبهم خصوصا اهلي بحب العب بأعصابهم شوي"، لكن تغرد مرح بما هو مختلف " مع مرور السنوات ستتغير كثيراً تُحب ما تكره وربما تكره ماتُحب ، تنسى ما تعلقت به ،الحياه تجعل منا أشخاص آخرين".