الرضاعة الطبيعية تقوي ذكاء الأطفال

الانباط

تساهم تغذية الأطفال بالرضاعة الطبيعية خلال الشهر الأول من مولدهم، في نمو مناطق معينة في أدمغتهم، وتقوي ذكائهم وتحصيلهم الدراسي في عمر السابعة، حسبما كشفت دراسة أمريكية حديثة.

 

وأوضح الباحثون بمستشفى بريجهام للنساء، في مدينة بوسطن عاصمة ولاية ماساتشوست الأمريكية، أن الرضاعة الطبيعية تساهم أيضا في تنمية القدرات العقلية والحركية للأطفال، ونشورا نتائج دراستهم اليوم السبت، في مجلة طب الأطفال.

 

وأجرى الباحثون دراستهم على 180 من الأطفال الخدج، واستمرت فترة المتابعة حتى وصلوا إلي سن السابعة، لرصد دور الرضاعة الطبيعية خلال الـ28 يوم الأولى من الولادة.

 

والأطفال الخدج مصطلح يطلق على كل طفل يولد قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، كما يطلق عليهم أيضاً الأطفالَ "المبتسرين"، ويعانون من مشاكل صحية، ويحتاجون إلى رعاية طبية خاصة، حتى تصبح أعضاؤهم قادرة على العمل دون مساعدة خارجية.

 

ووجد الباحثون أن الرضاعة الطبيعية مفيدة للأطفال الخدج حتى خلال فترة حجزهم في حضانات الرعاية المركزة، الخاصة بحديثي الولادة.

 

وأضافوا أن لبن الأم خلال الشهر الأول كان له دور كبير في تحسين القدرات المعرفية للأطفال في سن السابعة، وخاصة مهارات القراءة، والرياضيات، والانتباه والذاكرة، واللغة والإدراك، والإبصار، بالإضافة إلى المهارات الحركية.