أهلا يا "خال " ..!

 

 

" خال " بالعقباوي تعني " غالي على القلب او قريب منه "، واذا سألت اهل هذه اللكنة الساحلية يرتقي المعنى الى درجة تعظيم المخاطب والتكبير من قيمته من باب المودة والمحبة والتقدير.

وواحة أيلة بمشروعها التطويري والحضاري، حجزت مقعدها بسلاسة في الثقافة العقباوية، ورسختها باليافطة الترحيبية التي علقتها على مخرج مبنى القادمين في مطار الملك الحسين الدولي كتب عليها " اهلا يا خال".

ولا نكتم سرأ ان هذا النداء العقباوي الخاص اعطى لمدينتنا الساحلية واحدا من حقوقها الثقافية ومنح الزائر لقب " المحبة " قبل ان يدخل في تفاصيل سحر العقبة وتضاريسها التي تستحضرها السمسمية في ليلة سمر.

وعلاقة واحة آيلة بالعقبة واهلها اختصرتها هذه العبارة التي جعلت كلمة " خال " مفردة اكثر تأثيرا من " منا وفينا".