هل تعلم تأثير تدخين 20 سيجارة يومياً على صحتك؟

الانباط

حذرت دراسة بريطانية أمريكية، من أن تدخين 20 سيجارة يومياً، يمكن أن يتسبب في حدوث 150 تغيراً ضاراً في خلايا رئة المدخن سنويا، تؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بالسرطان.

 

الدراسة أجراها باحثون في معهد "ويلكوم ترست سانجر" في بريطانيا، بالتعاون مع باحثين في معامل "لوس الاموس" الوطنية في الولايات المتحدة، ونشروا نتائجها اليوم الجمعة، في دورية (Journal Science).

 

ويحدث السرطان نتيجة تحور في الحمض النووي للخلية، وربطت دراسات بين التدخين و17 نوعاً على الأقل من السرطان، لكن العلماء لم يتأكدوا حتى الآن من الآليات وراء الكثير منها.

 

ولكشف تلك الآلية، أجرى الباحثون تحاليل على أكثر من 5 آلاف ورم، وقارنوا أنواع السرطان بين عدد من المدخنين وبين آخرين لم يدخنوا مطلقاً، ووجدت الدراسة آثاراً جزيئية لأضرار في الحمض النووي يطلق عليها "البصمات التحورية" في الحمض النووي للمدخن، وأحصى العلماء عدد تلك التحورات في مختلف الأورام.

 

واكتشف الباحثون أن تدخين علبة من السجائر، تحتوى على 20 سيجارة، في المتوسط يوميا يؤدي إلى 150 تحوراً في كل خلية كل عام، وكل تحور مصدر محتمل لبدء "مجموعة أضرار جينية"، يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بالسرطان.

 

تأثر التدخين، لم يكن على الرئة فقط، بل كشفت النتائج أيضاً، أن تدخين علبة سجائر يوميا، يؤدي إلى 97 تحوراً في كل خلية في الحنجرة و39 تحوراً في الحلقوم و23 تحوراً في الفم و18 تحوراً في المثانة و6 تحورات في كل خلية في الكبد كل عام، وهذا يفسر سبب كون التدخين يقف وراء أنواع كثيرة من السرطانات إلى جانب سرطان الرئة.

 

وقال الباحثون إن النتائج أظهرت علاقة مباشرة بين عدد السجائر التي يدخنها المدخن على مدار حياته، وعدد التحورات في الحمض النووي للأورام السرطانية.