“ال البيت”: افتتاح فعاليات دورة المراجعة المعجمية العربية

رئيسها: نحن أوّل جامعة عربية تدخل شريكا في تنظيم دورات إنجاز هذا المعجم

 

المفرق – الانباط – يوسف المشاقبة

 

افتتح رئيس جامعة آل البيت الأستاذ الدكتور ضياء الدين عرفة أعمال دورة المراجعة المعجمية العربية والذي يهدف لتمكين الباحثين العرب للمراجعة المعجمية ضمن مشروع المعجم التاريخي للغة العربية الذي تتبناه مؤسسة معجم الدوحة التاريخي للغة العربية

وقال الدكتور عرفة في كلمته " ارحب بالمشاركين في أعمال إنجاز معجم الدوحة التاريخيّ للغة العربيّة، وهو مشروع أمّة وهوية حضارة يؤرخ لكلمات اللغة العربيّة السليمة الفصيحة؛ لهذا يسعدنا في جامعة آل البيت في الأردن أن نشارك في هذا المشروع العلميّ العربيّ المهمّ في ظلّ ما تنعم به المملكة الأردنيّة الهاشميّة من أمن ورخاء وسلام بفضل القيادة الهاشميّة العربيّة الرشيدة؛ لهذا لن تالو جامعة آل البيت جهدا في دعم هذا المشروع العلميّ الذي يشارك فيه نخبة علماء اللغة العربيّة في الجامعات الأردنيّة إضافة إلى زملائهم في العالم العربيّ، وقد أسعدني كثيرا أن يكون هذا المشروع رقميّا حاسوبيّا متوافقا مع اقتصاد المعرفة، كما أسعدني أن يكون فريق الأردنيّ الفريق العربيّ الأكثر تميّزا بالإنجاز والجودة؛ لأنَّ عمَّان حاضنة العربيّة، ولا سيما بعد توشيح قانون حماية اللغة العربيّة بالإرادة الملكيّة السامية"

وبين الدكتور عرفة ان جامعة آل البيت هي أوّل جامعة عربية تدخل شريكا في تنظيم دورات إنجاز هذا المعجم، وهي الدورة الأولى من نوعها في العالم العربي  لتدريب الخبراء اللغويين في الدول العربية على المراجعة المعجمية،  وبتنظيم علميّ مشترك بين مؤسسة معجم الدوحة التاريخيّ وكليّة الآداب والعلوم الإنسانيّة في جامعة آل البيت، مبديا اعتزازه وفخره بان تكون الأردن  بلدا إقليما لتدريب علماء اللغة العربيّة على المراجعة المعجميّة.

عميد كلية الآداب والعلوم الانسانية في جامعة آل البيت الأستاذ الدكتور حسن الملخ، قال: الحمد لله الذي شرّفنا بأن جعلنا من علماء اللغة العربيّة، وجعل منّا محبّين لها متشرّفين بإتقانها والحرص عليها وخدمتها لتبقى العربية بعددها كلماتها الضخم سيدة اللغات في ظلّ ما تحظى به هذه اللغة العربيّة الشريفة من رعاية موصولة من جميع المسؤولين؛ ولهذا فنحن في الأردن نعتزّ بانتمائنا لهذا اللغة الجامعة بيننا من الماضي إلى الحاضر والمستقبل، وسيكون المعجم التاريخي أعظم إنجاز عربيّ يخدم اللغة العربيّة خدمة حقيقيّة.

مبينا بان اللغة العربية لغتنا وإن لم نقم نحن بعبء خدمتها وشرف دراستها فلن يقوم به أحد؛ فلا يخدم اللغة إلا أبناؤها ونحن بحمد الله أبناء هذه اللغة

الأستاذ الدكتور محمد العبيديّ نائب المدير التنفيذي لمعجم الدوحة التاريخيّ للغة العربيّة، قال: من دواعي سروري وسعادتي أن تقام هذه الدورة العلميّة المتقدّمة في الأردن البلد العربيّ المضياف بلد العلم والعلماء، فأشكر أجزل الشكر جامعة آل البيت وكليّة الآداب فيها على الجهد الكبير الذي قامت به في الإعداد لهذه الدورة الإقليميّة للمراجعة المعجميّة ضمن مشروع معجم الدوحة التاريخيّ للغة العربيّة؛ فالأردن ركن أساس من أركان هذا المشروع العربيّ العلميّ، ويسعدني أن أشيد بما أنجزه العلماء الأردنيّون في الجامعات الأردنيّة من أعمال معجميّة متميّزة ضمن هذا المشروع جعلتهم أفضل الفرق العلميّة العربيّة تميّزا وجودة في الإنجاز ضمن مشروع المعجم التاريخيّ الذي هو مشروع الأمّة الأوّل في اللغة العربيّة لترسيخ هوية كلماتها بمنهج تاريخيّ يتتبع تطور دلالة كلّ كلمة من أوّل استعمال لها؛ لتلحق اللغة العربيّة بغيرها من اللغات التي أنجز أبناؤها معجمات تاريخيّة لها.

 

 

 

ثم قدّم الدكتور العبيديّ شرحا لخطة العمل، وما تمّ إنجازه، وختم كلامه بشكر الأردن وجامعة آل البيت وعطوفة رئيسها على هذا التشجيع الصادق الذي يصبّ في خدمة لغتنا العربيّة.