الحظ خدم البسطات

 

 

 

الشارع العقباوي

البسطات التي انتشرت مثل النار في الهشيم خلال نهاية الاسبوع الماضي في العقبة لم تجد من يمنع افتراشها الارصفة والشوارع من قبل كوادر المفوضية.

ما علمته الانباط ان الكوادر امتنعت عن ملاحقة البسطات اثناء الازدحام حتى لا تحدث اي جلبة خلال تسوق الزوار الذين ازدحمت بهم اسواق المدينة.

الشرطة السياحية جهود جبارة

خلال اجازة نهاية الاسبوع الماضي بذلت الشرطة السياحية جهودا جبارة للحفاظ على الامن والاستقرار اثناء فترة ازدحام المدينة بالزوار.

وشهدت الانباط انتشارا لافرادها في كافة المناطق السياحية في العقبة سواء الفنادق او الشواطيء او مناطق المطاعم الامر الذي حال دون اندلاع اي مشاكل تذكر.

ولم تتجاوز اعظم المشاكل خلال هذه الفترة مشاجرات ثنائية تم السيطرة عليها والتعامل معها بحزم قانوني.

 

 

من حرق الحاويات؟

استنكر مصدر مسؤول في شركة افيردا للنظافة في العقبة حرق حاويات نظافة بلاستيكية، كانت الشركة قد وضعتها في الشوارع مؤخرا لخدمة أبناء المجتمع .

شارع الدرب بحاجة لرقيب سير

اشتكى عدد من أبناء العقبة للأنباط السلوكيات الخاطئة التي ينتهجها البعض بشكل متكرر نهاية كل أسبوع .

وتتمثل هذه السلوكيات في الاصطفاف الخاطئ لعدد من السيارات في الجهة المحاذية لمتنزه الدرب تاركة المسرب الأيمن الأكثر أمانا للاصطفاف .

وفي هذا الصدد قالت المواطنة أم يزن بأن هذا التصرف يتكرر نهاية كل أسبوع، مشيرة الى انه يؤدي الى حالة ارباك مرور السيارات، وخروج السيارات عن مسربها مما يؤدي الى خطر الدهس .

واوضحت اسلام الخطيب ضرورة وجود قوانين رادعة وصارمة بهذا الخصوص، مشيرة أن المنطقة تخلو من رقابة السير .