هذا ما أنجرته شركة تطوير العقبة في 4 أشهر

مشاريع استراتيجية وترفيهية

العقبة - خليل فراية

أنشئت شركة تطوير العقبة لترسيخ مبدأ ديناميكية الإجراء وسرعة التنفيذ وفق قوانين نابضة تعنى بتطبيق معايير اداء القطاع الخاص الذي يتميز بالمرونة وسرعة الاستجابة والقدرة على التحمل وتعددية المهام والمسؤوليات.

وتأسست شركة تطوير العقبة لتتولى مهام النهوض بأعباء ومسؤوليات تطوير منطقة العقبة وفق خطة استراتيجية معدة في ضوء المخطط الشمولي لسلطة المنطقة الخاصة ..

في ملخص سريع لأربعة اشهر مضت نجد ان شركة تطوير العقبة الذراع المطور لسلطة العقبة الخاصة قامت باطلاق المجمع الترويحي الترفيهي والسينما المفتوحة الذي يعد احد اهم الفرص الاستثمارية في مدينة العقبة المتمثل بمجمع العقبة الترويحي والسينما بعد ان استكملت الشركة المراحل النهائية منه.

وقد جاء استحداث مشروع مجمع العقبة الترويحي نظراً لكثرة مرتادي هذه المنطقة الحضرية الحيوية ليضم سينما مكشوفة وقاعة سينما مغطاة وسينما اطفال اضافة الى مجموعة من المطاعم والمقاهي والمحلات المتنوعة؛ بحيث يكون قادراً على تقديم خدمات متنوعة لمرتادي وقاطني وزائري مدينة العقبة.

واستكمالاً للترويج السياحي والاستثماري الذي تقوم به أعلنت شركة تطوير العقبة فرصة استثمارية لإنشاء وتشغيل شاليهات مبيت بنظام 'الاكواخ والمشروع يقع في اجمل مناطق العقبة منطقة اليمانية ضمن اراضي الشاطئ الجنوبي.

ويقع على مساحة ( 9180 م2 ) ومخدوم بشواطئ إما عامة أو مجانية أو ذات خدمات متميزة.

ثم قامت الشركة بطرح عطاءات التصميم لأهم ثلاث مشاريع بعد دراسة شاملة هدفها النهوض بالعقبة وجعلها مركزا اقتصادياً جاذباً...الميناء البري في معان وهو تطوير مساحة 5000 دونم لتكون ميناء بريا جديدا في محافظة معان . هذا المشروع هو جزء من مبادرة جريئة تهدف إلى ربط مرافق توزيع البضائع الرئيسية في الأردن والتي تتضمن مناطق العقبة، معان، عمان والمفرق من خلال شبكة السكك الحديدية لضمان حركة سريعة وفعالة للبضائع والحاويات من وإلى العقبة. وسيتم ربط الميناء البري الجديد مع موانئ العقبة من خلال سكة حديد العقبة و شبكة الطرق القائمة.

وستتقوم الشركة بعدها بطرح عطاء مرسى قوارب الصيادين على الشاطئ الاوسط وبناء وفق احدث المواصفات خدمة لشريحة غالية في العقبة .

ويستمر دور شركة تطوير العقبة من خلال طرحها لمحطة القطار السياحي و هو إنشاء محطة ركاب متكاملة شمال مدينة العقبة ذات طابع عثماني للقطار السياحي المنوي تسييره من مدينة العقبة الى وادي رم بهدف توسيع وتعزيز المنتج السياحي والتي تشكل العقبة ووادي رم اضلاع مثلثه الذهبي تمهيدا لوضع المنطقة على خريطة الواقع السياحي الاردني والترويج له بطريقة حضارية من خلال المواءمة ما بين التقنية الحديثة وموجودات الصحراء الاردنية على طول الخط الذي يسلكه القطار وتجسيدا لوقائع الثورة العربية الكبرى من خلال إعادة إحياء لتاريخ تلك الحقبة الزمنية في مشاهد مشوقة وسياحية فريدة.