ندوة حول مخاطر الجوكر في جامعة مؤتة

الأنباط - بلال الذنيبات
قال مدير إدراة مكافحة المخدرات العميد أنور الطراونة خلال الندوة التي جاءت تحت رعاية رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة وبتنظيم من كلية العلوم التربوبة : إن افة المخدرات بشكل عام باتت تشكل أزمة حقيقية وتحدياً يدمر عقول الشباب ويستهدف امن الوطن الامر الذي يستدعي وقفة جادة تكثف خلالها الحملات التوعوية والتحذيرية من مخاطر هذه الافة على الصحة والمجتمع , مبينا ان العمل الوطني الجاد لإنقاذ الشباب من هذه المهالك بحاجة الى مواصلة الجهود ورفع درجة التنسيق بين كافة القطاعات التي تتعامل مع فئة الشباب وعلى رأسها الجامعات والمدارس والمساجد والأسر .
كما وبين خلال الندوة أضرار المخدرات التي تعتبر دمار للأسر والمجتمعات, وموت الكثير من الناس و فقدان الأمن والأمان بحيث تصبح دعائم المجتمع رخوة؛ الأمر الذي يجعله ضعيفاً سريعَ الانهيار.
وتحدث في الندوة رئيس اختصاص الطب النفسي في الخدمات الطبية الملكية العميد الطبيب نبيل الحمود حول أسباب الادمان ومراحل علاج المدمن والمهارات الاجتماعية والنفسية للتعامل مع المدمن.
بدوره أشار عميد كلية العلوم التربوية الدكتور حسن الطعاني إلى أن جامعة مؤتة تؤدي دوراً وطنياً يتمثلُ بمشاركتها ضمن الجهود الوطنية للتوعية بهذه الآفة الخطيرة والتي تهدد أجيالنا لا سيما والأمل منعقدٌ عليهم في صناعة المستقبل للوطن من خلال إعدادهم إعداداً يتناسب والانتماء الحقيقي للأردن باعتباره وطن الأمن والطمأنية ، كما وقدم شكره العميق لكل الداعمين الذين ساهموا في إنجاح الندوة ذات الأهداف السامية وخاصة إدارة مكافحة المخدرات لمشاركتها الفاعلة في هذه الندوة المتخصصة .
كما وتحدثت الدكتورة أسماء الصرايرة حول دور المؤسسات الاجتماعية في مواجهة هذا الداء باعتبارها صاحبة رسالة وطنية تهدف لحماية المجتمع برمته من كل أشكال المخاطر التي تؤثر سلباً على مستقبله.
وتم خلال الندوة عرض تقرير تلفزيوني حول مادة الجوكر من اعداد سائد الفراية واشراف الدكتورة اسماء الصرايرة.
وفي ختام الندوة دار حوار بين المنتدين والحضور حول عنوانها إذ خلص المشاركون إلى ضرورة تظافر الجهود في حماية الوطن من المخاطر ليبقى واحة أمن واستقرار يشكل ملاذاً لكل من يطلب الخير كما هو عهده.